أفغانستان: حركة السكان على صعيد الإقليم

لا يزال الوضع في أفغانستان محفوفًا بالمخاطر وغير مستقر بعد أن تغيرت القيادة في أغسطس/آب 2021، بينما تتردد أصداء  الصدمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والمناخية والإنسانية في جميع أنحاء البلاد. يهدف نداء الطوارئ هذا إلى دعم التأهب والإستجابة الإنسانية ذات الأولوية لحركة السكان من أفغانستان إلى البلدان المجاورة، مع التركيز على طاجيكستان (وربما دول أخرى في آسيا الوسطى) وإيران وباكستان. ويشمل ذلك التركيز على قدرة الإستجابة واستعداد الجمعيات الوطنية والمجتمعات المضيفة. 

اكتشف مزيد من المعلومات حول حالة الطوارئ هذه ومنصة عملياتنا للطوارئ

قم بتنزيل الصور، الفيديوهات، والوثائق من مكتبة الوسائط المتعددة عبر الإنترنت shaRED التابعة للإتحاد الدولي

قم بتنزيل لقطات B-roll من غرفة أخبار الإتحاد الدولي

الجمعيات الوطنية