الجهات المانحة متعددة الأطراف والمؤسسات المالية الدولية

يلتزم الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر بزيادة وتنويع دخلنا الإجمالي لصالح جمعياتنا الوطنية. في مواجهة الاحتياجات الإنسانية والإنمائية المتزايدة، من الضروري بناء العلاقات، وتأمين فرص التمويل مع الجهات المانحة متعددة الأطراف والمؤسسات المالية الدولية.

باستخدام وضعنا القانوني كمنظمة دولية (IO)، تلتزم أمانة الإتحاد الدولي بفتح الأبواب أمام فرص التمويل مع المانحين متعددي الأطراف والمؤسسات المالية الدولية لجمعياتنا الوطنية الـ 192.

لضمان استمرارنا في أداء مهمتنا في عالم متغيّر، سوف يتكيّف الإتحاد الدولي مع اتجاهات تعبئة الموارد في كلّ من السياقات الطارئة وغير الطارئة. يتضمّن ذلك الجمع بين قاعدة التمويل التقليدية لدينا والعمل مع شركاء تمويل مبتكرين.

أمثلة على الشراكات الأخيرة

متطوعو الصليب الأحمر النمساوي يقدمون المساعدة الصحية المتنقلة للمجتمعات المحلية خلال جائحة كوفيد-19

متطوعو الصليب الأحمر النمساوي يقدمون المساعدة الصحية المتنقلة للمجتمعات المحلية خلال جائحة كوفيد-19

صورة: الصليب الأحمر الأسترالي

في عام 2019، أصبحت إدارة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية  (ECHO) التابعة للمفوضية الأوروبية أكبر مانح لنا، عندما فاز الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر بمناقصة بقيمة 500 مليون يورو لإدارة برنامج شبكة الأمان الاجتماعي في حالات الطوارئ (ESSN).

من خلال برنامج شبكة الأمان الاجتماعي في حالات الطوارئ، وبالشراكة مع الهلال الأحمر التركي، نحن نقدّم مساعدة نقدية مهمة إلى 1.8 مليون لاجئ يعيشون في تركيا. في كانون الأول/ ديسمبر 2020، خصصت المفوضية الأوروبية 400 مليون يورو إضافي لتمديد البرنامج حتى منتصف عام 2022. إنّه يمثّل أكبر مشروع إنساني فريد من نوعه في تاريخ الإتحاد الأوروبي.

خلال العام 2020، أطلقنا عدة ملايين من الشراكات مع البنك الدولي والبنك الإسلامي للتنمية والمفوضية الأوروبية لدعم الأنشطة المختلفة كجزء من استجابتنا المستمرة لكوفيد-19.

التمويل لمستقبلنا

متطوعو الصليب الأحمر السوداني يحضرون اجتماعًا تطوعيًا في ولاية النيل الأبيض في يوليو/تموز 2013

متطوعو الصليب الأحمر السوداني يحضرون اجتماعًا تطوعيًا في ولاية النيل الأبيض في يوليو/تموز 2013

صورة: جوزاس سيرنيوس/ الإتحاد الدولي

تثبت هذه الشراكات الجديدة أنّه يمكننا تخطي الحدود لتمويل مستقبلنا بطرق جديدة ومتنوّعة، على النحو المبين في استراتيجيتنا لعام 2030. ونريد أن نفعل أكثر من ذلك بكثير.

وبالتوازي مع ذلك، سنعمل مع جمعياتنا الوطنية لزيادة قدرتها على تعبئة الموارد والقدرة على استيعاب أنواع جديدة من التمويل. سيتطلّب ذلك تحسين مهارات الموظفين وتطوير طرق جديدة للعمل للتأقلم مع متطلبات المساءلة وإعداد التقارير المختلفة.

تواصل معنا

لمزيد من المعلومات حول الشراكة مع الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، أو إذا كنت من جمعية وطنية وترغب في معرفة المزيد عن الشراكات متعددة الأطراف، يرجى التواصل مع قسم تنمية الشراكات والموارد لدينا: [email protected]