نيجيريا

Displaying 1 - 9 of 9
| مقال

اليوم العالمي للتبرع بالدم: كان يهرب من التبرع بالدم بسبب فوبيا الإبر. الآن أصبح يتبرع بالدم بشكل منتظم.

بالنسبة لأديمولا جافار، البالغ من العمر 43 عامًا، تتمحور أعياد الميلاد حول العطاء أكثر من التلقّي. في كل عام، يحتفل بعيد ميلاده من خلال التبرع بشيء لا يقدّر بثمن: دمه.وفي عيد ميلاده الأخير، في 2 مارس/آذار، قام بالتبرع بالدم للمرة الخمسين، وفي الوقت نفسه، شجع 50 شخصًا آخر على القيام بنفس الشيء. قام بتسمية هذه المبادرة "مشروع 50/50: الدم".يُعرف باسم "المنسق الفخري" في فرع ولاية لاغوس للصليب الأحمر النيجيري، نظرًا لعمله الطويل كمنسق للشباب. وباعتباره متطوعًا ومدربًا في مجال الإسعافات الأولية، رأى بنفسه أهمية الدم في حالات الطوارئ.لكنه ظل لفترة طويلة يخشى التبرع بالدم بسبب رهابه الشديد من الإبر. إذًا، كيف تحول من شخص "هرب ذات مرة من التبرع بالدم" الى شخص يتبرع بالدم بشكل منتظم؟ قررنا أن نسأله.لماذا تتبرع بالدم؟ وماذا يعني لك أن تقوم ذلك؟ أديمولا جافار: التبرع بالدم يمكن أن ينقذ حياة شخص ما. لذلك من دواعي سروري أن أتبرع بجزء من دمي، بحيث سوف ينقذ حياة شخص آخر.ما عدد الأرواح التي يمكن للشخص إنقاذها؟ إن وحدة من الدم ممكن أن تنقذ حياة ثلاثة أشخاص. بالنسبة لي، إنه لمن دواعي سروري أن أكون جزءًا من شبكة إنسانية أنقذت حياة الكثير من الناس.هل رأيت بنفسك كيف يحتاج الناس إلى الدم أثناء حالات الطوارئ؟ منذ أيام الدراسة الثانوية، تدربت على الإسعافات الأولية وقمت بتدريب العديد من الشباب على الإسعافات الأولية. في الحالات الطارئة، نرى كمية الدم التي تفقدها الناس.فضلاً عن تقديم الإسعافات الأولية ونقل الأشخاص إلى المستشفى، يمكنكم رؤية الحاجة إلى الدم من أجل البقاء على قيد الحياة. ولهذا السبب، أقوم أيضًا بحشد المتطوعين الشباب للتبرع بالدم.لقد تبرعت بالدم 50 مرة، أليس كذلك؟في البداية، كان هدفي هو التبرع 25 مرة، وبعد ذلك،أصبح هدفي التبرع 50 مرة. في الثاني من مارس/آذار من هذا العام، قمت بالتبرع للمرة الخمسين، وفي ذلك اليوم بالذات، تمكنت أيضًا من حشد وتشجيع 50 شابًا على التبرع.كيف فعلتها؟ عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عبر صفحتي على الفيسبوك، صفحتي على الانستغرام، الواتساب. ومنذ ذلك الحين، تبرعت مرة أخرى. لقد تبرعت بالدم بالفعل 51 مرة حتى الآن. إلى أي مدى سوف تذهب؟ هل ستذهب إلى 100؟ ما زلت أشعر أنه بإمكاني التبرع وبأن جسدي بخير. تقوم خدمة نقل الدم في ولاية لاغوس وغيرها من خدمات النقل دائمًا بفحص حالتك الصحية ومعرفة ما إذا كنت مؤهلاً للتبرع. لذا طالما أنني قادر على التبرع، سأفعل ذلك.متى كان أول تبرع بالدم لك؟ في عام 2008. وقبل ذلك كنت أهرب من التبرع بالدم، بسبب فوبيا الإبر. ولكن قرأت عن التبرع بالدم عندما كنت في الجامعة، وتعلمت أنه لا ينقذ الأرواح فحسب، بل يمكن أن يكون مفيدًا للمتبرع أيضاً، بحيث يمكن أن يكون جيدًا لصحة القلب والأوعية الدموية. وكنت آنذاك منسقًا لقسم الشباب في فرع الصليب الأحمر النيجيري في ولاية لاغوس وكان لدي برنامج حيث كنت بحاجة لتشجيع الشباب على المشاركة في التبرع بالدم. لذلك كان علي أن أكون مثالاً يحتذى به.كيف تعاملت مع الرهاب؟ هل ما زلت تخاف من الإبر؟قلت لنفسي إنني بحاجة إلى الشجاعة، لأن ما أريد القيام به أهم بكثير من الرهاب.الآن أساعد الشباب الآخرين على التخلص من الرهاب. على سبيل المثال، في مخيمات الشباب، نقوم بتوعية الناس بشأن التبرع بالدم؛ أريهم عملية التبرع بالدم، مع الحفاظ على ابتسامتي، فيقولون "أوه، يمكنني القيام بذلك"، وينضمون.المواردتعرفوا على المزيد حول خدمات التبرع بالدم التي تقدمها الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر.

