في طريقي إلى أوروبا لم أكن أخشى الموت - بل الموت دون أن أحاول

Abdel, a cultural mediator with the Italian Red Cross, stands on board the Ocean Viking rescue ship where he provides assistance to people rescued from the central Mediterranean

عبد الفتاح، الوسيط الثقافي لدى الصليب الأحمر الإيطالي، يقف على متن سفينة الإنقاذ أوشن فايكنغ، حيث يقدّم المساعدة للأشخاص الذين تمّ إنقاذهم من وسط البحر الأبيض المتوسط

صورة: أليكسيا ويبستر/ الإتحاد الدولي

عبد الفتاح محمد متطوع في الصليب الأحمر الإيطالي. يعمل كوسيط ثقافي على متن أوشن فايكنغ، وهي سفينة بحث وإنقاذ تديرهاSOS Méditerranée ، بالتعاون مع الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الذي يقدّم المساعدة الإنسانية للناجين على متنها. عبد الفتاح من إريتريا.

نُشرت هذه المقالة في الأساس على موقع Politico

البحث عن الأمان، كان هدفي. لم أكن أفكر في المدن أو البلدات الأوروبية. أردت فقط أن أكون بأمان. لهذا السبب غادرت بلدي، ولذلك لم أتوقف حتى في البلدان المجاورة - كان علي الاستمرار في التحرك، أولاً عبر السودان وليبيا، ثم على متن قارب خشبي عبر البحر الأبيض المتوسط، حيث التقطتني في النهاية سفينة إنقاذ. لقد مرّت أكثر من 10 سنوات على ذلك، وأنا أعيش الآن في إيطاليا. لكن من خلال عملي، أجد نفسي أعيش هذه التجربة مراراً وتكراراً.

يقف عبدل على متن سفينة الإنقاذ أوشن فايكنغ عند الغسق مرتدياً معدات الحماية الشخصية، بينما ينتظر لمساعدة الأشخاص الذين يتمّ إنقاذهم في البحر.

يقف عبدل على متن سفينة الإنقاذ أوشن فايكنغ عند الغسق مرتدياً معدات الحماية الشخصية، بينما ينتظر لمساعدة الأشخاص الذين يتمّ إنقاذهم في البحر.

صورة: أليكسيا ويبستر/ الإتحاد الدولي

إنّ أهم جزء في عملي هو إخبار الأشخاص الذين ننقذهم: "أنتم بأمان". يبدو الأمر كما لو أنني أخبر أمهاتهم إخوانهم، أخواتهم، وجميع قراهم أيضاً بذلك. أحتفل بهذه اللحظة معهم، وبإنقاذ اراوحهم. لأنّ الكثير من الآخرين الذين غرقوا لم يتسن لهم سماع هذه الكلمات أبداً.

في الأشهر القليلة الماضية، شهدنا تضامناً هائلاً مع أولئك الفارين من الحرب في أوكرانيا، والذي يعتبر مصدر إلهام بشكل لا يصدق. ومع ذلك، فإنّ مشاهدة الاستعداد الكامل لمساعدة ضحايا هذه الأزمة، في حين ينتهي المطاف بكثيرين ممن يفرون من المعاناة والاضطهاد في أماكن أخرى في قاع البحر، يدفعني الى التساؤل: هل هناك حقاً اختلاف في قيمة الأرواح البشرية؟

الأشخاص الذين تم إنقاذهم في البحر يجلسون معاً على متن سفينة الإنقاذ أوشن فايكنغ في فبراير/شباط 2022، بينما ينتظر طاقم السفينة لتخصيص مكان آمن لإنزال الناجين بأمان.

الأشخاص الذين تم إنقاذهم في البحر يجلسون معاً على متن سفينة الإنقاذ أوشن فايكنغ في فبراير/شباط 2022، بينما ينتظر طاقم السفينة لتخصيص مكان آمن لإنزال الناجين بأمان.

صورة: كلير جوشات/ الإتحاد الدولي

لم يكن خياري الأول القيام بمثل هذه الرحلة الخطيرة بحثاً عن الأمان بعيداً عن المنزل. لكنّ الافتقار إلى القنوات القانونية المتاحة للوصول إلى الحماية الدولية جعلها خياري الوحيد - لقد كانت ضرورية. وبينما تتجادل الدول بشأن سياسات وممارسات الهجرة، بالنسبة لنا كمتطوعين، يتعلّق الأمر ببساطة بإنقاذ الأرواح وتخفيف المعاناة.

عندما غادرت إريتريا قبل 20 عاماً، هرباً من الخدمة العسكرية الإجبارية وبرامج العمل القسري، لم أكن أعرف أين تقع أوروبا، وكيف تبدو أو كيف أصل إلى هناك. لم يخطر ببالي أيضاً أنني كنت أقول وداعاً لعائلتي ولبلدي للمرة الأخيرة. مثل إخوتي وأخواتي في أوكرانيا اليوم، كان همي الوحيد هو تجنب ان أصاب بطلقات رصاص. وأنا واحد من القليلين الذين يعيشون في ذلك الجزء في العالم، وحالفني الحظ بما يكفي للوصول إلى مكان آمن في النهاية.

