الصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي

تتسبب الكوارث وحالات الطوارئ بخسائر فادحة ليس فقط للصحة الجسدية للناس، ولكنّها تؤثر أيضاً على صحتهم النفسية ورفاههم. تُعدّ تلبية الاحتياجات العالمية للصحة النفسية والاحتياجات النفسية- الإجتماعية جزءاً حيوياً من عمل الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر لدعم المجتمعات الصحية.

توفّر جمعياتنا الوطنية البالغ عددها 192 في جميع أنحاء العالم مجموعة متنوعة من خدمات وبرامج الصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي. وهي تتراوح ما بين الإسعافات الأولية النفسية الأساسية إلى رعاية الصحة النفسية المتخصصة.

غالباً ما تعرّض النزاعات المسلحة والكوارث الطبيعية وحالات الطوارئ الأخرى الناس لأحداث مؤلمة للغاية. يفقد الناس أحباءهم ومنازلهم وسبل عيشهم، فيما يواجه الكثيرون انتهاكات جسيمة لكرامتهم الإنسانية، مثل التعذيب والعنف الجنسي.

إذا تُركت هذه الجروح الخفية من دون علاج، فيمكن أن تسبب ضرراً خطيراً وطويل الأمد للأفراد، الأسر، والمجتمعات بأكملها.

تعدّ برامج الصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي من أقل الأنشطة تكلفة في الاستجابة الإنسانية. ولكن يمكن أن يكون لها تأثير لا يقدّر بثمن على حياة الأشخاص الذين يحتاجون إليها، لا سيما عند تقديمها مبكراً بعد وقوع الكارثة.

ماذا نفعل؟

 متطوعو الصليب الأحمر الإندونيسي يقودون جلسة دعم نفسي واجتماعي مع المتضررين من زلزال وتسونامي في وسط "سولاويزي". يتضمن الدعم جلسات تمارين الصباح وقراءات من القرآن.

متطوعو الصليب الأحمر الإندونيسي يقودون جلسة دعم نفسي واجتماعي مع المتضررين من زلزال وتسونامي في وسط "سولاويزي". يتضمن الدعم جلسات تمارين الصباح وقراءات من القرآن.

صورة: كاثي مولر/ الإتحاد الدولي

من خلال شبكتنا، يساعد متطوعو الصليب الأحمر والهلال الأحمر الناس على التكيّف، إعادة بناء حياتهم وتحقيق الازدهار مرة أخرى في أعقاب حالات الطوارئ. تتضمّن الأمثلة على عملنا في مجال الصحة النفسية والدعم النفسي الإجتماعي ما يلي:

  • انشاء مساحات صديقة للطفل لدعم الصحة النفسية للأطفال من خلال اللعب الآمن
  • تشغيل خطوط هاتف مخصصة ونقاط مساعدة للأشخاص المهاجرين والنازحين الذين يحتاجون إلى من يسمعهم
  • إشراك المجتمع لتعزيز الرفاه النفسي الإيجابي ومعالجة وصمة العار التي غالباً ما تحيط بحالات الصحة النفسية
  • برامج لمساعدة الفئات الضعيفة على تطوير المهارات الاجتماعية والعاطفية حتى يتمكنوا من دعم بعضهم البعض

في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل حيث تحدث معظم الأزمات الإنسانية، يمكن أن يكون الحصول على خدمات الصحة النفسية والدعم الاجتماعي محدوداً للغاية. لذلك، يعدّ الاستثمار في عمل المتطوعين المحليين أمراً حيوياً لضمان حصول الجميع في كل مكان على دعم موثوق للصحة النفسية والدعم النفسي والاجتماعي.

قم بالتمرير لأسفل أو تواصل عبر البريد الإلكتروني [email protected] للحصول على مزيد من المعلومات.

شاهد: فيديوهات عن الصحة النفسية

وثائق ذات صلة

أحدث التطورات