إقرؤوا المزيد
| مقال

"لا يوجد شيء اسمه كارثة بسيطة": الشراكة لمواجهة الأزمات الغذائية المُعقّدة من خلال التصدّي للجوع

على طول نهر النيجر في مالي، يساعد متطوعو الصليب الأحمر المجتمعات المحلية في العثور على مصادر جديدة للمياه خلال فترات الجفاف، حيث يجف النهر وتكاد المياه المخصصة للمحاصيل والماشية تختفي. وقال نوهوم مايغا، الأمين العام للصليب الأحمر المالي: "لا توجد مياه في النهر إلا لمدة ثلاثة أشهر فقط. ومعظم الناس هناك يعتمدون على تلك المياه كي تشرب مواشيهم". وكجزء من برنامجٍ تجريبي، يقوم المتطوعون بمساعدة المجتمعات المحلّية على حفر الآبار، وتركيب مضخات تعمل بالطاقة الشمسية توفر مصدرًا مستمرًا للمياه. وبالإضافة إلى ذلك، يتعاون الصليب الأحمر مع خدمات الأرصاد الجوية والهيدرولوجيا للتغلب على المشاكل المستقبلية، مثل الحرّ الشديد، وفترات الجفاف غير المتوقعة، أو الفيضانات المفاجئة، من خلال أنظمة الإنذار المبكر المجتمعية. ونتيجة لذلك، تمكن المزارعون المحلّيون من مضاعفة محاصيلهم أربع مرات. وأضاف مايغا: "بدلاً من الاكتفاء بالحصاد لموسم واحد، تمكنوا من الحصاد أربع مرات".شراكة متكاملةهذا هو بالضبط نوع الاستجابة التطلّعية والمتعددة الطبقات للتحديات المُعقدة التي سيتم تعزيزها من خلال الشراكة المتجددة التي تم التوقيع عليها في 29 مايو/ايار 2024 من قبل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر. تهدف الشراكة بين منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، إلى البناء على تفويضات ونقاط القوة للمنظمتين على المستوى المحلي والدولي من أجل تحسين جودة برامج الأمن الغذائي، وسبل العيش الزراعية، ومدى وصولها وتأثيرها واستدامتها. وحتى الآن، بدأ عمل الشراكة المتجددة في جمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا وكينيا ومالي ونيجيريا والنيجر وجنوب السودان وأوغندا.وُلدت هذه الشراكة من الفهم المتزايد لحقيقة أن الحلول الدائمة للأزمات الإنسانية المعقدة وطويلة الأمد في يومنا هذا تتطلب تعاونًا أوثق بين الشركاء متعددين من المستوى المجتمعي وصولاً للمستوى العالمي.وقالت كارولين هولت، مديرة قسم الكوارث والمناخ والأزمات في الاتحاد الدولي، في حديثها مؤخرًا في الحوار العالمي بين منظمة الأغذية والزراعة والاتحاد الدولي بشأن محلّية العمل الإنساني، الذي عقد في 27 مارس/آذار 2024 في جنيف، سويسرا: "لم يعد هناك شيء اسمه كارثة بسيطة. ترتبط بعض القضايا، مثل انعدام الأمن الغذائي، ارتباطًا وثيقًا بعدم إمكانية الوصول إلى المياه الصالحة للشرب أو مصادر الطاقة الموثوقة. كل هذه القضايا تؤثر على بعضها البعض، وبالتالي يجب أن تكون الحلول متكاملة بشكل متساوٍ."يجب على حلول مشكلة انعدام الأمن الغذائي أن تعالج أيضًا العوامل المُعقدة التي تؤثر على الإنتاج الغذائي المحلي، وستتطلب استراتيجيات جديدة ومبتكرة لتوفير الموارد. وبالتالي، فإن الشراكة بين الاتحاد الدولي ومنظمة الأغذية والزراعة ستكون أيضًا بمثابة قاعدة لاستثمار على نطاق أوسع من قبل شركاء آخرين مهتمين بدعم الابتكار المحلي في مجال الأمن الغذائي وسبل العيش. "يعتمد ثلثا الأشخاص الذين يعانون من مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد على الزراعة كمصدر رئيسي لكسب لقمة عيشهم، ومع ذلك فإن أربعة