عندما كنت أسافر عبر الصحراء في ليبيا، رأيت مجموعة من الناس - نساء ورجالاً وأطفالاً- ممددين فوق بعضهم البعض، وهم عراة. سألت السائق لماذا كانوا عراة، فأخبرني أنّ سيارتهم تعطلت، وأنّهم أحرقوا كل شيء بما في ذلك ملابسهم الخاصة، في محاولة لجذب الانتباه. ما فائدة الملابس على كل حال عندما يواجه الإنسان الموت؟ كانوا مجرد بعض الأشخاص المجهولين، الذين جاءوا إلى العالم عراة، وتركوا عراة. الناس البعيدون عن الأنظار اضطروا إلى حرق كل شيء على أمل أن يراهم أحد.

حتى ذلك لم يكن كافياً.

فرق انقاذ منظمة SOS MEDITERRANEE تقترب من قارب مطاطي مكتظ في البحر الأبيض المتوسط في أواخر مارس/آذار 2022. وقد أحضرت هذه الفرق الأشخاص على متن سفينة أوشن فايكنغ كجزء من عملية إنقاذ استمرت 5 ساعات أثناء الظروف الجوية الخطرة. وقد لقي شخصان مصرعهما بشكل مأساوي على متن الزورق.

فرق انقاذ منظمة SOS MEDITERRANEE تقترب من قارب مطاطي مكتظ في البحر الأبيض المتوسط في أواخر مارس/آذار 2022. وقد أحضرت هذه الفرق الأشخاص على متن سفينة أوشن فايكنغ كجزء من عملية إنقاذ استمرت 5 ساعات أثناء الظروف الجوية الخطرة. وقد لقي شخصان مصرعهما بشكل مأساوي على متن الزورق.

صورة: / SOS MEDITERRANEE جيريمي لوسو

إنك تقابل تجار الموت في ليبيا أيضاً - أولئك الذين ينظمون الرحلات للمغادرة بالقوارب، والذين هم أملك الوحيد في الهروب من هذا الجحيم. عندما تختبر مدى فظاعة الحياة – السجون، التعذيب، والعصابات وأسواق العبيد - فأنت لا تخشى الموت، لكنك تخشى الموت من دون أن تحاول.

عندما وصلت أخيراً إلى الساحل وتوجهت نحو القارب المنتظر، بالكاد استطعت المشي من الخوف والأمل. رأيت أمهات يرمين أطفالهن على القارب ويتبعنهم. لم أتساءل لماذا ترمي الأم طفلها داخل هذا القارب الصغير. كنت على يقين من أنّ ما رأته من قبل يجب أن يكون أفظع من البحر وظلامه.

انطلقنا في الليل. إذ، يحين الوقت عندما لا تستطيع فيه رؤية أحد، ولا حتى نفسك، ولكنك تبقى فقط تسمع الصلاة والبكاء والأنين. في تلك اللحظة، تكون أصوات الأطفال هي المصدر الوحيد لليقين بأنك ما زلت على قيد الحياة.

.بقينا في البحر على هذا النحو لمدة ثلاثة أيام، حتى عثرت علينا سفينة الإنقاذ

عبدل يعتني برجل يدعى حيدر من السودان، تم إنقاذه في وسط البحر الأبيض المتوسط بواسطة سفينة إنقاذ أوشن فايكنغ في مارس /آذار 2022.

عبدل يعتني برجل يدعى حيدر من السودان، تم إنقاذه في وسط البحر الأبيض المتوسط بواسطة سفينة إنقاذ أوشن فايكنغ في مارس /آذار 2022.

صورة: ريتا نياغا /الإتحاد الدولي

قد يتساءل المرء لماذا يقرر شخص ما المرور بكل هذا. لكن انظروا فقط إلى ما يحدث في البلدان التي يأتي منها الناس: المعاناة التي يسببها الصراع، الجوع، الفقر، تغيّر المناخ، والعديد من العوامل الأخرى التي غالباً ما تكون موجودة في البلدان المجاورة أيضاً. و

أولئك الذين يغادرون لا يفعلون ذلك فقط لأنفسهم - فهم يمثلون استثماراً لعائلاتهم ومجتمعاتهم. واحد من أصدقائي يرسل الأموال التي يكسبها إلى المنزل لبناء مدرسة في قريته، فيما يقوم أخر بتمويل الحصول على المياه الصالحة للشرب. الأموال التي يرسلها المهاجرون في جميع أنحاء العالم إلى أوطانهم تزيد ثلاث مرات عما يأتي من مساعدات إنسانية.

لقد أظهرت لنا أزمة أوكرانيا والاستجابة لها الآن ما هو ممكن عندما نضع الإنسانية في المرتبة الأولى، عندما يكون هناك تضامن عالمي وإرادة لمساعدة وحماية الفئات الأكثر ضعفاً. يجب أن يمتد هذا ليشمل كل محتاج، من أينما أتى.

لا ينبغي لأحد أن يختبر ما مررت به - في بلدي أو في رحلة الهجرة أو عند وصولي إلى أوروبا.

يستحق الجميع سماع الكلمات، "أنتم بأمان".