حول البرنامج

طرح الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر "برنامج القوانين والقواعد والمبادئ الدولية الخاصة بالاستجابة للكوارث" في العام 2001 بقصد استقصاء دور القانون في الاستجابة للكوارث، وخاصة فيما يتعلق بالإغاثة الدولية في حالات الطوارئ.

 

في عام 2003، رحب المؤتمر الدولي الثامن والعشرون للصليب الأحمر والهلال الأحمر بعمل "برنامج القوانين والقواعد والمبادئ الدولية الخاصة بالاستجابة للكوارث" ودعا الاتحاد الدولي والجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر إلى تحديد وتعميم الوسائل والأدوات القانونية الرئيسية، قيادة الجهود التضامنية اللازمة لتحديد الفجوات، وتقديم التوصيات اللازمة لتضييق هذه الفجوات.

 

وفي عام 2007، وعلى أساس توصيات الاتحاد الدولي، تبنى "المؤتمر الدولي الثلاثون" مجموعة جديدة، أطلق عليها اسم "إرشادات بخصوص تيسير وتنظيم الإغاثة الدولية في حالات الطوارئ على الصعيد الأهلي وتقديم المساعدات الاولية للانتعاش بعد الكارثة." كذلك، طلب المؤتمر من الاتحاد الدولي والجمعيات الوطنية الاستمرار في إجراء البحوث وبذل المزيد من جهود استقطاب المناصرة وتطوير أدوات ونماذج جديدة لرفع مستويات التأهب للكوارث من الجوانب القانونية.

في عام 2011، رحب المؤتمر الدولي الواحد والثلاثون التقدم الهام في تطبيق الإرشادات المتعلقة بالقانون الدولي لمواجهة الكوارث. كما دعا هذا القانون الدول إلى البحث وتعزيز الإطار القانوني الوطني الخاص بهم والنظر في كيفية الاستفادة من هذه الإرشادات. ورحب المؤتمر الدولي بوضع “ القانون النموذجي من أجل تسهيل وتنظيم المساعدات الدولية للإغاثة في حالات الكوارث والانتعاش الأولي"، وذلك لمساعدة الدول على دمج التوصيات الخاصة بإرشادات القانون الدولي لمواجهة الكوارث في نظامهم الوطني. كما يشجع القانون الدول بالتعاون مع الجمعيات الوطنية والإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر وغيرهم من الشركاء ذات الصلة على مراجعة التشريعات الوطنية الخاصة بهم بهدف تقييم ما إذا كانت تعالج بشكل مناسب  القضايا المدرجة حول الحد من مخاطر الكوارث على مستوى المجتمع المحلي والعوائق التنظيمية التي تواجه المأوى بعد وقوع الكوارث الطبيعية.

 تغيّر إسم البرنامج إلى البرنامج المعني بقانون الكوارث، في أوائل العام 2012 ليعكس تطوّر مجال تركيزه.