التكيّف مع تغير المناخ: بيان الأمين العام للاتحاد الدولي في مبادرة الأمم المتحدة للإنذار المبكر لتطبيق عمل التكيف مع تغير المناخ

A Bangladesh Red Crescent volunteer stands on a bridge and looks out to sea. Every year, thousands of lives are saved by cyclone preparedness measures and early warning systems in which volunteers sound the alarm, evacuate communities and provide people with first aid and vital assistance.

متطوع من الهلال الأحمر البنغلاديشي يقف على جسر ويحدّق بالبحر. كل عام، يتم إنقاذ آلاف الأرواح من خلال تدابير التأهب للأعاصير وأنظمة الإنذار المبكر التي يقوم بفضلها المتطوعون بدق ناقوس الخطر وإخلاء المجتمعات وتقديم الإسعافات الأولية والمساعدة الأساسية للناس.

صورة: الاتحاد الدولي / يوشي شيميزو

Speaker

الأمين العام

الأمين العام هو الرئيس التنفيذي للإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، ويقود الأمانة العامة وبعثاتنا حول العالم.

تم إلقاء هذا الخطاب خلال حفل إطلاق البيان المشترك المعنون "العزم على العمل بشأن الإنذارات المبكرة للجميع" في الدورة الـ 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة (UNGA).

أصحاب السعادة والزملاء، 

بالنيابة عن الاتحاد الدولي، أشكركم على دعوتي للتحدث هنا اليوم. نظرًا للوقت، فإنني أقر بجميع البروتوكولات التي يجب مراعاتها. 

أرحب بتعهد الأمين العام للأمم المتحدة بشأن أنظمة الإنذار المبكر للجميع (EW4A). هذا التعهد، الذي تم وضعه بين يدي المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO)، هو مبادرة مناسبة جدًا وقابلة للتحقيق تساهم في الحفاظ على سلامة الناس في جميع أنحاء العالم، ولكن بشكل خاص في الأماكن النائية التي يصعب الوصول اليها، حيث تعيش المجتمعات الأكثر عرضة للخطر وعرضة لتغير المناخ. 

منذ إنشاء صندوق الاستجابة لحالات الطوارئ (DREF) التابع للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر منذ أكثر من 35 عامًا، قام الاتحاد الدولي والجمعيات الأعضاء بدعم الحكومات في الاستعداد للكوارث وإدارتها والاستجابة لها. كل عام، يتم استخدام DREF قبل واستجابة لأكثر من 100 كارثة صغيرة ومتوسطة الحجم، ودَعَم أكثر من 200 مليون شخص. 

نعلم من خبرتنا الطويلة أن الإنذارات المبكرة التي تؤدي إلى اتخاذ إجراءات مبكرة تنقذ الأرواح. 

أصحاب السعادة، 

على مدى العقد الماضي، كانت بعض أحدث الظواهر المناخية - والتي غالبًا ما يتم توقعها - هي الأكثر فتكًا وتكلفة وتدميرًا. لا يمكن للإنذارات المبكرة أن تنجح، إلا إذا تم تحويلها إلى إجراءات واستجابة مبكرة. اليكم كيف: 

أولاً، تحسين عملية صنع القرارات، والبيانات، والمعلومات لتحديد العوامل المسببة وتحديد متى وأين يجب العمل قبل وقوع الكارثة. عملنا يجب أن يقوم على السؤال التالي "ماذا ومن المحتمل أن يتأثر؟. 

ثانيًا، تحسين التخطيط للعمل المبكر، والأنظمة، والقدرات المحلية لتقليل المخاطر والاستعداد للعمل المبكر الفعال. 

ثالثًا، والأهم من ذلك، إنشاء آليات تمويل - مثل DREF - يمكنها تخصيص الأموال للخطط المتفق عليها مسبقًا قبل وقوع الكارثة لتقليل التأثير الإنساني. هناك حاجة إلى تمويل إضافي بشكل خاص للتواصل بشأن الإنذار المبكر والقدرة على ترجمة الإنذارات إلى أفعال. 

في العقد الماضي، استثمرت المنظمات الإنسانية في تعزيز وتحويل أنظمة الإنذار المبكر إلى نهج للعمل الاستباقي. هناك حاجة إلى موارد مناسبة ومستدامة لتوسيع نطاق هذا النهج. 

وهذا يتطلب تحولاً منهجيًا في تدفق التمويل كي ننتقل إلى عمل قابل للتطوير. في الوقت نفسه، يجب النظر إلى أنظمة الإنذار المبكر والعمل المبكر على أنها قضايا تنموية ومناخية، وليست فقط أدوات إنسانية. 

في الختام، تتطلع شبكة الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر ، جنبًا إلى جنب مع شراكة العمل المبكر الواعية بالمخاطر (REAP)، ومركز التأهب، إلى التعاون مع المنظمة العالمية للأرصاد الجوية والجهات الفاعلة الأخرى في الاستثمار في الإنذارات المبكرة التي تؤدي إلى اتخاذ إجراءات واستجابة مبكرة. 

معًا، دعونا نتأكد من أن الإنذارات المبكرة واضحة ومخصصة ومتمحورة حول الناس ، وأنها تدعم الأشخاص في أبعد الأماكن. 

شكرًا لكم. 

الخطابات ذات الصلة