في المائة فقط من المساعدات الإنسانية تذهب إلى المساعدات الزراعية الطارئة"، كما قال دومينيك بورجيون، مدير مكتب الاتصال لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في جنيف، خلال الحوار العالمي لمنظمة الأغذية والزراعة والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر بشأن محلّية العمل الإنساني. "إن المساعدات الغذائية وحدها لا تكفي لمعالجة انعدام الأمن الغذائي الحاد من دون دعم وحماية سبل العيش، التي يعتمد الكثير منها على الزراعة المحلّية".مالي هي مثالاً جيدًا، حيث تتعاون منظمة الأغذية والزراعة والصليب الأحمر المالي في مجال التحويلات النقدية، وإمدادات الإنتاج الزراعي والغذائي، ودورات طهي تهدف إلى تحقيق توازن غذائي جيد، من بين أمور أخرى.وأضاف مايغا، الذي شارك أيضاً في الحوار العالمي بشأن محلّية العمل الإنساني: "نحن نعمل مع تلك المجتمعات لتمكينها من إعالة نفسها حتى وسط الصراع المتواصل".حالة مالي تسلط الضوء أيضًا على الدور الحاسم الذي تلعبه الجمعيات الوطنية الأعضاء في الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في معالجة الأزمات المعقدة وطويلة الأمد. في مالي، يعمل الصليب الأحمر وسط مجموعة من التحديات: أنماط الطقس المتطرف والذي لا يمكن التنبؤ به، والتي تفاقمت بسبب تغير المناخ، وعدم الاستقرار، وانعدام الأمن، وفقدان سبل العيش التقليدية ومصادر الغذاء، ونزوح مجتمعات بأكملها. وفي الوقت نفسه، غادرت معظم المنظمات الدولية أجزاء كثيرة من البلاد بسبب انعدام الأمن.وأشار مايغا إلى أن "الصليب الأحمر بقي في المجتمعات المتضررة من هذه الأزمات. لماذا؟ لأن الصليب الأحمر منظمة مجتمعية. متطوعونا البالغ عددهم 8,000 متطوع هم جزء من المجتمعات التي يعملون فيها."الحاجة الماسة للعمل المبكروتوجد تحديات مماثلة في العديد من البلدان، فتواجه أوغندا، التي تستضيف أحد أكبر أعداد اللاجئين في العالم، العديد من التحديات المناخية الخطيرة، حيث أصبحت أنماط الطقس غير قابلة للتنبؤ بها. وفي بعض المناطق، جرفت الفيضانات مجتمعات بأكملها.وفي هذه الحالة، ساعد التعاون بين منظمة الأغذية والزراعة والصليب الأحمر الأوغندي المجتمعات المحلية على الصمود في وجه الأمطار الغزيرة الناجمة جزئيًا عن ظواهر النينيو الأخيرة في الفترة من سبتمبر/أيلول إلى ديسمبر/كانون الأول 2023.بتمويل من منظمة الأغذية والزراعة، اتخذ الصليب الأحمر الأوغندي إجراءات في عشر مقاطعات في أوغندا تحسبًا لهطول الأمطار القادمة: قام بنشر الإنذارات المبكرة، ورسم خرائط للمناطق المعرضة للفيضانات، وقام بالإشراف على أنشطة التي يقوم من خلالها السكان المحليون بتنظيف قنوات المياه أو إزالة الطين من الخزانات التي تساعد على احتواء المياه الزائدة. وفي حالات أخرى، تضمنت المشاريع مساعدة المجتمعات المحلية على إدارة المحاصيل بأمان لتقليل الخسارة بعد الحصاد. يمكن أن تُتلف المحاصيل إذا تضررت منشآت التخزين بسبب الفيضانات أو إذا تعطلت الأنظمة اللازمة لتخزينها ونقلها وتوزيعها. وقال روبرت كويسيغا، الأمين العام للصليب الأحمر الأوغندي: "من الواضح أن تزايد تواتر وحجم وشدّة الكوارث لا يؤثر فقط على حياة البشر وسبل عيشهم وممتلكاتهم، بل يتطور أيضًا إلى أوبئة تتطلب استثمارًا قويًا في التأهب والاستجابة على مستوى المجتمع المحلّي".

