تداتيرو كونويه رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر

تم النشر: 6 مايو 2014 15:32 CET

عندما كنت طفلا صغيرا تم إجلائي إلى الريف. كان هذا في الحرب العالمية الثانية قبيل إلقاء القنبلة النووية على هيروشيما. وأتساءل في بعض الأحيان كم من أصدقائي وجيراني ساعدهم الصليب الأحمر في ذلك الوقت؟ أعداد لا حصر لها ولا ريب. وقد بدأت رحلتي الشخصية مع الصليب الأحمر بعد ذلك ببضع سنوات. ارتحلت في أوروبا بعد انتهاء دراستي الجامعية وفي يوم من الأيام وجدت نفسي في جنيف وليس لدي مكان أقيم فيه. غامرت وطرقت باب السفير الياباني وسألت هل يمكنني المبيت تلك الليلة. ووافق السفير بشرط أن أشارك في مسيرة اليوم العالمي للصليب الأحمر والهلال الأحمر في اليوم التالي. لقد كان يحتاج شخصا يستطيع ارتداء الكيمونو ذي المقاس الكبير الذي يحتفظ به. وبما إن طولي ست أقدام فقد كنت الشخص الوحيد الذي أتى على مقاس الكيمونو! وقد كانت المسيرة أكثر من رائعة؛ كان إحساس التضامن وروح الاصطفاف معا لخدمة الإنسانية بصرف النظر عن العرق أو المذهب أو اللون مبعثا للإلهام. عدت إلى بلدي وتطوعت في الصليب الأحمر الياباني. وبعد مرور خمسين عاما، يشرفني أن أخدم في صفوف الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.


خريطة