الإسعافات الأولية للجميع وفي كل مكان

تحل الطوارئ في كل زمان ومكان وقد تلحق الضرر بأي شخص. وعند وقوع حالات الطوارئ، ينجو 90% من الناس بفضل تدخل أشخاص مثلك أنت. وبإمكانك أن تصبح بطلا إذا تعلمت كيفية تقديم الإسعافات الأولية وطبقت ما تعلمته عند الاقتضاء، و إذا حرصت أيضا على توفير التدريب على الإسعافات الأولية للجميع. وبالعمل معا، يمكننا صناعة الأبطال في شتى أنحاء العالم. كُن بطلا. انقذ أرواح الناس!

ابعث رسالة إلى أصدقائك وإلى العالم

اختبر معرفتك بالإسعافات الأولية...

كيف تتصرف في حالات الطوارئ؟ أجب عن هذه الأسئلة لتختبر معرفتك.

السؤال 1
السؤال 2
السؤال 3
السؤال 4
heart attack image
السؤال 1

اختر من التالي ما يدل على أن الشخص يعاني من نوبة قلبية.

صحيح!

هذا هو الجواب الصحيح

×

إجابة خاطئة

ليس بالضبط. ولكن أعراض النوبة القلبية يمكن أن تشمل: ألم شديد في الصدر، ضيق النفس وألم في الجزء العلوي من البطن.

×
broken arm question
السؤال 2

اختر من الأدوات التالية أفضل ما يمكن استخدامه كحامل لساعد مشتبه في إنه مكسور.

إجابة خاطئة

ليس بالضبط. لا تحرك موقع الإصابة دون داع. وإذا إمكن ضع تبطينا لينا مثل ملابس أو بطانية حول الطرف المكسور.

×

صحيح!

هذا هو الجواب الصحيح

×
choking question
السؤال 3

لاحظت أن السيدة الواقفة إلى جوارك توقفت عن الكلام، وأخذ وجهها يحمرّ وتمسك بحلقها. فتسألها إن كانت تختنق وتهز هي رأسها بمعنى نعم. ماذا يجب أن تفعل؟

إجابة خاطئة

ليس بالضبط. إضرب الظهر بشدة خمس مرات يعقبها الضغط السريع على منطقة البطن خمس مرات.

×
choking question
السؤال 4

ماذا تفعل إذا لاحظت شخصا فاقد الوعي ولا يتنفس؟

إجابة خاطئة

ليس بالضبط. اتصل برقم خدمات الطوارئ المحلية واطلب المساعدة على الفور، أو ابحث عن شخص يقوم بذلك.

