بالصّور: فرق طبيّة تنضمّ لقافلة المساعدات الثّانية للهلال الأحمر العربي السّوري إلى المناطق السّوريّة المحاصرة

في 14 يناير / كانون الثّاني 2016 وللمرّة الثّانية في غضون أسبوع، قام متطوّعو الهلال الأحمر العربي السّوري، إلى جانب الشّركاء في اللّجنة الدّوليّة للصّليب الأحمر والأمم المتّحدة، بتوزيع المساعدات الإغاثيّة على مناطق مضايا، كفريا والفوعة المحاصرة. وقد توجّهت 45 شاحنة محمّلة بمساعدات تكفي 40 ألف شخص إلى مضايا،كما ضمّ الهلال الأحمر العربي السّوري فرقٍ طبيّة مختصّة لتأمين أي مساعدة مطلوبة.

في اليوم ذاته، توجّهت أيضًا 18 شاحنة إلى الفوعة وكفريا، محمّلة بمساعدات طبيّة تكفي لسد احتياجات 20 ألف شخص. وقد حملت القافلتان الدّقيق، ألبسة شتويّة للأطفال، حقائب مدرسيّة، بطانيّات، لوحاتٍ من الصّابون ومواد للغسيل.

شارك أكثر من 200 متطوّع من الهلال الأحمر العربي السّوري في هذه العمليّات الإغاثيّة المشتركة، قادمين من فروع الجمعيّة الوطنيّة في دمشق، ريف دمشق، حماة، حمص، إدلب واللّاذقيّة.


متطوّعو الهلال الأحمر العربي السّوري يحمّلون الشّاحنات بالمواد الإغاثيّة قبل الإنطلاق إلى كفريا والفوعة. تصوير: عبدالعزيز الدّروبي، الهلال الأحمر العربي السّوري

 

قافلة شاحنات الهلال الأحمر العربي السّوري تنطلق من حمص نحو الفوعة وكفريا في ساعات الصّباح الأولى. تصوير: عبدالعزيز الدّروبي، الهلال الأحمر العربي السّوري

شاحنات الهلال الأحمر العربي السّوري وأخرى لللّجنة الدّوليّة للصّليب الأحمر والأمم المتّحدة في طريقها إلى الفوعة وكفريا في محافظة إدلب. تصوير: عبدالعزيز الدّروبي، الهلال الأحمر العربي السّوري

شاحنات برنامج الأغذية العالمي في طريقها إلى الفوعة وكفريا في محافظة إدلب. تصوير: عبدالعزيز الدّروبي، الهلال الأحمر العربي السّوري

شاحنات الهلال الأحمر العربي السّوري - فرع حمص تتجه إلى الفوعة وكفريا في محافظة إدلب برفقة عدد من الشّركاء في الأمم المتّحدة واللّجنة الدّوليّة للصّليب الأحمر. تصوير: عبدالعزيز الدّروبي، الهلال الأحمر العربي السّوري

متطوّعو الهلال الأحمر العربي السّوري، على أطراف دمشق، يتحضّرون للإنطلاق إلى مضايا للمرّة الثّانية هذا العام. تصوير: زيد ربعة، الهلال الأحمر العربي السّوري

مركبات تابعة للهلال الأحمر العربي السّوري تقلّ على متنها المتطوّعين إلى مضايا. تصوير: زيد ربعة، الهلال الأحمر العربي السّوري

شاحنات الهلال الأحمر العربي السّوري ووحدة طبيّة متنقّلة في طريقها إلى مضايا. تصوير: زاهر برازي، الهلال الأحمر العربي السّوري

فرق الهلال الأحمر العربي السّوري تتحضّر لتفريغ حمولة المساعدات الإغاثيّة لحظة وصولها إلى مضايا، وقد ضمّت هذه الشّحنة الدّقيق، البطّانيّات، الثّياب ومواد النّظافة الشّخصيّة. تصوير: زاهر برازي، الهلال الأحمر العربي السّوري

متطوّعو الهلال الأحمر العربي السّوري يتحضّرون لتوزيع المواد الإغاثيّة لسكّان مضايا، مستخدمين أضواء السّيارات للرّؤية في ظلّ الظّلام الّذي يحيط بهم. تصوير: زاهر برازي، الهلال الأحمر العربي السّوري