حشد الموظفين والمتطوعين من أجل دعم ثلاثة ملايين حاج

تم النشر: 29 أكتوبر 2012 15:27 CET


هذا العام، كما هو الحال كل عام، يضطلع الهلال الأحمر السعودي بدوره في توفير بيئة آمنة وسليمة ومريحة لزوار المشاعر المقدسة في مكة والمدينة أثناء موسم الحج.

وتستقبل السعودية حوالي 3 ملايين حاج كل عام. وتقوم الجمعية الوطنية، بموظفيها ومتطوعيها، بدور رئيسي في توفير الدعم الطبي الطارئ وخدمات الطوارئ الطبية في جميع أنحاء البلاد.

وقد استهل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن عبد الله بن عبد العزيز، رئيس الجمعية الوطنية، برنامجاً للدعم يشمل أكثر من 1000 مسعف و510 سيارة إسعاف و154 مركزا طبيا موسميا قادرة على التعامل مع أي حالة من حالات الطوارئ.

وفي هذا الشأن يقول السيد محمد بابكير، الممثل الإقليمي للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في الخليج العربي، والذي يؤدي مناسك الحج هذا العام: "إن خبرة الهلال الأحمر السعودي في خدمة الحجيج في المشاعر المقدسة خبرة فريدة من نوعها. إن حشد أكثر من 1000 مسعف والمئات من سيارات الإسعاف من أجل توفير الخدمات الطبية والصحية لما يربو على ثلاثة ملايين حاج في نفس الوقت ونفس المكان وبطريقة مهنية للغاية ومنظمة للغاية يمثل تحدياً هائلاً. وهم يستحقون منا كل الشكر والتقدير."

ويتواجد موظفو الجمعية ومتطوعوها في المراكز الطبية الموسمية والثابتة على حد سواء في مكة والمدينة، وكذلك على طرق السفر الرئيسية من السعودية وإليها.

وتشمل الأفرقة الطبية أطباء وآخرين من العاملين بالمجال الطبي، وفنيين وسائقين وسيارات إسعاف. كذلك فإن أسطول الإسعاف الجوي التابع للجمعية متوافر للطوارئ إن لزم الأمر، كما تم إعداد أربعة مواقع لهبوط الإسعاف الجوي.


خريطة