زلزال يضرب جاوة الغربية في إندونيسيا فيما تهرع السلطات لإنقاذ الناجين

Indonesian Red Cross emergency teams are helping survivors of the earthquake get to safety

فرق الطوارئ التابعة للصليب الأحمر الإندونيسي تساعد الناجين من زلزال جاوة، الذي ضرب في نوفمبر 2022، بالوصول إلى بر الأمان

صورة: الصليب الأحمر الإندونيسي

جاكرتا/كوالالمبور، 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2022: تعاني آلاف العائلات في غرب جزيرة جاوة بعد أن ضرب زلزال بقوة 5.6 درجة المنطقة بعد ظهر يوم الاثنين 21 نوفمبر. وتعرضت آلاف المنازل والمدارس والبنية التحتية والطرقات وغيرها لأضرار بالغة، بحيث تحولت بعضها الى حطام. 

أبلغت الوكالة الوطنية لمكافحة الكوارث في إندونيسيا رسميًا عن سقوط أكثر من 103 ضحايا وأكثر من 320 جريحًا، ولا تزال الأرقام غير واضحة في الوقت الذي يعمل فيه الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC) والصليب الأحمر الإندونيسي مع السلطات لتقييم الوضع على الأرض بشكل عاجل وجمع المزيد من المعلومات. 

قال الأمين العام للصليب الأحمر الإندونيسي سوديرمان سعيد: 

"إننا نشعر بالأسى العميق لسماع أنباء عن الأرواح التي فقدت بسبب الزلزال. تم نشر فرق الإغاثة والطوارئ التابعة للصليب الأحمر الإندونيسي بهدف المساعدة في عمليات الإجلاء، وتقديم الإسعافات الأولية والإغاثة، وتوزيع المياه النظيفة، وإنشاء المطابخ، مع التركيز على المناطق الأكثر تضرراً. كما قمنا بتحريك 5 وحدات من سيارات الإسعاف وعاملين في المجال الطبي ومتطوعين للمساعدة في الإخلاء العاجل والتقييم الميداني. 

"نحن نبذل قصارى جهدنا لضمان عدم فقدان المزيد من الأرواح. نحن نعمل للحرص على أن المتطوعين والموظفين لدينا يبذلون كل ما في وسعهم لمساعدة الناس على البحث عن الأمان والراحة في ملاجئ الطوارئ حيث يمكن العثور على الإغاثة الأساسية. كما نحث الناس على التزام الهدوء والاتصال بالسلطات للحصول على المساعدة ". 

ضرب الزلزال منطقة سيانجور حيث تعتمد سبل العيش على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المتخصصة بالملابس والمنتجات المحلية. رغم أن الزلزال لم يطلق تحذيرات من حدوث تسونامي، إلا أن الزلازل ليست غير مألوفة على سكان جاوة الغربية الذين يبذلون كل ما في وسعهم للبقاء في حالة تأهب للهزات الارتدادية والحطام المتساقط. 

تم الإبلاغ عن نزوح أكثر من 13,700 شخص بينما فقد الآلاف منازلهم وتشتتوا في ملاجئ مختلفة. 

قال رئيس وفد الاتحاد الدولي في إندونيسيا، إلخان رحيموف: 

"نعمل جنبًا إلى جنب مع الصليب الأحمر الإندونيسي لتقييم الوضع على الأرض وعن كثب، وتحديد الاحتياجات الفورية للمجتمع المتضرر. كما يعطي المتطوعون في الخطوط الأمامية الأولوية لسلامتهم أثناء عملهم على مدار الساعة لمساعدة الناس على الوصول إلى بر الأمان. 

أولويتنا الرئيسية هي خدمة المجتمع المتضرر من خلال تلبية احتياجاته الفورية مثل الوصول إلى مياه الشرب والمأوى وإدارة الإسعافات الأولية. نحن نركز جهودنا على هذه الأمور بينما نخطط للمرحلة التالية من المساعدة طويلة الأجل ". 

يواصل أفراد الصليب الأحمر الاستجابة مع ورود أنباء عن حدوث انهيارات أرضية وانقطاع الكهرباء والاتصالات. 

 

لمزيد من المعلومات أو لطلب مقابلة، تواصل مع: 

  

في كوالالمبور: 

راشيل بونيثا - Rachel Punitha 

0060197913830 

[email protected]

  

في جاكرتا: 

أنيسة مرزقة - Annisa Marezqa 

006281281039155 

[email protected]

  

أوان ديجا أرسطو - Awan Diga Aristo 

006281320635505 

[email protected]