الوحدة

لا يمكن أن توجد سوى جمعية واحدة للصليب الأحمر أو الهلال الأحمر في بلد من البلدان. ويجب أن تكون مفتوحة أمام الجميع وأن تمارس أنشطتها الإنسانية في كامل إقليم هذا البلد.

تحليل للمبدأ الأساسي للوحدة
يشتمل موضوع المبدأ الأساسي للوحدة على ثلاث نقاط - كل النقاط تناولتها العبارة السابقة لتعريف الوحدة؛ وهذه النقاط توجد أيضاً في شروط اعتراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالجمعيات الوطنية.

  •   يجب وجود جمعية واحدة فقط للصليب الأحمر أو الهلال الأحمر في الدولة؛
  •  الجمعية الوطنية يجب أن تكون مفتوحة للجميع؛
  •  الجمعية الوطنية يجب أن تقوم بالأعمال الإنسانية في منطقتها.


تبعيات المبدأ الأساسي للوحدة
من السهل جداً تحليل المبدأ الأساسي للوحدة من خلال تعريفها على النحو التالي:

  • يمكن للجمعية الوطنية الوقوف ضد إقامة جمعية صليب أحمر أو هلال أحمر أخرى في دولتها. وكما وافقت الدول على المبادئ الأساسية ؛ فإنها ملزمة بضمان عدم قيام جمعية أخرى في أراضيها ما دامت قد اعترفت بوجود جمعية وطنية بها؛
  • يجب على كل الجمعيات الوطنية فتح أبوابها أمام انضمام قاعدة عريضة من الشعب. ويجب عليها تجنيد أعضائها من مختلف الأعراق، والمجتمعات، والمجموعات الأخرى في الدولة لضمان كفاءة أكبر في أعمالها. ويُعد أي تمييز في تعيين الأعضاء الجدد بأي حالة كانت انتهاكاً لمبدأ الوحدة؛
  • يجب على الجمعية الوطنية أن تنشط في كل أنحاء الدولة. وهذا لا يعني بالضرورة أن يكون مستوى نشاطها على قدر الدولة بكاملها: حيث إن مبدأ عدم التحيز ربما يبرر القيام بنشاطات أكثر في أجزاء معينة من الدولة بسبب احتياجها للمساعدة أكثر من غيرها. ولكن الممنوع هو استثناء منطقة ما من النشاطات الإنسانية من قبل جمعية وطنية بسبب التمييز (مثال: لأسباب تتعلق بالدين، العرق، إلخ.).