البرازيل بعد مرور شهر: الصليب الأحمر يدعو إلى مواصلة الدعم مع استمرار الفيضانات وتدهور الظروف

Residents in Porto Alegre find rescue thanks to Brazilian Red Cross volunteers and authorities. Working together to save lives after the devastating Rio Grande do Sul floods.

متطوعو الصليب الأحمر البرازيلي والسلطات المحلية ينقذون سكان بورتو أليغري بعد الفيضانات المدمرة في ريو غراندي دو سول.

صورة: Gilmar Alves / ASI / Agência Estado via AFP

بورتو أليغري / مدينة بنما / جنيف - بعد مرور شهر على الفيضانات في جنوب البرازيل، والتي أثرت على أكثر من 2.3 مليون شخص وتسببت في نزوح أكثر من 620,000 شخص، يدعو الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر إلى مواصلة الدعم. وتتفاقم الأضرار والاحتياجات الإنسانية بسبب الأمطار المستمرة، ودرجات الحرارة الباردة، وظهور الأمراض المنقولة بالمياه.  

وقال روجر ألونسو مورغي، رئيس عمليات الاستجابة للفيضانات في البرازيل بالاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر: "مرّ أربعة أسابيع على حالة الطوارئ هذه، ولا تزال مياه الفيضانات راكدة في العديد من المناطق المتضررة، مما يعيق توزيع المساعدات الإنسانية ويمنع الناس من العودة إلى منازلهم. مع توقع هطول المزيد من الأمطار والطقس البارد، فضلاً عن ارتفاع وتيرة تفشي الأمراض المنقولة بالمياه، ينبغي بذل كل الجهود لدعم السكان الأكثر ضعفًا، بحيث تستمر احتياجاتهم الإنسانية في التزايد بشكل كبير".

منذ بداية الفيضانات، قامت فرق الصليب الأحمر بتوزيع 648,000 لتر من المياه، و9,800 سلة غذائية، و10,150 كيس ملابس، و3,595 بطانية، و7,830 مجموعة أدوات التنظيف، و6,380 مجموعة مستلزمات النظافة الشخصية، و2,347 فرشة، و810 وسادة، و640 مجموعة حفاضات، و116 مجموعة أدوات للطبخ، و142,559 دواء. وفي المجمل، حصل 1500 شخص على دعم طبي.

كما قام المتطوعون بتوزيع الناموسيات وفلاتر المياه لمنع انتشار الأمراض التي ينقلها البعوض. كما قام الصليب الأحمر البرازيلي بالوصول الى المجتمعات المتضررة في مناطق عزلتها الفيضانات، بما في ذلك عشر مجموعات من السكان الأصليين الأكثر ضعفاً، والذين لم يتمكنوا من الوصول إلى المواقع التي يتم فيها توزيع مواد الإغاثة.

"تشمل الاحتياجات الأكثر إلحاحاً للسكان الأكثر ضعفاً، النساء والأطفال والفئات المهمشة، الغذاء ومستلزمات النظافة الشخصية، والبطانيات، وأدوات التنظيف، والمياه النظيفة، بالاضافة الى فلاتر المياه، سواء للشرب أو للحد من مخاطر التعرض للأمراض والبكتيريا التي تنتقل عن طريق المياه".

ووفقا لمكتب الأرصاد الجوية البرازيلي، من المتوقع أن تستمر الأمطار الغزيرة على طول ساحل ريو غراندي دو سول. وهذا قد يعني المزيد من الفيضانات في بورتو أليغري، في حين يمكن أن تشهد المناطق الأخرى عودة الفيضانات بعد انحسارها. ونصحت السلطات المحلية السكان بعدم العودة إلى المناطق التي غمرتها الفيضانات، وأوصت أولئك الذين يعيشون في المناطق المعرضة لخطر الانهيارات الأرضية بتوخي الحذر الشديد.

استجابةً للفيضانات، وهي الكارثة الأكثر تدميراً في تاريخ ولاية ريو غراندي دو سول، أطلق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر نداء طوارئ للحصول على 8,000,000 فرنك سويسري لدعم 25,000 شخص فقدوا منازلهم ويعيشون في ظروف صعبة وهم بحاجة ملحة للمساعدة، وذلك للأشهر الـ 12 المقبلة. وقد ارسل الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر شحنتين من الإمدادات الأساسية إلى المناطق المتضررة. وعلى الرغم من الجهود المتضافرة، لا يزال هناك نقص كبير في تمويل هذه الاستجابة الإنسانية، وذلك لمعالجة الأزمة بشكل كامل.

هذا، وكشفت دراسة حديثة من World Weather Attribution أن التغير المناخي جعل الفيضانات في جنوب البرازيل "أكثر احتمالاً بمرّتين"، وأن الأضرار تفاقمت بسبب فشل البنية التحتية. ومن المتوقع أن تستمر تأثيرات الظواهر الجوية المتطرفة.

 

لمزيد من المعلومات أو لطلب مقابلة: [email protected]

في بنما: سوزانا أرويو بارانتيس 0050769993199

في جنيف: توماسو ديلا لونغا 0041797084367 / أندرو توماس 0041763676587 

البيانات الصحفية ذات الصلة

تزايد الاحتياجات الإنسانية في أعقاب إعصار بيريل "غير المسبوق"، مما يشير إلى واقع جديد في منطقة البحر الكاريبي

تزايد الاحتياجات الإنسانية في أعقاب إعصار بيريل "غير المسبوق"، مما يشير إلى واقع جديد في منطقة البحر الكاريبي

| بيان صحفي

موجات الحرّ القاتلة في أمريكا الوسطى – أكثر احتمالاً بـ 35 مرة بسبب تغير المناخ وأربعة أضعاف ما كانت عليه في عام 2000

موجات الحرّ القاتلة في أمريكا الوسطى – أكثر احتمالاً بـ 35 مرة بسبب تغير المناخ وأربعة أضعاف ما كانت عليه في عام 2000

| بيان صحفي

الاتحاد الدولي يطلق نداء طوارئ في الوقت الذي تواجه فيه منغوليا أقسى شتاء منذ 50 عامًا

الاتحاد الدولي يطلق نداء طوارئ في الوقت الذي تواجه فيه منغوليا أقسى شتاء منذ 50 عامًا

| بيان صحفي

الشراكة المبتكرة بين الاتحاد الدولي ومنظمة الحفاظ على الطبيعة تعمل على تجهيز المجتمعات الكاريبية لمك

الشراكة المبتكرة بين الاتحاد الدولي ومنظمة الحفاظ على الطبيعة تعمل على تجهيز المجتمعات الكاريبية لمك

| بيان صحفي
اطلع على مزيد من البيانات الصحفية