×

تطبيق الإسعافات الأولية

  • Central African Red Cross Society
    في المناطق المعرضة إلى المخاطر إلى حد كبير، تقدم جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الإسعافات الأولية إلى الأشخاص المحرومين. ومن شأن الإسعافات الأولية أن تنقذ الأرواح في حالات الطوارئ أيا كان نوعها. ونرى في هذه الصورة متطوعين لدى الصليب الأحمر في جمهورية إفريقيا الوسطى بصدد مساعدة الجرحى ونقلهم إلى المستشفيات المفتوحة متى أمكنهم ذلك. صاحب الصورة: الصليب الأحمر في جمهورية إفريقيا الوسطى
  • Belgian Red Cross
    تدرب جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الأشخاص في شتى أنحاء العالم وتعدهم لاكتساب المهارات في مجال الإسعافات الأولية من أجل إنقاذ الأرواح. والإسعافات الأولية هي أول مراحل النجاة في حالات الكوارث والطوارئ اليومية. صاحب الصورة: الصليب الأحمر البلجيكي
  • Haiti Red Cross
    ينجو 90 في المائة من الأشخاص في حالات الطوارئ بفضل أشخاص عاديين مثلك أنت. وفي الأوقات التي تلي وقوع الكارثة، مثلما حصل إثر الزلزال الذي ضرب هايتي سنة 2010، بإمكان المتطوعين وأفراد المجتمع المحلي أن يعملوا معا على إنقاذ أرواح المتضررين باستعمال مهارات الإسعافات الأولية. صاحب الصورة: تاليا فرنكل، الصليب الأحمر الأمريكي
  • Myanmar Red Cross Society
    إن التدريب على تقديم الإسعافات الأولية مفتوح أمام الأشخاص من جميع الأعمار الذين يرغبون في إنقاذ أرواح أفراد مجتمعهم. فالوقت مناسب دائما لتعلم هذه المهارات والتأهب للكوارث سواء أكان ذلك في سن مبكرة أو متقدمة. وتبين الصورة أعلاه مشهدا من مسابقة الإسعافات الأولية في سنغافورة لحث الشباب على صقل مهاراتهم حتى يكونوا متأهبين للتحرك بسرعة وبكل ثقة. صاحب الصورة: إينت باو أو، الصليب الأحمر الميانماري
  • Philippine Red Cross
    قبل حلول الكارثة، يتأهب متطوعو جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر لتقديم يد العون عن طريق الإسعافات الأولية. وبإمكان أي شخص أن ينضم إلينا خلال مرحلة التأهب بانخراطه في تدريب على الإسعافات الأولية. وفي هذه الصورة، نرى متطوعي الصليب الأحمر الفلبيني يعملون على مدار الساعة لمساعدة الناجين من إعصار هايان في مركز للإسعافات الأولية إثر حلول الكارثة بفترة وجيزة. صاحب الصورة: باتريك فولر، الاتحاد الدولي
  • Syrian Arab Red Crescent
    يقدم متطوعو جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الرعاية والعلاج لجميع الفئات العمرية في أوقات الأزمات، ولكننا ندرب غير المتطوعين أيضا على تقديم هذه الخدمات. وفي الصورة متطوعتان سوريتان لدى الهلال الأحمر العربي السوري يرعيان رضيعا وصل لتوه مع والدته إلى مأوى الهلال الأحمر في القادسية أثناء وقف إطلاق النار. صاحب الصورة: إبراهيم ملا - الاتحاد الدولي
  • Ukraine Red Cross
    إن الإسعافات الأولية حق إنساني ينبغي إتاحته للجميع في ظل ما يعانيه جميع سكان العالم من تداعيات الكوارث وحالات الطوارئ اليومية. وقد اضطلع الصليب الأحمر الأوكراني بمعالجة المصابين منذ منتصف شهر شباط/فبراير بنقل الجرحى في سيارات الإسعاف إلى مرافق الرعاية الصحية في خضم الاحتجاجات الخطيرة في البلد. صاحب الصورة: مستيلاف شيرنوف
  • Kiribati Red Cross Society
    يموت شخص في العالم كل خمس ثوان متأثرا بجراحه. وحين ندرب عددا أكبر من الأشخاص على الإسعافات الأولية، نتجنب وقوع حالات الوفاة الناجمة عن الإصابات. ويدرب كل من الصليب الأحمر النيوزيلندي والصليب الأحمر الكيريباتي أفراد المجتمعات المحلية في البلدين على التحرك على وجه السرعة وبكل ثقة للمساعدة على إنقاذ الأرواح عن طريق الإسعافات الأولية. صاحب الصورة: بينوا ماتشا- كاربونتيي، الاتحاد الدولي

وسيم الأتاسي: بطل كل يوم الإسعافات الأولية في سوريا

Volunteer - Wassim

وسيم الأتاسي : منذ عام 2004 انتسب مع أصدقائه كان عندها في مرحلة الأول الثانوي بقي متطوعاً في فئة الأشبال لم يقف التطوع في أمام دراسته حتى تخرج من كلية التمويل و المصارف .
شارك في حرب لبنان و الفيضان في دير الزور و مخيم كوارث في السويداء كما عمل مع فريق الدعم النفسي و في تسجيل و توزيع للأخوة العراقيين ، خضع لدورات الإسعاف الأولي منذ بداية انتسابه كما شاركت في إسعافات الملاعب و عدة مناورات إسعافيه بالإضافة لدورات الوصول الآمن.

