الهلال الأحمر العراقي يواصل تقديم المساعدة إلى المتأثرين بالأزمة السورية

تم النشر: 28 مارس 2014 17:12 CET

منذ بداية الأزمة السورية، قامت جمعية الهلال الأحمر العراقي بمساعدة السوريين في كل من العراق والدول المجاورة. وصل عدد اللاجئين السوريين في العراق إلى ما يقارب 250000 لاجئ، تدعم الجمعية بعض احتياجاتهم الطارئة.

منذ تشرين الثاني عام 2012 حتى اليوم، لا تزال المساعدات مستمرة. وتنوّع دعم الجمعية ليشمل كافة الاحتياجات كالمواد الطبية والغذاء ومواد الإغاثة.

وإستجابةً لأزمة النقص في المواد الطبية في سوريا، وصلت الشحنة الاخيرة من مساعدات الهلال الأحمر العراقي وشملت أكثر من 4.5 مليون قطعة طبية وجراحية مختلفة تم تسليمها للهلال الأحمر العربي السوري وسيتم توزيعها على المستشفيات والمستوصفات خلال الايام القادمة.

أما في لبنان، هناك مركزين طبيين للهلال الأحمر العراقي يستقبلان كافة المرضى السوريين ويشملان كافة المعالجات والادوية والاجراءات الطبية الضرورية ومستمران بالعمل حتى الآن، وقد قدم المركزان حتى الان حوالي 5000  خدمة طبية منذ بدء المشروع.

خلال شهري فبراير ومارس، تم توزيع حوالي 7000 لباس شتوي للأطفال السوريين بالتعاون مع الصليب الاحمر اللبناني في الشمال والبقاع والجنوب .

وتستمر الجهود الإنسانية للجمعية في الأردن خصوصاً في المجال الصحي، إذ تغطي جمعية الهلال الأحمر العراقي معالجة المرضى السوريين في الاردن وتغطية كافة الاحتياجات الطبية والدوائية لهم عبر مركزين طبيين تابعيين للهلال الاحمر الاردني. أما على صعيد دعم الحاجات اليومية، فقد تم خلال شهري فبراير ومارس 2014 توزيع أكثر من 7200 كوبون على العائلات السورية لمساعدتها في تغطية تكاليف الحياة اليومية خصوصاً الملابس، المحروقات واللوازم الدراسية.

وفي هذا الإطار يقول الدكتور مؤيد زوين، ممثل جمعية الهلال الاحمر العراقي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "ان الجهود التي تقوم بها الجمعية هي جزء من نشاطها الانساني الدولي، وتهدف الى مساعدة الناس الاشد ضعفا وحاجة، وخاصة في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب السوري، عسى ان نرفع جزء من هذه المعاناة الانسانية".

وتحرص جمعية الهلال الأحمر العراقي على التعاون الكامل داخل العراق وفي الخارج مع كل من الحكومة العراقية، الاتحاد الدولي، المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الهلال الاحمر العربي السوري، الهلال الاحمر الاردني،  الصليب الأحمر اللبناني، ووزارة الصحة اللبنانية.




خريطة