إقرؤوا المزيد
| بيان صحفي

تفاقم أزمة الجوع في أفريقيا: الاتحاد الدولي يحذّر من الإرهاق الناتج عن الأزمة

جنيف/نيروبي، 07 ديسمبر/كانون الأول 2023 - استجابةً لأزمة الجوع المتفاقمة في جميع أنحاء منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا، يقوم الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC) بتوسيع نطاق دعوته للعمل وسط مخاوف متزايدة من الإرهاق. ولتحقيق هذه الغاية، قام الاتحاد الدولي بتنقيح نداء الطوارئ المخصص لهذه الأزمة، بحيث أصبح المبلغ الذي نهدف الى جمعه 318 مليون فرنك سويسري، وذلك لدعم 18 دولة متأثرة. لقد مرّ أكثر من عام على إطلاق النداء الخاص بأزمة الجوع في أفريقيا، إلا أن الاحتياجات لا تزال تتجاوز حجم الدعم الذي يتم تلقيه. كان المبلغ الأساسي الذي كنا نطمح لجمعه 215 مليون فرنك سويسري، وذلك لـ 16 دولة، ولكن تم جمع 59 مليون فرنك سويسري فقط الى الآن. وتتطلب هذه الأزمة الإنسانية، التي تفاقمت بسبب حالات الجفاف المتكررة، والفيضانات الناجمة عن ظاهرة النينيو، والصراعات، والركود الاقتصادي، استجابة فورية لمنع تفاقم المعاناة، والخسائر في الأرواح، وسبل العيش. ويواجه حوالي 157 مليون شخص، في 35 دولة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، انعدام شديد للأمن الغذائي. وعلى الرغم من التحذيرات المبكرة التي أطلقتها الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في أفريقيا، إلا أن هناك حاجة إلى المزيد من التمويل والموارد. وقد تضررت منطقة القرن الأفريقي بشكل خاص، حيث عانت من أطول فترة جفاف مسجلة، مع خمسة مواسم جفاف متتالية. وفي المقابل، شهدت مناطق مثل شرق كينيا، وأجزاء من جنوب السودان، والصومال، وإثيوبيا، وتنزانيا، أمطاراً غزيرة أكثر من المعتاد في الفترة ما بين أكتوبر/تشرين الأول وديسمبر/كانون الأول، مما أدى إلى فيضانات تسببت في تفاقم الوضع بالنسبة لأولئك الذين يواجهون بالفعل انعدام الأمن الغذائي الشديد. وقد أدى مزيج الظروف الجوية الشديدة، إلى جانب الصراعات المستمرة، إلى تباين نتائج الحصاد في جميع أنحاء القارة. ويشهد متطوعو الصليب الأحمر والهلال الأحمر على ظروفٍ مؤلمة حيث يعيش الكثيرون، بمن فيهم النساء والأطفال، على أقل من وجبة واحدة في اليوم. وأكّد محمد عمر مخير، المدير الإقليمي لأفريقيا، على الضرورة الملحّة: "في العام الماضي، كانت الحاجة الماسّة إلى الموارد اللازمة لمعالجة أزمة الجوع الحالية واضحة من خلال ملايين الأشخاص المحرومين من المياه، والغذاء، والخدمات الصحية. وبينما اشتدت حدة هذه الأزمة، فقد طغت عليها إلى حد كبير أزمات أكثر بروزًا خلال العام الماضي. وبالنظر إلى حجمها، فإننا ندعو بشكل عاجل إلى توسيع الدعم لمواصلة تعبئة الموارد المنقذة للحياة والمُحافظة عليها. إن البلدان التي تعاني حاليًا من أزمة الجوع هي: أنغولا، وبوركينا فاسو، والكاميرون، وجيبوتي، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وإثيوبيا، وكينيا، ومدغشقر، ومالي، وملاوي، وموريتانيا، والنيجر، ونيجيريا، والصومال، وجنوب السودان، والسودان، وتنزانيا، وزيمبابوي. وقد لعبت الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في أفريقيا دورًا فعالًا في تقديم المساعدة المنقذة للحياة الى ملايين الأشخاص المتضررين من هذه الأزمة؛ وقد وصل عددهم حتى الآن إلى 1.53 مليون شخص. وكانت معظم المساعدات المقدمة عبارة عن خدمات المياه والصرف الصحي، والتي وصلت إلى أكثر من 1.2 مليون شخص. بالإضافة إلى ذلك، تلقى أكثر من 725,000 شخص مساعدات نقدية، وحصل أكثر من 450,000 شخص على دعم صحي وتغذوي. وهذا يؤكد التزام الاتحاد الدولي بالانتقال من الإغاثة الفورية إلى استراتيجيات الصمود المستدامة والطويلة الأجل في المنطقة. وسيركز النداء المنقّح على تحسين الممارسات الزراعية، وتعزيز السلم والاستقرار، وخلق الفرص الاقتصادية. لمزيد من المعلومات: رجاء زيارة صفحة نداء الطوارئ المخصص لأزمة الجوع في أفريقيا. لطلب مقابلة، تواصلوا مع [email protected] في نيروبي: آن ماتشاريا: 00254720787764 في جنيف: توماسو ديلا لونغا: 0041797084367 مريناليني سانتانام: 0041763815006

