مالي: الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر تدين بشدة مقتل اثنين من موظفي الإغاثة التابعين للصليب الأحمر

تُعرب الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر عن صدمتها وحزنها لمقتل اثنين من عمّال الإغاثة التابعين للصليب الأحمر أمس، خلال هجوم شنّه مُسلحون في منطقة كايس في مالي.

باماكو / نيروبي / جنيف، 2 يونيو / حزيران 2022

لقد كان عمّال الإغاثة في طريق عودتهم من زيارة ميدانية لمدينة كايس في مالي، عندما تعرّضت سيارتهم للهجوم. وقد أصيب زميلان بجروح مميتة خلال هذا الهجوم، فيما نجا عضوان آخران من الفريق، واللذان تأثرا بشدة من هذه المأساة، وما حلّ بزميليهما. وتجدر الإشارة إلى أنّ المنطقة التي توجه إليها عمال الإغاثة كانت تعتبر آمنة نسبياً. وأنّ أحد الموظفين الذي قتلوا في الحادث يعمل موظفاً في الصليب الأحمر الهولندي، فيما عامل الإغاثة الآخر هو موظف في الصليب الأحمر المالي.

وفي هذا السياق، تُعرب الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر عن بالغ قلقها إزاء تدهور الوضع الأمني في منطقة الساحل. وتعتبر أنّ هذا العنف، والاستهداف المحدد للعاملين في المجال الإنساني، يجعل من الصعب على فرق الصليب الأحمر تقديم المساعدة اللازمة للمجتمعات الضعيفة في المنطقة.

وتتقدّم الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر بأحر تعازيها لأسر القتلى في هجوم 1 حزيران / يونيو ولزملائهم وأصدقائهم.

عمال الإغاثة ليسوا هدفاً.

لمزيد من المعلومات، يرجى الإتصال بـ:

الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر

اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر

في داكار، حليمة أمادو، 002217818646687، [email protected]