عدم التحيز

أنها تتعامل بدون تمييز أو تفرقة بسبب الجنسية، أو العرق، أو المعتقدات الدينية، أو الآراء السياسية. وتحاول أن تغيث الأفراد المنكوبين، مُنقادة بدافع حاجات الأفراد فقط، مع إعطاء الأولوية لأكثر الحالات تضرراً.

تحليل المبدأ الأساسي لعدم التحيز
يشتمل موضوع المبدأ الأساسي لعدم التحيز على النقاط التالية:

  • إن الحركة تتصرف بعدم تمييز - وهذا لا ينطبق على الأفراد التي تساعدهم أو تحميهم فقط. وعدم التمييز هو رفض التفرقة بين مختلف حالات الكائن البشري، أو ببساطة لكونه ينتمى لفئة معينة. وهذا لا يستثني الاختلاف في طريقة وأسلوب التعامل مع الأفراد في حالات مختلفة بناءً على النوع والعمر على سبيل المثال. هناك خمسة معايير يمكنها أن تؤدي لحدوث التمييز وهي: الجنسية، والعرق، والمعتقدات الدينية، والطبقة الاجتماعية، والآراء السياسية. على العموم، فإن العوامل الأخرى التي ربما تؤدي للتمييز لم تُذكر بعد. وطبقاً للظروف، ربما يحدث أو لا يحدث تمييز في طريقة وأسلوب التعامل بناءً على النوع.
  • يجب مساعدة كل ذوي الحاجة، وسيُعد ظلماً أن يتم معاملة الجميع بنفس الطريقة بدون الالتفات لمقدار معاناتهم، أو مقدار إلحاح حاجاتهم، وعدم التحيز بالنسبة للحركة يعني أن لا يتم إعطاء الأولوية في التعامل مع ذوي الحاجة إلا بناءً على مقدار الاحتياج فقط، وأن يكون النظام المتبع لتقديم المساعدات يتناسب مع مقدار إلحاح الكارثة المُراد تقديم المساعدة فيها.


تبعيات المبدأ الأساسي لعدم التحيز
تبعيات المبدأ الأساسي لعدم التحيز هي كما يلي:

  • أنه يُرسخ أحد أهم قيم الحركة: عدم التمييز، والذي يُعد أحد أهم عناصر جوانب حماية الكائن البشري: قانون حقوق الإنسان، القانون الإنساني، قانون اللاجئين.
  • كما ذكرت الحاجة إلى "التمتع بثقة الجميع" في مبدأ الحياد، فإن ذلك ينطبق على مبدأ عدم التحيز. ففي مقدور عمل واحد نزيهة أن يرسم صورة لمؤسسة ما أنها يمكن الوثوق بها لمساعدة وحماية الأفراد. وبالتالي، يجب وضع أنظمة تضمن أن الأفراد الذين ينتفعون من الصليب الأحمر والهلال الأحمر هم الأكثر عُرضة للأذى.
  • عدم االتحيز في مفهومه الحقيقي يتطلب أن يتم تجاهل الفروق الغير موضوعية. ولتوضيح الفرق بين المفهومين: فعلى سبيل المثال في حال قيام إحدى الجمعيات الوطنية برفض تقديم خدماتها لمجموعة من الأفراد بسبب أصولهم العرقية، فسيعد ذلك فشلاً في إتباع قاعدة عدم التمييز؛ بينما عند قيام احد أعضاء جمعية وطنية بمحاباة صديق له أثناء قيامه بمهامه بمعاملته بشكل أفضل عن الآخرين، فسيكون قد انتهك مبدأ عدم التحيز. ولذا، كان من اللازم تدريب أطقم العمل والمتطوعين على إتباع هذا المبدأ لضمان تحول السلوك الصحيح إلى أقرب ما يكون عادة.


روابط ذات صلة
الحد من مبادرات التمييز