أحدث التطورات

قادة الصليب الأحمر والهلال الأحمر يتعهدون بتسريع الجهود لمواجهة التحديات الإنسانية المتزايدة

23/06/2022 | البيانات الصحفية

جنيف، 23 حزيران/يونيو 2022 – اختتم مجلس مندوبي الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر أعماله اليوم في جنيف بتعهد قادة الصليب الأحمر والهلال الأحمر وممثلي الشباب من جميع أنحاء العالم بالعمل معا وتكثيف الجهود لاتخاذ إجراءات عاجلة فيما يخص مجموعة من القضايا الإنسانية الحرجة. واعتمد ممثلو 192 جمعية وطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (الاتحاد الدولي)، واللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) سلسلة من القرارات لمواجهة مجموعة من التحديات الإنسانية تشمل التهديدات الوجودية المتزايدة التي تطرحها أزمة المناخ؛ وأزمة الهجرة المتفاقمة؛ والآثار المدمرة للحروب في المدن؛ وضرورة مواصلة الجهود الرامية إلى القضاء على الأسلحة النووية. وفي هذا المقام، قال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، السيد Peter Maurer، "إن للحروب في المدن آثارا إنسانية مدمرة، بما في ذلك العدد المرتفع بشكل مروّع للوفيات في صفوف المدنيين، والمعاناة الجسدية والنفسية، ودمار المنازل والبنية التحتية المدنية الحيوية، وانقطاع الخدمات الأساسية، والنزوح واسع النطاق للسكان. وقد شهدنا ذلك الواقع المرير في ليبيا والجمهورية العربية السورية وأوكرانيا وغيرها من البلدان. فيجب على حركة الصليب الأحمر والهلال الأحمر أن تحشد كل نفوذها ومواردها للتغلب على التحديات المقبلة. فلا جدال في أن عواقب النزاعات الحضرية ليست حتمية، وإنما هي نتيجة سلوك طرَفي النزاع في هذه البيئات. ولذلك، فإننا ندعو إلى احترام القانون الدولي الإنساني على سبيل الأولوية العاجلة". وقال رئيس الاتحاد الدولي، السيد Francesco Rocca، إن "طريقة عملنا على التصدي لآثار تغيّر المناخ والتخفيف من حدتها ستحدد ما سنقوم به على مدى السنوات بل العقود المقبلة. "وفي جميع أنحاء العالم، يعمل متطوعونا وموظفونا مع الناس في مجتمعاتهم المحلية لمساعدتهم على التكيف مع أزمة المناخ، وبصراحة، فإنهم يبدون استعدادا وحماسا وروحا قيادية أكبر من أغلب القادة السياسيين في العالم الذين نحتاج منهم الآن إلى أفعال أكثر من أقوال. "والشيء نفسه بالنسبة لأزمة المهاجرين الدولية. فإن حركة الصليب الأحمر والهلال الأحمر تتحدث عن عدم ترك أي شخص خلف الركب وعن التضامن والإنسانية. ولكننا نرى في جميع أنحاء العالم قادة عالميين يعجزون عن أخذ محنة المهاجرين على محمل الجد بما فيه الكفاية، ويتقبلون بسهولة إغفال حقوق الإنسان الخاصة بالفارين من النزاعات والمجاعات والاضطهادات، ولا سيما في مناطق العالم التي ألحق تغير المناخ بمجتمعاتها ضررا لا يوصف." ومن الجدير بالتذكير أن السيد Francesco Rocca قد انتُخب لولاية ثانية مدتها أربع سنوات بوصفه رئيسا للاتحاد الدولي إبّان الجمعية العامة للاتحاد الدولي التي عُقدت في 19 حزيران/يونيو الماضي. ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات عن القرارات المعتمدة إبّان مجلس المندوبين عبر هذا الرابط. ويُرجى توجيه جميع الاستفسارات وطلبات المقابلات إلى الجهات التالية: الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر Carpentier Benoit، الهاتف: +41 79 213 24 13، البريد الإلكتروني: [email protected] Paul Scott، الهاتف: +44 7834 525 650، البريد الإلكتروني: [email protected] اللجنة الدولية للصليب الأحمر Ewan Watson، الهاتف: +41 79 244 6470، البريد الإلكتروني: [email protected] Crystal Wells، الهاتف: +41 79 642 8056، البريد الإلكتروني:[email protected] ولمزيد من المعلومات عن الاجتماعات الدستورية، يُرجى زيارة rcrcconference.org