إقرؤوا المزيد
| حالة طوارئ

نيجيريا: تفشي الدفتيريا

منذ ديسمبر/كانون الأول 2022، تتعامل نيجيريا مع تفشي حاد لمرض الدفتيريا (الخُنَّاق)، مما أدى إلى وفاة 471 شخصًا وأكثر من 7400 حالة مؤكدة و12,000 حالة مشتبه بها حتى 28 سبتمبر/ايلول 2023. وقد زاد تفشي المرض بشكل حاد منذ يوليو/تموز 2023، مع اكتشاف أكثر من 1000 حالة جديدة كل أسبوع. وتعد ولاية كانو المركز الرئيسي لتفشي المرض، وينتشر الآن في 19 ولاية. لا يزال اكتشاف الحالات، وتتبع مصدرها، والتلقيح ضعيفاً في هذه المناطق. ولمكافحة تفشي المرض، يأمل الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر وأعضاؤه في جمع 6 ملايين فرنك سويسري لدعم الصليب الأحمر النيجيري في توسيع نطاق استجابته في 12 ولاية.

إقرؤوا المزيد
| حالة طوارئ

نيجيريا: فيضانات

تشهد نيجيريا أسوأ فيضانات منذ عشر سنوات على الأقل، بحيث دُمّرت المنازل والبنية التحتية ومساحات واسعة من الأراضي الزراعية في جميع أنحاء البلاد. 600 شخص لقوا حتفهم، في حين تضرر ما يقدر بنحو 2.8 مليون شخص، نزح العديد منهم بعيداً عن مجتمعاتهم. من خلال نداء الطوارئ هذا، يدعم الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC) جمعية الصليب الأحمر النيجيري للوصول إلى 500,000 شخص متضرر من خلال المساعدات النقدية متعددة الأغراض، والخدمات الصحية، والمياه، والمرافق الصحية، والنظافة العامة ومآوي الحالات الطارئة.

إقرؤوا المزيد
| حالة طوارئ

أفريقيا: أزمة الجوع

تشهد منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى واحدة من أكثر الأزمات الغذائية إثارة للقلق منذ عقود، اذ أنها هائلة من حيث شدّتها ونطاقها الجغرافي. يعاني حوالي 146 مليون شخص من انعدام حاد للأمن الغذائي وهم بحاجة إلى مساعدة إنسانية طارئة. عوامل محلّية وعالمية عدّة أوصلت الى هذه الأزمة، بما في ذلك انعدام الأمن والنزاع المسلّح، والأحداث الجويّة القاسية، والتقلّب المناخي، والآثار السلبية على الاقتصاد الكلّي. من خلال نداء الطوارئ الإقليمي هذا، يدعم الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر العديد من جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في جميع أنحاء أفريقيا، وذلك بهدف حماية أرواح وسبل عيش الملايين من الناس.