في عام 2008 أصبح مدرب للإسعاف الأولي و في عام 2010 شاركت في دورة إعداد مدربين لإسعاف النزاعات مسلحة و الوصول آمن بالاشتراك مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
" عملنا منذ بداية الأزمة و حتى الآن في تقديم الإسعاف الأولي و نقل الإصابات كما شاركت في مهمات إخلاء المدنيين كما من حي بابا عمرو و جورة الشياح و الحصوية و القصور و في التدخل إلى منطقة الحولة و الوعر و في إدخال المعونات إلى حمص القديمة " .
" الإسعاف غير لي معنى لحياتي" " بقول لحالي أنا ليش عايش ، لما صرت مسعف عم ضل حاسس حالي عم اعمل شي وقدم شي "

لدى حديثنا معه و ما أكثر المواقف التي أثرت فيه قال وسيم " كنت خارج الهلال فجاءنا بلاغ إسعافي ليلي مفاده إصابة طفل برصاصة و موقع منزل المصاب خطر ، فعدت إلى المركز و انطلقنا مع الفريق الإسعافي ، و إذ منزل الطفل المصاب في شارع مكشوف و يتعرض للقنص المستمر , أمرت الفريق الإسعافي بالبقاء في السيارة و نزلت مع أهل المنطقة ، خلعت سترتي الإسعافية بسبب احتوائها على الفوسفور الذي يلمع ليلاً ، بقيت سيارة الإسعاف في شارع فرعي ، عبرنا الطريق جرياً في عتمة حالكة كان الصبي مصاب برصاصة في ساقه و لا يستطيع الخروج من منزله ،عندما اقتربنا من المنزل كان الباب أمام منطقة مكشوفة للقناص ، صراخ الطفل الذي يتجاوز المنطقة ، و انعدام الرؤية وانقطاع التيار الكهربائي ، وصلت المنزل عبر شرفات العمارات الأخرى ، وجدته مرمياً على الأرض ذو عشرة أعوام ، ثبتت الكسر بقطع خشب وأربطة ، اضطررنا أنا و أهله إلى حمله من شرفة بنايته إلى شرفة البناء المجاور ، كررنا طريقة الحمل عبر 3 أبنية حتى نصل لأحد الأبنية الذي يقع بابه من عكس القناص ، كان صوت اللاسلكي الذي معي والذي يتواصل عليه أصدقائي يكسر صمت المكان ، طلب أهل المنطقة إغلاق الصوت ، قد تودي رنته بحياتنا جميعاً ، وصلنا بعدها لنقطة أمان ، نقلناه عبر سيارة سوزوكي أطفأت أضوائها و سارت بسرعة لقطع الشارع و الوصول إلى سيارة الإسعاف في الشارع الآخر و تم إيصال الطفل إلى المستشفى "
لما بدأت درب الإسعاف كنت عم أطمح أبني جيل مسعفين لوصل لهدف "مسعف بكل بيت "

يستمر وسيم في عمله كمتطوع قائد للفرق الإسعافية منذ 2011 و منسق لجنة الإسعاف الأولي في فرع حمص منذ 2013.

أي نوع من الأبطال الخارقين أنت؟

بعد أن اختبرت معرفتك بالإسعافات الأولية، أنقر على الزر التالي للتعرف على أي نوع من الأبطال أنت.

Super Speedace
Commander Confident
Versatile Vega
Captain Compassion

الإسعافات الأولية في جيبك

اصطحب معك أفضل النصائح حيثما تذهب وذلك بتحميل تطبيق الإسعافات الأولية على هاتفك أو حاسوبك اللوحي.

Stacks Image 1844

هل لديك تجربة شيقة في مجال الإسعافات الأولية؟ شاركنا إياها على موقع مدونتنا الإلكترونية التالي. أو اطلع على تجارب في تقديم الإسعافات الأولية.

My Image
IFRC Logo