إقرأ المزيد

23/06/2022
قادة الصليب الأحمر والهلال الأحمر يتعهدون بتسريع الجهود لمواجهة التحديات الإنسانية المتزايدة
إقرأ المزيد
قادة الصليب الأحمر والهلال الأحمر يتعهدون بتسريع الجهود لمواجهة التحديات الإنسانية المتزايدة
23/06/2022
إقرأ المزيد

فرانشيسكو روكا يفوز بولاية جديدة رئيساً للإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر

19/06/2022 | البيانات الصحفية

جنيف، في 19 يونيو/حزيران، 2022: فاز فرانشيسكو روكا بولاية ثانية من أربع سنوات رئيساً للإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (الإتحاد الدولي). وشارك في الانتخابات التي فاز بها روكا ممثلو 192 جمعية وطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر أثناء الجمعية العامة الثالثة والعشرين المنعقدة في جنيف. وقال روكا عقب إعادة انتخابه: "إننا نعيش أوقاتا شديدة الاضطراب. فالمسارات الخطيرة من عدم الاستقرار الاقتصادي العالمي ونقص المواد الغذائية وأزمة المناخ والطوارئ الطبية تتقاطع جميعها فتولّد لحظة خطر غير مسبوقة في العالم". وأضاف: "إنّه لشرف لي أن أواجه هذا التحدي إلى جانب متطوعي الصليب الأحمر والهلال الأحمر البالغ عددهم 14 مليون متطوع يبذلون في هذا الوقت بالذات قصارى جهودهم لخدمة المجتمعات الوطنية". وأشاد روكا بدور التوطين (محلية العمل الإنساني) في الاستجابة الإنسانية وتعهد بمواصلة مناصرة الاستثمار في العمل على مستوى المجتمعات، قائلاً: "أظهرت الجائحة الدور الحاسم الذي تؤديه الجهات الفاعلة المحلية، مثل متطوعي الصليب الأحمر والهلال الأحمر، في الاستجابة للأزمات. إن توطين المساعدة الإنسانية هي أكثر الطرق فعالية لإنقاذ الأرواح وبناء مجتمعات أكثر أمنا وقوة وصحة". وكانت مسائل معالجة الأثر الإنساني المتنامي لأزمة المناخ وتقليص أوجه عدم المساواة في مجال الصحة ودعم المهاجرين وحمايتهم الأولويات الرئيسية الثلاث التي ذكرها الرئيس الجديد للإتحاد الدولي. وحثّ روكا المجتمع الدولي على أن يضع التضامن العالمي في صدارة أولوياته وترجمته إلى أفعال ملموسة: "حين توجد النية السياسية ويكون الحوار مفتوحا وحين تُتخذ القرارات على مستوى متعدد الجهات، يُصبح كل شيء ممكنا". وأضاف:" أظهرت استجابة الجهات السياسية وعامة الجمهور والهيئات الإنسانية للأزمة الأوكرانية ما يمكن تحقيقه حين تُمنح الأولوية للإنسانية والكرامة، وحين يوجد تضامن عالمي ونية فعلية لمساعدة الناس وحمايتهم". وتجدر الإشارة إلى أنّ دور رئيس الإتحاد الدولي دور تطوعي. وبدأ روكا مسيرة التطوع في نهاية ثمانيات القرن الماضي عاملا على مساعدة طالبي اللجوء والمهاجرين في إيطاليا. والتحق بالصليب الأحمر الإيطالي في عام 2007 وانتخب رئيساً للجمعية الوطنية في عام 2013. وشغل روكا في الإتحاد الدولي منصب عضو مجلس الإدارة ونائب الرئيس الذي يمثل منطقة أوروبا. وقد درس المحاماة وبدأ مسيرته المهنية في مكافحة الجريمة المنظّمة. وانتقل بعد ذلك للعمل في مجال إدارة الشؤون الصحية. وانتُخب أيضا أربعة نواب جُدد للرئيس، و20 عضوًا في مجلس الإدارة يمثلون المناطق الجغرافية للإتحاد الدولي. ملاحظات للمحررين: سيُعقد مؤتمر صحفي عند الساعة 11.00 صباحا يوم 20 يونيو 2022 في مركز المؤتمرات في باكسلبو في جنيف، سيعرض خلاله روكا رؤيته المستقبلية للاتحاد الدولي ويُحدد أولوياته. وعلى الصحفيين الراغبين بحضور المؤتمر الصحفي في مركز المؤتمرات أو عن بُعد توجيه رسالة على عنوان البريد الإلكتروني التالي: [email protected] للحصول على وثائق الاعتماد أو الرابط إلى المؤتمر الصحفي. للحصول على مزيد من المعلومات أو لطلب إجراء مقابلة مع الرئيس روكا يُرجى الاتصال بـ: Benoit Carpentier، رقم الهاتف: 00410792132413، البريد الإلكتروني:[email protected] Tommaso Della Longa، رقم الهاتف: 00410797084367، البريد الإلكتروني:[email protected]

