فنزويلا

Displaying 1 - 3 of 3
|
مقال

تحديث بشأن الصليب الأحمر الفنزويلي

إن الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر على عِلم بقرار المحكمة العليا بشأن إعادة تنظيم قيادة الصليب الأحمر الفنزويلي ومجلس إدارته والأعمال ذات الصلة. أرسل الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر كبار المسؤولين إلى كاراكاس هذا الأسبوع للانضمام إلى بعثته الدائمة في البلاد للتعامل مع التطورات الجارية ولفهم نطاق المخاطر بشكل أفضل والقدرة على الاستمرار في تقديم الخدمات الإنسانية القائمة على المبادئ، ومستوى تدخل الحكومة، إن وجد، في المستقبل. أولويتنا هي حماية الدور بالغ الأهمية للصليب الأحمر الفنزويلي ومتطوعيه وموظفيه في البلاد: لقد كان عملهم الإنساني المحايد وغير المتحيز والمستقل ضروريًا في إنقاذ الأرواح. نحن نراقب الوضع عن كثب حاليًا، ونقيّم أفضل طريقة للمضي قدمًا، وسنبلغكم بخطواتنا التالية بناءً على هذا التحليل. إن أي تدخل حكومي في جمعياتنا الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر يثير مخاوف جدّية بشأن استقلالها وعملها الإنساني القائم على المبادئ، وسوف يتم التعامل معه بأكبر قدر من الأهمية. لدى الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر آلياته الخاصة لمعالجة أي انتهاك لمبادئنا الأساسية من قبل جمعية وطنية عضو، ونحن نشجع الحكومات على تسهيل آلية الاتحاد الدولي الداخلية الخاصة لمعالجة مثل هذه المواقف.

|
خطاب

بيان الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في المؤتمر الدولي للتضامن مع اللاجئين والمهاجرين الفنزويليين

أصحاب السعادة السيدات والسادة، ترحب الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر بالمؤتمر الدولي للتضامن مع اللاجئين والمهاجرين الفنزويليين والبلدان والمجتمعات المضيفة لهم، والذي تشارك في تنظيمه حكومة كندا والمفوضية الأوروبية. لا تزال أكبر حركة سكانية في التاريخ الحديث لمنطقة الأمريكيتين تمثل أزمة إنسانية مأساوية وناقصة التمويل. في العام الماضي، شهدت على الظروف التي يواجهها المهاجرون على الطريق عبر أمريكا الوسطى والمكسيك. إن القصص المأساوية والمرعبة التي سمعتها من الأشخاص الذين قاموا بهذه الرحلة لا يمكن تصورها. كانت قصصًا عن الاستغلال والإيذاء والانفصال وفقدان الاتصال بالأحباء، والموت للكثيرين. تعمل الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر - الجمعيات الوطنية والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC) واللجنة الدولية للصليب الأحمر (ICRC) - مع الأشخاص المتنقلين ومن أجلهم، بغض النظر عن وضعهم، بهدف تعزيز حمايتهم وإمكانية حصولهم على الخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية في بلدان المنشأ والعبور والوجهة في أكثر من 17 دولة عبر الأمريكيتين. تخبرنا تجربتنا وقدرتنا على الوصول محلياً وتحاليلنا أنه على الرغم من جهود أصحاب المصلحة المتعددين، لا يزال المهاجرون يواجهون سلسلة من الاحتياجات غير الملبّاة، بما في ذلك العوائق التي تحول دون الوصول إلى المساعدة الإنسانية الأساسية والحماية. إن واجبنا الإنساني يتطلب منا ضمان عدم إهمال أو تجاهل أحد. يجب أن نبحث عن حلول مشتركة طويلة الأجل واستثمارات لتلبية احتياجات الأشخاص المتنقلين في فنزويلا وعبر منطقة الأمريكيتين. للقيام بذلك، يجب أن نعمل معًا لضمان ما يلي: أولاً - نعتقد أن السياسات الوطنية يجب أن تتماشى مع الممارسات الوطنية التي تشجع الاندماج الاجتماعي وعدم التمييز. يجب أن تكون الأولوية دائمًا لمنع ومعالجة فصل العائلات. ثانيًا: نؤمن بضرورة حصول المهاجرين على المساعدات الإنسانية والخدمات الأساسية والمعلومات والعدالة والحماية فيما يتعلق بحقوقهم بغض النظر عن وضعهم. توفر نقاط الخدمات الإنسانية التابعة للصليب الأحمر والهلال الأحمر - التي تقع في موقع استراتيجي على طول مسارات الهجرة الرئيسية - خدمات منقذة للأرواح والحماية التي تلبي احتياجات المهاجرين وتعوّض عن الثغرات الحرجة في الخدمات العامة. استثمروا فيها، وادعموا المهاجرين للوصول إليها. ثالثًا: ندرك أن الحكومات تتحمل مسؤولية تسهيل عمل الجهات الإنسانية الفاعلة التي تقدم الدعم للمهاجرين الذين يسافرون عبر مسارات خطرة. تلعب الجهات الفاعلة المحلية والوطنية، بما في ذلك الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، دورًا حاسمًا في دعم المهاجرين في الأوضاع الهشّة. إن كافة عناصر الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، بشكل فردي وجماعي، على استعداد لتقديم المساعدة الإنسانية والحماية للمهاجرين في أكثر الحالات ضعفًا، والمجتمعات المضيفة، مع إبقاء الاستجابة محلّية قدر الإمكان وعالمية عند الضرورة، ودائمًا في التنسيق مع الدول. شكرًا لكم.

|
الجمعيات الوطنية

الصليب الأحمر الفنزويلي