وفاة ٨٩٠ شخصًا على الأقل في ١٠ أيّام: المتوسّط يتحول إلى مقبرة مائيّة

تم النشر: 5 يونيو 2016

أثينا/بيروت، ٥ حزيران/يونيو ٢٠١٦ - مع ورود تقارير حول مأساة جديدة قرب سواحل أوروبا الجنوبيّة، يصل عدد المهاجرين الّذين غرقوا في البحر الأبيض المتوسّط في الأيّام العشرة الماضية إلى ٨٩٠ شخصًا على الأقل.

وقد صرّح الأمين العام للإتحاد الدّولي لجمعيّات الصّليب الأحمر والهلال الأحمر السّيّد الحاج آس سي أنّ الفترة الّتي نشهدها اليوم مصبوغة بالحزن العميق والعار: "حزنٌ على الأمهات والآباء والأطفال الّذين لقوا مصرعهم في البحر، وعار إذ تحدث هذه المآسي على مرأى من أوروبا."

"لقد تحوّل البحر الأبيض المتوسّط إلى مقبرة مائيّة."

أضاف السّيّد آس سي: "في شهر أيّار/مايو فقط، تخطّى عدد المفقودين والغرقى في البحر ال١٠٨٦. المهاجرون يقومون بالمخاطرة بأرواحهم بشكلٍ يومي ولا يمكننا السّماح باستمرار ذلك."

"ألم نبلغ حدّا يستدعي إيقاف اللامبالاة إزاء هذا الوضع؟ مرّة جديدة، نحثّ الحكومات على توفير طرقٍ آمنة للأشخاص الّذين يبحثون عن ملجآ وعن ملاذ آمن. فالحلول لأزمة الهجرة يجب أن تحترم انسانيتنا المشتركة."

وفقًا للمنظمة الدّوليّة للهجرة، لقد انقلب قارب يحمل ٧٠٠ مهاجرًا على متنه قرابة سواحل جزيرة كريت اليونانيّة يوم الجمعة (٣ حزيران/يونيو). وبينما تمّ انقاذ ٣٤٠ شخصًا، لا يزال المئات في عداد المفقودين. على الفور، قامت السّلطات اليونانيّة بإبلاغ الصّليب الأحمر اليوناني عن هذه الكارثة، فقامت الجمعية الوطنيّة بحشد فرقها استعدادًا لتقديم كلّ الدّعم المطلوب خلال عمليّات الإنقاذ.

وفي حادثة منفصلة يوم الخميس (٢ حزيران/يونيو)، أمضت فرق الهلال الأحمر اللّيبي ساعاتٍ طويلة في انتشال الجثث الّتي قذفها البحر على امتداد شاطئ مدينة زوارة. وعند حلول اللّيل وبعد إنهاء المتطوّعون مهمّتهم الّتي تحفظ كرامة من لقي حتفه في البحر، كان قد بلغ عدد الجثث الّتي تمّ انتشالها ١١٧، معظمها لنساء وأطفال.

مع تحسّن الأحوال الجويّة وهدوء مياه المتوسّط، يستمر عدد المهاجرين الّذين يضعون حياتهم على المحك للقيام بهذه الرّحلة المحفوفة بالمخاطر للوصول إلى أوروبّا بالإرتفاع.

وما زالت جمعيّات الصّليب الأحمر والهلال الأحمر الوطنيّة في طليعة المستجيبين لأزمة الهجرة، عبر توفير المواد الإغاثيّة الضّروريّة كالطّعام والمأوى والخدمات الصّحيّة للنّاجين من هذه المآسي، كما يعمل المتطوّعون دون كللٍ لضمان أن كل من توفّي في البحر يستطيع أن يرقد بكرامة.



للمزيد من المعلومات، الرّجاء الإتّصال ب:

 

في اليونان:

كارولين هاغا، مندوبة إعلاميّة، الإتّحاد الدّولي - أوروبا

بريد إلكتروني: caroline.haga@ifrc.org ¦  تويتر:@hagacaroline ¦  الهاتف: 00306949851330

 

في بيروت:

ستيفن راين، منسق قسم التواصل، مكتب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الإتحاد الدولي

بريد إلكتروني: stephen.ryan@ifrc.org¦ تويتر: @stiofanoriain ¦ الهاتف: +٩٦١ ٧١٨٠٢٧٧٩


في بودابست:

نيكولا جونز، مندوبة إعلاميّة، الإتّحاد الدّولي - أوروبا

البريد الإلكتروني: nicholalyndsay.jones@ifrc.org | الهاتف: +36 70 430 6506 | تويتر: @nicjones81


في جنيف:

بنوا كاربنتييه، مسؤول أعلى - التواصل العام، الاتحاد الدولي

البريد الالكتروني: benoit.carpentier@ifrc.org | تويتر: @BenoistC الهاتف: 0041792132413



خريطة