إقرأ المزيد

19/06/2022
فرانشيسكو روكا يفوز بولاية جديدة رئيساً للإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر
إقرأ المزيد
فرانشيسكو روكا يفوز بولاية جديدة رئيساً للإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر
19/06/2022
إقرأ المزيد

لتفادي حدوث أزمة ثانية: الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر يحذّر من امتداد الإحتياجات الصحية إلى ما بعد حدود أوكرانيا

09/06/2022 | البيانات الصحفية

بودابست، 9 يونيو/حزيران 2022 - في ظلّ الصراع في أوكرانيا، أزمة جديدة تطل برأسها وباتت تمتد إلى ما بعد حدود الدولة. فنظام الرعاية الصحية الأوكراني المُجهد بالفعل يكاد ينهار تحت وطأة التوقعات والاحتياجات الطبية، مع استمرار الناس في الفرار من مناطق النزاع بحثاً عن الأمان. لذا، يعمل الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC) على مدار الساعة لتلبية احتياجات أكبر بكثير مما هو مرئي للعين. وقال خافيير كاستيلانوس موسكيرا، وكيل الأمين العام للإتحاد الدولي: "نعلم أنّه من الممكن منع حدوث أزمة ثانية، لكن لا يمكن لأي منظمة أو كيان واحد أن يفعل ذلك بمفرده". ويذكر أنّ أكثر من 290 من مرافق الرعاية الصحية في جميع أنحاء أوكرانيا قد تضررت أو دُمرت خلال النزاع وفقاً لإحصاء منظمة الصحة العالمية (WHO). ويعيش أكثر من 1.4 مليون شخص من دون مياه جارية في الصنابير في جميع أنحاء شرق أوكرانيا، في حين أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أنّ 4.6 مليون شخص إضافي في البلاد معرضون لخطر فقدان الوصول إلى المياه الجارية - وهو يزيد من مخاطر الأمراض التي تنقلها المياه الملوثة مثل الإسهال المائي الحاد. ويكاد الافتقار إلى الكهرباء يجعل من المستحيل أن تكون جهود معالجة المياه والصرف الصحي فعّالة. إنّ النظم الصحية في البلدان المجاورة مباشرة، بما في ذلك رومانيا، بيلاروسيا، المجر ومولدوفا، كانت تعاني فعلياً من ضغوط شديدة قبل اندلاع الصراع بسبب فيروس كورونا. بينما تقدّم كل دولة الدعم الصحي لعدد متزايد من الناس، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تحويل الموارد الصحية القيمة بعيداً عن الأشخاص الذين ما زالوا يتعافون من تأثيرات كوفيد-19. لذلك، يتطلّب الحجم الهائل للاحتياجات الصحية الحالية والمستقبلية مع استمرار الصراع موارد إضافية. وفي هذا السياق، قال نيك برنس، مندوب الإتحاد الدولي للصحة في حالات الطوارئ: "إنّ النقص في الإمدادات الطبية، موظفي الرعاية الصحية، والبنية التحتية الحيوية ينمو يوماً بعد يوم". "إنّ الملايين الذين هاجروا إلى المنطقة الغربية من أوكرانيا ودول أوروبا الشرقية معرضون بشكل كبير لخطر الإصابة بالأمراض المعدية نظراً للظروف المعيشية المُتسمة بالإكتظاظ، محدودية الوصول إلى المأوى، والضغط الغذائي والتعرّض للعوامل الجوية." وعلى رأس هذه العوامل، يضطر الأشخاص الفارين إلى تأخير العلاج للأمراض المزمنة الحالية مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والسرطان، وفي غياب اللقاحات للوصول إلى الحدود الآمنة - بما في ذلك من كوفيد-19، فهناك احتمال قوي جداً لعودة ظهور الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات. ولدى أوكرانيا أيضاً عبء كبير لناحية انتشار الأمراض المعدية المزمنة فيها، وهو الأعلى في أوروبا، وخصوصاً فيروس نقص المناعة البشرية والسل - وهو خطر كبير ليس فقط على النازحين أنفسهم، ولكن أيضاً على نظام الرعاية الصحية في أوكرانيا بمجرد عودتهم. وقال كاستيلانوس موسكويرا: "إنّ الصليب الأحمر يدعو الحكومات والمجتمع الدولي إلى توفير الأموال من أجل الوصول الشامل إلى الخدمات الصحية، اللقاحات، الفحوصات، العلاج، المياه النظيفة، الصحة النفسية والدعم النفسي على المدى الطويل". وتجدر الإشارة إلى انّه في أوزهورود في أوكرانيا - حيث فرّ نحو 100.000 شخص من المناطق التي مزقتها النزاعات، مما ضاعف عدد سكان المدينة - سيفتتح مركز صحي تابع للصليب الأحمر هذا الشهر لتوفير احتياجات الرعاية العاجلة والأولية مجاناً لجميع المرضى. إنّه الأول من نوعه في المنطقة. بالتعاون مع السلطات المحلية، تهدف العيادة إلى خدمة المحتاجين لسنوات قادمة. لدى الصليب الأحمر الأوكراني نحو اثني عشر فريقاً صحياً متنقلاً في البلاد مع توقع المزيد على الطريق، وهو يقدّم خدمات الصحة النفسية، والدعم النفسي والاجتماعي للأشخاص الذين أجبروا على الفرار. بالإضافة إلى ذلك، يقومون بتوفير المواد الغذائية، مستلزمات الأطفال، ومستلزمات النظافة لأي شخص محتاج. وفي مولدوفا، تستعد فرق الصليب الأحمر لتركيب المزيد من محطات غسل اليدين، وتواصل توزيع مجموعات أدوات النظافة. إذ يشكّل الحصول على المياه النظيفة - آلية الوقاية الأولى للوقاية من الأمراض - أولوية. ويندمج متطوعو الصليب الأحمر في جميع أنحاء أوروبا الشرقية أيضاً مع فرق توزيع الأموال نقداً في حالات الطوارئ على الأشخاص الذين فرّوا من أوكرانيا لضمان حصولهم على الموارد والمعلومات الصحية الهامة. أمّا في المجر، أقام الصليب الأحمر المجري، بدعم من الصليب الأحمر الإسباني، مراكز صحية على المعابر الحدودية لتقديم الإسعافات الأولية، الرعاية الصحية الأولية، دعم الصحة النفسية، والإغاثة في حالات الطوارئ للأشخاص الذين يصلون بالقطار من تشوب في أوكرانيا. لمزيد من المعلومات أو لترتيب مقابلة، اتصل بـ: في بودابست: كاتي ويلكس، 0013129522270،[email protected] ميرلين ستوفيلز، 0031654918481 ،[email protected]

