الطوارئ الصحية

يسعى الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر وجمعياتنا الوطنية 192 إلى الحد من المرض والوفاة، وتحسين الصحة والحفاظ على كرامة الناس أثناء حالات الطوارئ. يعمل فريق الصحة في حالات الطوارئ لدينا على تحسين جودة خدماتنا الصحية في جميع أنحاء العالم وموثوقيتها وإمكانية التنبؤ بها ومرونتها في جميع أنحاء العالم استعداداً لحالات الطوارئ.

فريق الدفن الآمن والكريم التابع للإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر يستجيب إلى تحذير أسرة فقدت أحد أفرادها المشتبه في إصابته بفيروس إيبولا.

فريق الدفن الآمن والكريم التابع للإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر يستجيب إلى تحذير أسرة فقدت أحد أفرادها المشتبه في إصابته بفيروس إيبولا.

صورة: ماريا سانتو / الإتحاد الدولي

كل عام، تؤثر الكوارث وحالات الطوارئ على صحة ورفاهية الملايين من الناس.

يمكن أن يكون لها عواقب صحية فورية - على سبيل المثال عندما يصاب الناس بجروح خطيرة بسبب الزلازل والفيضانات وغيرها من المخاطر.

لكنّ أزمات الصحة العامة الطويلة الأمد قد تنشأ أيضاً في أعقاب الكارثة. ويمكن أن يحدث هذا عندما تتعطل الخدمات الصحية أو تستنفد، أو عندما تطغى الاحتياجات المتزايدة على النظم الصحية القائمة، أو عندما تتم إدارة المخاطر الصحية الأولية بطريقة سيئة.

يمكن أن تكون الكوارث أيضاً حالات طوارئ صحية بطبيعتها - كما هو الحال مع الأوبئة والجوائح.

ما نقوم به

الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في وضع فريد لتعبئة الموارد اللازمة، وتوفير الرعاية الصحية في الوقت المناسب وإنقاذ الأرواح عند وقوع الكوارث.

يمكننا الاعتماد على 14 مليون متطوع مجتمعي في جميع أنحاء العالم، وعلى خبرتنا التقنية وأدواتنا المتخصصة للعمل قبل وأثناء وبعد حالات الطوارئ الصحية لتلبية احتياجات الناس، وبناء قدرة المجتمع على الصمود.

يركّز عملنا الصحي في حالات الطوارئ على دعم جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر من أجل:

  • الإستعداد والاستجابة للعواقب الصحية للكوارث والأزمات، بما في ذلك الأوبئة والجوائح
  • بناء القدرات على مستوى المجتمع المحلي والحفاظ عليها في مجال الوقاية الفعّالة، الكشف، والتصدي لتفشي الأمراض المعدية
  • الاستجابة لاحتياجات الصحة النفسية والنفسية- الاجتماعية أثناء حالات الطوارئ

وخلال الكوارث الواسعة النطاق التي تتطلّب مساعدة دولية، يمكن للإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، إلى جانب العديد من الجمعيات الوطنية الشريكة، نشر الموظفين الصحيين والمعدات على الفور لدعم الاستجابة المحلية في البلدان المتضررة من الكوارث.

استكشف عملنا الصحي في حالات الطوارئ

School children practice proper handwashing at a water point installed by the Liberian Red Cross before classes start in Montserrado, Liberia in October 2015.

الصحة العامة في حالات الطوارئ

يقدّم الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر أنشطة واسعة النطاق للتأهب لطوارئ الصحة العامة والاستجابة لها لمنع وكشف وتقليل تأثير حالات الطوارئ الصحية العامة المحتملة

A Finnish and Norwegian Red Cross Emergency Response Unit team performs an operation on a baby boy in a field hospital in Kutupalong refugee camp, Bangladesh

الخدمات الطبية في حالات الطوارئ

يقدم فريق الخدمات الطبية لدينا دعماً تقنياً عالي الجودة للجمعيات الوطنية بشأن القضايا الطبية والتمريضية وشبه الطبية أثناء الكوارث والأزمات وحالات الطوارئ الصحية.

A Ugandan Red Cross volunteer teaches his local community how to recognise signs of the ebola virus so they can alert local health authorities to take rapid action

التأهب للأوبئة والجوائح

يقوم الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر وجمعياتنا الوطنية بإشراك وتدريب الناس في جميع أنحاء العالم على الاستعداد والاستجابة. نحن نساعدهم على منع تفشي المرض واكتشافه والاستجابة له بسرعة – وبذلك نقوم بإنقاذ أرواح لا حصر لها.

وحدات الإستجابة للطوارئ

في حالة طوارئ واسعة النطاق، أو عندما تكون قدرة الجمعية الوطنية قد أنهكت بفعل تمددها، يمكن للإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر والعديد من الجمعيات الوطنية نشر موظفين ومعدات متخصصة للوقاية من الاحتياجات الصحية للناس وكشفها والإستجابة لها. وتسمى هذه وحدات الاستجابة للطوارئ (ERUs) ويمكننا نشرها لتوفير الاستجابة السريرية وللصحة العامة.

تمنع وحدات الاستجابة للطوارئ الأمراض وتعالجها وتحسن الصحة والكرامة للمجتمعات المتأثرة بالكوارث أو حالات التفشي البطيئة والمفاجئة. من خلال العمل في دعم الأنظمة الصحية الحكومية، يمكن لوحدات الاستجابة للطوارئ:

  • تنسيق الخدمات الصحية بين الوكالات الإنسانية
  • توفير التوجيه الإستراتيجي العام للاستجابة الصحية لحالة الطوارئ
  • تنفيذ التدخلات الصحية المجتمعية والسريرية
  • تقديم الخدمات الصحية الهامة المنقذة للحياة للمجتمعات

تشمل خدمات وحدات الاستجابة للطوارئ السريرية: عيادات الطوارئ (الثابتة والمتنقلة) ؛ مستشفيات الطوارئ، غرف العمليات؛ علاج الكوليرا وعيادات صحة الأم وحديثي الولادة (بما في ذلك القابلات وأخصائيي التوليد وأمراض النساء).

تشمل خدمات الطوارئ الخاصة بالصحة العامة ما يلي: المراقبة المجتمعية للكشف عن تفشي الأمراض والإبلاغ عنها؛ إدارة الحالة المجتمعية لسوء التغذية والكوليرا، دفن مأمون وكريم؛ والدعم النفسي والإجتماعي.

تعرّف على المزيد حول الخدمات الصحية العالمية ووحدات وحدات الاستجابة للطوارئ التي يمكن أن ينشرها الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في حالات الطوارئ على صفحة IFRC GO.

أحدث عمليات الطوارئ