الجمعيات الوطنية

يتكوّن الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر من 192 جمعية وطنية، موجودة في كل بلد تقريبًا في العالم. على رغم اختلاف أدوار هذه الجمعيات من بلد إلى آخر، لكنّها متحدة جميعًا حول مبادئنا الأساسية وتناضل من أجل خير الإنسانية.

 

الجمعيات الوطنية هي العمود الفقري للحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر. يتكوّن كل واحد من شبكة لا مثيل لها من المتطوعين المجتمعيين والموظفين الذين يقدّمون مجموعة متنوعة من الخدمات.

يختلف الدور المُحدد للجمعيات الوطنية والخدمات التي تقدّمها من بلد إلى آخر. ويرجع ذلك إلى الاحتياجات المختلفة للمجتمعات، فضلاً عن العلاقات المختلفة التي تربط الجمعيات الوطنية بالسلطات العامة.

غالبًا ما يتواجد متطوعو الجمعية الوطنية في البداية عند وقوع أي كارثة. ويستمرون في عملهم داخل المجتمعات المتضررة لفترة طويلة بعد مغادرة أي شخص آخر. في بعض الحالات، تكون الجمعيات الوطنية هي المنظمات الوحيدة القادرة على العمل في البلدان التي تعاني من الكوارث أو النزاعات أو انهيار نسيجها الإجتماعي.

الدور المُساعد

Une équipe d'ambulanciers arabes du Croissant-Rouge arabe syrien déplace un patient sur un brancard dans la neige à Homs, vers une ambulance en attente.

Une équipe d'ambulanciers arabes du Croissant-Rouge arabe syrien déplace un patient sur un brancard dans la neige à Homs, vers une ambulance en attente.

Photo: Croissant-Rouge Cyrien/Abdulaziz Al-droubi

الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر هي ليست مؤسسات حكومية ولا منظمات غير حكومية منفصلة تمامًا، بل هي كيان مُساعد للسلطات العامة في المجال الإنساني.

وبالتالي تعمل الجمعيات الوطنية بالشراكة مع السلطات العامة، وفق القوانين الدولية والوطنية. تتفق كل جمعية وطنية مع السلطات في بلدها بشأن المجالات التي تدعم فيها أو تحل محل السلطات في تقديم الخدمات الإنسانية العامة. الجمعيات الوطنية تتمتع بالإستقلالية في جميع الأوقات، وتمارس عملها بحيادية ومن دون تمييز، ووفق الحاجة فقط. إنّ هذه الجمعيات يجب أن تعمل دائمًا وفقًا للمبادئ الأساسية للحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر.

تعرّف إلى المزيد عن دور الجمعيات الوطنية المُساعد

كيف ندعم الجمعيات الوطنية؟

تطوير الجمعيات الوطنية

نحن ندعم الجمعيات الوطنية بشكل مباشر لتحسين برامجها ومساءلتها وقيادتها وسياساتها وأنظمتها. نحن نعزز الدعم والتعلم لعناصرها عبر شبكتنا. ونحن ندعم تحقيق الاستدامة المالية للأعضاء حتى يتمكنوا من الاستمرار في تقديم خدمات إنسانية فعّالة لفترة طويلة في المستقبل.

التنسيق والدعم في حالات الطوارئ

تنسيق العضوية هو التزام قانوني أساسي للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر. خلال الأزمات الواسعة النطاق والطويلة الأمد، أو في البلاد التي تعاني من مخاطر تدهور الوضع الإنساني ، ينسّق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الاستجابة الاستراتيجية والتشغيلية بين الجمعيات الوطنية، مما يساعد في زيادة كفاءة شبكتنا حتى نتمكّن من دعم المجتمعات المتضررة بشكل أفضل.

التمثيل العالمي والمناصرة

نيابة عن أعضائنا والمجتمعات التي يخدمونها، يؤدي الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر دورًا مهمًا في التأثير على صنع القرار العالمي بخصوص الشؤون الإنسانية. كذلك، يدعم الاتحاد جهود الجمعيات الوطنية للتأثير على جداول الأعمال الإنسانية على المستوى الوطني. في جميع الأوقات، ندافع عن كرامة الناس والمبادئ الإنسانية.