إقرأ المزيد

09/06/2022
لتفادي حدوث أزمة ثانية: الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر يحذّر من امتداد الإحتياجات الصحية إلى ما بعد حدود أوكرانيا
إقرأ المزيد
لتفادي حدوث أزمة ثانية: الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر يحذّر من امتداد الإحتياجات الصحية إلى ما بعد حدود أوكرانيا
09/06/2022
إقرأ المزيد

الأزمة الاقتصادية في سري لانكا تتحول إلى أزمة غذاء

08/06/2022 | البيانات الصحفية

كوالالمبور / كولومبو، 8 يونيو/حزيران 2022 - حذّر الإتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC) اليوم من تفاقم الأزمة الاقتصادية في سري لانكا وتحوّلها إلى حالة طوارئ إنسانية، حيث يواجه ملايين الأشخاص نقصاً حاداً في الغذاء، الوقود، غاز الطهي، والأدوية. واستجابةً لحالة الطوارئ الناشئة هذه، أطلق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر نداء طوارئ بقيمة 28 مليون فرنك سويسري لتقديم الإغاثة العاجلة والأساسية لجهود التعافي الطويلة الأمد لنحو 500.000 شخص. وفي هذا السياق، قال ماهيش جوناسيكارا، الأمين العام للصليب الأحمر السريلانكي: "لقد اتخذ الوضع مُنعطفاً مُدمّراً للأشخاص الذين يكافحون بالفعل لتوفير الطعام على المائدة خلال جائحة كوفيد-19. الوضع هو أسوأ بالنسبة للأسر التي يرعاها والد وحيد أو والدة وحيدة، وتلك التي ليس لديها عمل ثابت، وتلك التي تعاني بالفعل من خسارة دخلها". وأضاف: "نحن في حاجة إلى دعم دولي الآن لمساعدة مئات الآلاف من الأشخاص على استعادة حياتهم معاً. سيكون طريقاً طويلاً وصعباً على الناس لإعادة البناء وإعادة حياتهم إلى المسار الصحيح ". إنّ الاضطرابات المدنية ونقص الغذاء الذي يجتاح البلاد هما نتيجة الأزمة الإقتصادية التي تطورت خلال جائحة كوفيد-19. وقد أدت الانخفاضات الحادة في الإنتاج الزراعي إلى زيادة سريعة في أسعار المواد الغذائية الأساسية مثل الأرز والخضار، مما يؤثر بشكل مباشر على اقتصاد الأسرة والأمن الغذائي للفئات الأكثر ضعفاً. من جهته، قال رئيس بعثة الإتحاد الدولي لمنطقة جنوب آسيا، عديا ريجمي: "لدينا مخاوف كبيرة بالنسبة للمجتمعات الأكثر ضعفاً في جميع أنحاء البلاد - نحو 2.4 مليون شخص يعيشون بالفعل تحت خط الفقر، والذين هم الأكثر تضرراً من فقدان سبل العيش، نقص الغذاء، والتكلفة المتصاعدة للمواد الأساسية". وأضاف: "سيحمي نداء الطوارئ الذي أطلقناه لدعم الصليب الأحمر في سري لانكا سبل عيش وسلامة آلاف الأسر المحتاجة إلى الدعم." لمزيد من المعلومات أو لترتيب مقابلات، اتصل بـ: كولومبو: راشيل بونيثا، 0060197913830 [email protected] كوالا لمبور: جو كروب، 00610491743089 [email protected]

