الثقة والمساءلة

الثقة هي أساس العمل الإنساني. تعتمد الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر على الثقة - لدى الناس والمجتمعات التي نخدمها، ومن مانحينا وشركائنا، وفيما بين بعضنا البعض - لتقديم عملنا المُنقذ للحياة.

الثقة ضرورية في جميع علاقاتنا في الإتحاد الدولي. إنّها تمكّننا من الوصول إلى المجتمعات والشراكات، فضلاً عن تشجيع قاعدة المتطوعين والموظفين المنتجين والصحيين.

نحن نتبنى تمامًا ثقافة الممارسة الأخلاقية، ونضع المساءلة الشخصية والمؤسساتية في صميم أعمالنا، بما يتماشى مع مبادئنا الأساسية.

أمام من نحن مسؤولون؟

المجتمعات التي نخدمها

إنّ مسؤوليتنا الأولى هي تجاه المجتمعات التي نخدمها. في جميع أعمالنا مع المجتمعات، يجب أن نكسب ثقة الناس من خلال إظهار النزاهة، الشفافية، التواضع والصدق. يجب أن يكون جميع الأشخاص الذين يتعاملون مع خدماتنا ومشاريعنا آمنين ومحميين في جميع الأوقات.

المانحون والداعمون لنا

يثق المانحون والداعمون بنا في استخدام مواردهم بحكمة لمساعدة الناس في جميع أنحاء العالم على الإزدهار. نكسب هذه الثقة من خلال الإلتزام باستخدام أموالهم بكفاءة، وان نكون شفافين حول كيفية إنفاق أموالهم، ومشاركة التأثير المنقذ والمغيّر للحياة الذي يحققه عملنا.

موظفونا ومتطوعونا

يجب أن نكون مسؤولين تجاه بعضنا البعض: أمام الأعضاء الآخرين في الحركة، وأمام موظفينا ومتطوعينا. نعمل بنشاط لتنمية ثقافة الثقة، الأمان، والنزاهة داخل مؤسستنا ومساءلة بعضنا البعض.

التزاماتنا

يُعدّ ضمان الثقة والمساءلة أحد التحولات السبعة في إستراتيجية 2030 - خطة العمل الجماعية لحركتنا لمواجهة التحديات الإنسانية والتنموية الرئيسية لهذا العقد. من خلالها، تلتزم شبكتنا بما يلي:

توسيع قاعدة وجودنا في المجتمعات في جميع أنحاء العالم، لا سيما في تلك المعزولة أو المهمشة

أن نكون ممثلين للمجتمعات المتنوعة التي نعمل فيها، وإشراكهم بشكل كامل في صنع القرار حول البرامج التي تؤثر عليهم

التحلي بالشفافية من خلال نشر المعلومات بانتظام حول عملنا وأموالنا، وشرح التقدّم، التحديات، التعلّم، والإصغاء إلى التعليقات التي من شأنها تعزيز جهودنا.

كيف سنفي بهذه الإلتزامات؟

سنواصل الإستثمار في الأنظمة والأساليب التي تعزز الخصوصية، النزاهة، الشفافية في آليات انطباعات المجتمع. نحن نعمل على تحسين القنوات لتتمكن المجتمعات من مشاركة خوفها أو التعليقات، بطرق تعطي الأولوية لحلقات الإنطباعات وتكون آمنة وسرية.

سوف نستمر في التركيز على حوكمة أخلاقية عالية المستوى، فعّالة وشفافة. نحن ندعم قادتنا ونستثمر فيهم لمساعدتهم على بناء ثقافات ومنظمات تعزز سلامة، رفاهية، ونمو موظفينا ومتطوعينا وثقة المجتمع الأوسع.

سنكثّف جهودنا لتحديد ومنع حالات وادعاءات السلوك المخالفة لمبادئنا وقيمنا الإنسانية والإستجابة لها. نحن ندعم التنفيذ الواسع لسياسات الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر بشأن النوع الاجتماعي والتنوع، ومنع الاستغلال والاعتداء الجنسيين، ونرصد باستمرار هذه السياسات والممارسات، ونقوم بتحديثها حسب الضرورة.