أزمة المناخ

لا يمثّل تغيّر المناخ تهديدًا لمستقبل كوكبنا فحسب، بل إنّه يدفع بالفعل إلى أزمات إنسانية في جميع أنحاء العالم. نحن ندعو إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإنقاذ الأرواح الآن وفي السنوات المقبلة.

يعتبر أعضاء الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر أزمة المناخ واحدة من أكبر التهديدات الإنسانية التي تواجه المجتمعات في جميع أنحاء العالم في الوقت الحالي. هناك حاجة إلى خطوات عاجلة لتقليل الإحترار المتزايد لغلافنا الجوي، وللتعامل بشكل أفضل مع المخاطر المتزايدة من الأحداث المتطرفة التي ينتجها هذا الإحترار بالفعل.

دعوتنا للعمل حول أزمة المناخ

ندعو الحكومات والشركاء الآخرين إلى:

  • ضمان التركيز على الأشخاص الأكثر ضعفاً والأماكن الأقل قدرة على التكيّف مع تغيّر المناخ، بحيث يتمّ الوصول إليهم وإطلاعهم وإشراكهم في القرارات والخطط العالمية والوطنية والمحلية، وتلبية احتياجاتهم. 
  • زيادة التمويل للتكيّف والمرونة بقيادة محلية، وتحقيق التوازن المتفق عليه من خلال تخفيف التداعيات، ودعم الجمعيات الوطنية والجهات الفاعلة المحلية الأخرى للوصول إلى التمويل المتعلّق بالمناخ. 
  • تعزيز الترابط بين المقاربات الإنسانية والإنمائية والبيئية والمناخية من خلال دمج إدارة المخاطر لبناء القدرة على التكيّف مع المناخ، وتعزيز قوانين وسياسات الكوارث والمناخ، وترجمة الإلتزامات العالمية إلى إجراءات عملية على المستويين الوطني والمحلي.
  •  إتاحة المزيد من الإجراءات الإستباقية والمبكرة للحدّ من آثار الصدمات والضغوط المناخية السريعة والبطيئة.
  •  تعزيز الإستدامة البيئية في القطاع الإنساني من خلال حماية البيئة، وتقليل الإنبعاثات الناتجة عن سير العمليات الإنسانية.

أزمة المناخ في استراتيجيتنا للعام 2030

Women wade through flood waters in Assam, India in August 2020 carrying tarpaulins provided by the Indian Red Cross Society following devastating monsoon flooding

Women wade through flood waters in Assam, India in August 2020 carrying tarpaulins provided by the Indian Red Cross Society following devastating monsoon flooding

Photo: Indian Red Cross Society/Biju Boro

تتصّدر الأزمات المناخية والبيئية رأس القائمة التي حددناها بخمسة تحديات عالمية يجب أن نتصدى لها في استراتيجيتنا للعام 2030 - خطة العمل الجماعية لشبكتنا لمواجهة التحديات الإنسانية والإنمائية الرئيسية لهذا العقد. في استراتيجية 2030، نهدف إلى:

  •  دمج إدارة مخاطر المناخ في جميع برامجنا 
  • التركيز على دوافع الضعف 
  • بناء صوت جماعي قوي حول المناخ 
  • التقليل من بصمتنا وتأثيرنا المناخي والبيئي

أزمة المناخ في خطتنا وميزانيتنا

A Turkish Red Crescent volunteer supports a woman affected by wildfires in August 2021, providing her with clean water and helping arrange shelter and psychosocial support

A Turkish Red Crescent volunteer supports a woman affected by wildfires in August 2021, providing her with clean water and helping arrange shelter and psychosocial support

Photo: Turkish Red Crescent

عملياً، من خلال خطتنا وميزانيتنا لـ 2021-2025 نهدف إلى ضمان ما يلي:

  •  توفير حماية أفضل لـ 250 مليون شخص من ارتفاع درجات الحرارة (الخطر المناخي الأكثر تجاهلًا والأسرع تصاعدًا) بحلول عام 2025، في 150 مدينة وبلدة على الأقل 
  • دعم 50 مدينة ساحلية للتكيّف مع الآثار طويلة المدى لتغيّر المناخ، بما في ذلك ارتفاع مستوى سطح البحر، بحلول عام 2025 
  • استخدام 100 جمعية وطنية قوة الطبيعة من خلال الحلول المعتمدة على الطبيعة، والتي تركّز على الحد من مخاطر الكوارث والتكيّف مع تغير المناخ والتخفيف من حدته، مع التركيز بشكل خاص على زراعة الأشجار وأشجار المنغروف
  • قيام 100 جمعية وطنية بحملات بيئية أو مناخية تركّز على تغيير السلوك أو تقليل البلاستيك أو التنظيف

تقارير وملخصات سياسات وأوراق العمل

07/05/2021

pdf (38.19 MB)

2020 World disasters report

07/05/2021 | pdf (38.19 MB)

إقرا المزيد

05/12/2019

pdf (2.8 MB)

The Cost of Doing Nothing

05/12/2019 | pdf (2.8 MB)

إقرا المزيد

22/01/2020

pdf (2.83 MB)

Climate and Disaster Displacement: The Importance of Disaster Law...

22/01/2020 | pdf (2.83 MB)

إقرا المزيد

23/09/2020

pdf (1.21 MB)

Climate-related extreme weather events and COVID-19: A first look...

23/09/2020 | pdf (1.21 MB)

إقرا المزيد

أهدافنا بموجب ميثاق المناخ

وضع الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الأهداف المحددة التالية لمنظمتنا بموجب ميثاق المناخ والبيئة. يتماشى ذلك مع التزامنا بدعم الجمعيات الوطنية في أنشطتها الخاصة بالتكيّف مع تغيّر المناخ والحد من مخاطر الكوارث، والوصول إلى الأشخاص المعرضين للخطر من خلال الأنشطة التي تعالج مجموعة واسعة من مخاطر المناخ. تتوافق هذه الأهداف مع الخطة العالمية والميزانية الخاصة بنا، وسيتمّ قياسها من خلال أنظمة المراقبة الداخلية الخاصة بنا.

بموجب الإلتزام الأول 

  • الهدف 1: الوصول إلى 250 مليون شخص بأنشطة لمواجهة مخاطر المناخ المتزايدة. 
  • الهدف 2: بحلول عام 2025، يتمّ وضع المخاطر المناخية والبيئية في الإعتبار في جميع برامجنا وعملياتنا الإنسانية.

بموجب الإلتزام الثاني

  • الهدف 3: الحد من انبعاثات غازات الإحتباس الحراري من أنشطة الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر على أساس سنوي، والطموح بزيادة ذلك تدريجياً.وضع أهداف محددة لمختلف خطوط الأنشطة التي سيتمّ القيام بها بحلول عام 2022.

بموجب الإلتزام الثالث

  • الهدف 4: صياغة 100 جمعية وطنية على الأقل اهداف طموحة واضحة للتصدي للمخاطر المناخية والبيئة المتزايدة في خططها التشغيلية، والإستفادة من دورها المساعد، وبالتعاون مع شركاء آخرين، بحلول 2025.

شارك معنا

هل ترغب في مشاركة آرائك والانضمام إلينا في دعم المتطوعين والعاملين في مجال الصحة المجتمعية والرعاية الصحية المجتمعية؟ انقر هنا للتواصل معنا.