إقرأ المزيد

08/06/2022
الأزمة الاقتصادية في سري لانكا تتحول إلى أزمة غذاء
إقرأ المزيد
الأزمة الاقتصادية في سري لانكا تتحول إلى أزمة غذاء
08/06/2022
إقرأ المزيد

مالي: الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر تدين بشدة مقتل اثنين من موظفي الإغاثة التابعين للصليب الأحمر

02/06/2022 | البيانات الصحفية

باماكو / نيروبي / جنيف، 2 يونيو / حزيران 2022 لقد كان عمّال الإغاثة في طريق عودتهم من زيارة ميدانية لمدينة كايس في مالي، عندما تعرّضت سيارتهم للهجوم. وقد أصيب زميلان بجروح مميتة خلال هذا الهجوم، فيما نجا عضوان آخران من الفريق، واللذان تأثرا بشدة من هذه المأساة، وما حلّ بزميليهما. وتجدر الإشارة إلى أنّ المنطقة التي توجه إليها عمال الإغاثة كانت تعتبر آمنة نسبياً. وأنّ أحد الموظفين الذي قتلوا في الحادث يعمل موظفاً في الصليب الأحمر الهولندي، فيما عامل الإغاثة الآخر هو موظف في الصليب الأحمر المالي. وفي هذا السياق، تُعرب الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر عن بالغ قلقها إزاء تدهور الوضع الأمني في منطقة الساحل. وتعتبر أنّ هذا العنف، والاستهداف المحدد للعاملين في المجال الإنساني، يجعل من الصعب على فرق الصليب الأحمر تقديم المساعدة اللازمة للمجتمعات الضعيفة في المنطقة. وتتقدّم الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر بأحر تعازيها لأسر القتلى في هجوم 1 حزيران / يونيو ولزملائهم وأصدقائهم. عمال الإغاثة ليسوا هدفاً. لمزيد من المعلومات، يرجى الإتصال بـ: الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في باماكو: مصطفى ديالو،00221774501004،[email protected] في نيروبي: أولوغ إيشيموي،00254731688613، [email protected] في جنيف: بينوا كاربنتير، 0041792132413،[email protected] اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في داكار، حليمة أمادو، 002217818646687، [email protected]

إقرأ المزيد

02/06/2022
مالي: الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر تدين بشدة مقتل اثنين من موظفي الإغاثة التابعين للصليب الأحمر
إقرأ المزيد
مالي: الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر تدين بشدة مقتل اثنين من موظفي الإغاثة التابعين للصليب الأحمر
02/06/2022
إقرأ المزيد

أحدث عمليات الطوارئ

تطوّع معنا

تريد إنقاذ الأرواح وتغيير الأفكار؟ إنضم الى عائلة الصليب الأحمر والهلال الأحمر

تعلّم معنا

اكتشف فرص التعلّم ومجالات التدريب الواسعة التي نوفرها في العمل الإنساني

كن شريكنا

اكتشف كيف يمكن لمنظمتك دعم أكبر شبكة إنسانية في العالم

صور الأسبوع

قم بتنزيل الصور، الفيديوهات، والوثائق من shaRED (مكتبة الوسائط المتعددة عبر الإنترنت) التابعة للإتحاد الدولي

قم بتنزيل لقطات B-roll من غرفة أخبار الإتحاد الدولي