الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر يطلق نداء طارئا للانضمام إلى مهمة "أس أو أس ميديتارانين" المنقذة للحياة مع ارتفاع عدد...

Flavio Gasperini/SOS MEDITERRANEE

Flavio Gasperini/SOS MEDITERRANEE

جنيف/مرسيليا، 19 يوليو/تموز 2021 - أطلق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر نداء طارئا لتقديم المساعدة المنقذة للحياة للأشخاص الذين يعانون في وسط البحر الأبيض المتوسط. ستنضم فرق الاتحاد الدولي إلى طاقم المنظمة غير الحكومية البحرية والإنسانية "أس أو أس ميديتارانين "على متن سفينة الإنقاذ أوشن فايكغ اعتبارا من أغسطس 2021.

ولا تزال الأرواح تزهق بلا داع في البحر الأبيض المتوسط، ولا سيما على الطريق الطويل والغادر في وسط البحر بين ليبيا وأوروبا. ومن المعروف أن 792 شخصا لقوا حتفهم على هذا الطريق أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا في النصف الأول من عام 2021، أي أكثر من ثلاثة أضعاف عدد الذين لقوا حتفهم في الفترة نفسها من العام الماضي. ومن المرجح أن يكون العدد الفعلي للضحايا أعلى من ذلك بكثير.

وقال رئيس الاتحاد الدولي فرانشيسكو روكا: "في خضم وباء كوفيد19 وأزمة المناخ، لا يزال من الأهمية بمكان الانتقال إلى البحر الأبيض المتوسط لإنقاذ الأرواح وحماية الكرامة الإنسانية. ومن غير المقبول أن الناس ما زالوا يموتون في البحر على أعتاب أوروبا. هذا فشل واضح للمجتمع الدولي. ولهذا السبب قررنا مرة أخرى أن نأخذ دعمنا الحيوي في حالات الطوارئ إلى البحر. ندعو شركاءنا والمانحين إلى دعم هذه العملية".

"لا ينبغي إجبار أي شخص على مغادرة منزله ومجتمعه وأحبائه بسبب الفقر والعنف أو انعدام الأمن الغذائي أو أي آثار أخرى لتغير المناخ. لا يجب أن يموت أحد بحثا عن الأمان ونحن فخورون ببدء هذه المهمة الجديدة، ولكننا ندعو الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء إلى زيادة عمليات البحث والإنقاذ على وجه السرعة. "

وسينضم إلى طاقم "أس أو أس ميديتارانين" من محترفي البحث والإنقاذ، فريق الاتحاد الدولي اعتبارا من أغسطس 2021. وسيقدم الاتحاد الدولي الدعم بعد الإنقاذ، بما في ذلك الإسعافات الأولية والرعاية الطبية والدعم النفسي والغذاء والملابس الجافة والبطانيات ومواد النظافة والمعلومات للأشخاص الذين تم جلبهم بأمان على متن السفينة أوشن فايكنغ. وسيضم فريق الاتحاد الدولي   أطباء وقابلة قانونية وتقنيين يمكنهم تقديم الدعم النفسي ومساعدة الضعفاء بشكل خاص والمحتاجين إلى حماية إضافية، مثل القاصرين غير المصحوبين وضحايا الاتجار بالبشر.

وتقول كارولين أبو سعدة، المدير العام لمنظمة   أس أو أس ميديتارانين سويسرا: إن انضمام شبكة الصليب الأحمر والهلال الأحمر الى متن السفينة "أوشن فايكنغ" هو شرف وعلامة فارقة جديدة لمنظمتنا. التزام الاتحاد الدولي بالوصول إلى الأشخاص الذين يعانون من ضائقة في البحر من خلال هذه الشراكة تظهر الضرورة المطلقة لمحاولة إنقاذ الأرواح في وسط البحر الأبيض المتوسط."

وأضافت: "ستستند شراكتنا إلى القيم المشتركة والمبادئ الإنسانية التي تدعم واجبنا في الإنقاذ في البحر، وهو واجب مكرس في القانون البحري وتقاليد طويلة الأمد في مجال الملاحة البحرية - وهو واجب تم تجاهله على مدى السنوات الخمس الماضية في وسط البحر الأبيض المتوسط. المنظمات الإنسانية الدولية مثل منظماتنا تسد فقط فجوة الإنقاذ التي خلفها الحكومات في المنطقة.  هذا ليس كافيا. لإنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح، نحن بحاجة ماسة إلى تحالف من الدول الأوروبية والجهات البحرية الفاعلة للقيام بعمليات إنقاذ قانونية وإنسانية."

وقد أطلق الاتحاد الدولي نداء طارئا بمليوني فرنك سويسري لدعم العملية. وهذه البعثة المنقذة للحياة جزء لا يتجزأ من وجود الصليب الأحمر والهلال الأحمر لحماية ومساعدة الناس في بلدان المنشأ والعبور والمقصد في جميع أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا. وتقدم الشبكة العالمية للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، بوصفها منظمة إنسانية محايدة ومستقلة ومحايدة، مساعدة إنسانية حاسمة لجميع المحتاجين، بغض النظر عن وضعهم القانوني.

Press releases