إعمال حقوق المهاجرين



إن الهجرة ظاهرة متنامية تؤثر في جميع البلدان تقريباً. وفي حين أن العديد من المهاجرين يرحلون بمحض إرادتهم – ربما بحثاً عن فرص اقتصادية أو ظروف عيش أفضل –فليس للآخرين أي الخيار. إذ يضطر عدد متزايد من الأشخاص إلى الفرار من منازلهم ومجتمعاتهم بسبب النزاعات وانعدام الأمن والكوارث والفقر. ويوفق العديد من المهاجرين في الاستقرار في مجتمعاتهم الجديدة، لكن مهاجرين آخرين يواجهون صعوبات؛ وهؤلاء هم موضع الاهتمام الرئيسي لأنشطة جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الوطنية والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في مجال الهجرة.

ولما كانت الهجرة ظاهرة عالمية، فإن الشراكات مع الوكالات الحكومية وغير الحكومية ومجموعات المهاجرين والمجتمعات المحلية المضيفة وشبكة جمعياتنا الوطنية، تعتبر أساسية في مسالك الهجرة العديدة.

إن مشروع منحة الهجرة العالمية، الذي يمتد على 42 شهراً، والذي تموله المديرية العامة للتنمية والتعاون التابعة للمفوضية الأوروبية EuropeAid (DG DEVCO)، سينفذ في قرابة 15 بلداً.

الأهداف

الهدف العام: تعزيز وحماية حقوق الإنسان في بلدان وممرات ومناطق هجرة مستهدفة بفضل تنسيق عمل المجتمع المدني على الصعيد العالمي، مع التركيز بشكل خاص على خدم المنازل من المهاجرين وضحايا الاتجار بالبشر.

الهدف المحدد 1: تشجيع نهج متجانس ومنسق تجاه منظمات المجتمع المدني من أجل حماية حقوق الإنسان للمهاجرين، وبشكل خاص فيما يتعلق بخدم المنازل من المهاجرين وضحايا الاتجار بالبشر.

الهدف المحدد 2: تعزيز حصول المهاجرين على الخدمات الاجتماعية في البلدان المستهدفة، وتوفير الخدمات، من خلال مشاريع منظمات المجتمع المدني الصغيرة. (تعزيز حصول المهاجرين في البلدان المضيفة على الخدمات الاجتماعية بفضل مشاريع منظمات المجتمع المدني الصغيرة)

الهدف المحدد 3: بناء وتعزيز قدرات منظمات المجتمع المدني لدعم تحسين حقوق الإنسان للمهاجرين، ولا سيما فيما يتعلق بخدم المنازل من المهاجرين وضحايا الاتجار بالبشر.

المجموعة (المجموعات) المستهدفة: المجموعات الرئيسية المستهدفة من العمل هي منظمات المجتمع المدني والجهة الفاعلة، ولا سيما المنظمات المحلية غير الحكومية التي تعنى بتعزيز وحماية حقوق المهاجرين الأساسية في البلدان المستهدفة، ولكن أيضاً جمعيات المهاجرين ورابطات العمال. وتمثل جمعيات أصحاب العمل والقطاع الخاص بشكل عام مجموعات مستهدفة جيدة في أنشطة التوعية. وتستهدف التوعية السلطات المركزية وسلطات الحكم المحلي بشكل خاص في البلدان المختارة.

المستفيدون النهائيون: سيكون السكان المهاجرون المستفيدين النهائيين، ولا سيما أضعفهم (أي النساء والأطفال وخدم المنازل المهاجرون، وضحايا الاتجار بالبشر)، وأسرهم، والمهاجرون المحتملون من البلدان المستهدفة المعنية بالهجرة والتنقل.