إقرؤوا المزيد
| بيان صحفي

الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر تحذر من فتور الهمة في مواجهة أزمة الجوع العالمية

جنيف (اللجنة الدولية/الاتحاد الدولي) - تتعالى التحذيرات من كل حدب وصوب؛ فالنزاعات المسلحة والطوارئ الناجمة عن الظواهر المناخية والمصاعب الاقتصادية والعراقيل السياسية تدفع موجة الجوع عاليًا في بلدان عدة حول العالم. وإذا لم تتخذ خطوات فورية وعاجلة، فستتفاقم معاناة ملايين البشر. وأفاد الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (الاتحاد الدولي) واللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية)، قبيل انعقاد الدورة القادمة للجمعية العامة للأمم المتحدة، إن الضرورة تملي إدخال تحسينات على النظم الخدمية لتفادي الوقوع في دائرة مفرغة من الأزمات، على أن يشمل ذلك الاستثمار في الإنتاج الغذائي المتكيف مع التقلبات المناخية في المناطق المتضررة من النزاعات، وفي إنشاء آليات قوية تتيح تقديم الدعم إلى المجتمعات المحلية التي يصعب الوصول إليها وتعاني من نقص المواد الغذائية وارتفاع أسعارها. هذا وأدى النزاع المسلح الدولي الدائر في أوكرانيا إلى تعطيل نظم توريد الغذاء العالمية، وكذا المواسم القادمة لزراعة المحاصيل في بلدان عدة بسبب الأثر السلبي للنزاع على توافر الأسمدة. ولا مجال للتهوين من أهمية تسيير المزيد من الشحنات الغذائية في إطار مبادرة حبوب البحر الأسود إلى السكان المتضررين في شرق أفريقيا. فالحال أن المناطق التي تحتاج إلى هذه الشحنات لا تستقبل سوى عدد قليل جدًا منها. ورغم تصدر حالات الطوارئ المرتبطة بالجوع عناوين الأخبار، تلوح بوادر فتور الهمة في مواجهة الأزمة. لكن المخيف في هذه اللحظة الراهنة بالخصوص هو اتساع حجم الاحتياجات وعمقها؛ فأكثر من 140 مليون شخص يواجهون انعدامًا في الأمن الغذائي بشكل حاد من جراء النزاع وعدم الاستقرار، بل إن التغير المناخي والهشاشة الاقتصادية يفتحان الباب أمام تزايد الاحتياجات الغذائية لمواجهة الجوع في الأشهر القادمة. وتلح الحاجة الآن إلى توافر الإرادة السياسية والموارد، وإلا فستهدر أرواح كثيرة وستتواصل فصول المعاناة لأعوام قادمة. ولن تجدي الاستجابة الطارئة وحدها في سبيل القضاء على أزمات الجوع، فلن تنكسر هذه الدائرة المفرغة إلا ببذل إجراءات متضافرة وتدشين نُهج طويلة الأمد. ومن الأهمية بمكان أن تسير معالجة الاحتياجات العاجلة جنيبا إلى جنب مع ترسيخ أسس الصمود المجتمعي. ولا بد أن تبذل الحكومات والقطاع الخاص والكيانات الإنسانية والإنمائية المزيد من الجهود لدعم الخطط طويلة الأمد في مجالات الأمن الغذائي وتعزيز سبل كسب العيش والصمود. ويجب أن تتضمن التدابير بذل استثمارات في تعزيز النظم الغذائية القاعدية والجهات الفاعلة في المجتمعات المحلية من أجل استدامة الأمن الغذائي والاقتصادي. ومن النُهج المقترحة في هذا الصدد دراسة اتخاذ إجراءات استباقية في مجال الأمن الغذائي بناءً على التنبؤات وتحليل المخاطر. وقال فرانشيسكو روكا، رئيس الاتحاد الدولي: "تعصف أزمة غذائية هي الأسوأ منذ عقود بأكثر من عشرين بلدًا في أفريقيا، فقد سقط زهاء 22 مليون شخص في القرن الأفريقي في مخالب الجوع بسبب الأزمات المتراكمة من جفاف وفيضانات ونزاعات وآثار اقتصادية بسبب جائحة كوفيد-19، بل وحتى الجراد الصحراوي. هذه الأرقام المذهلة في ضخامتها تمثل أناسًا حقيقيين؛ رجالاً ونساءً وأطفالاً يكافحون يوميًا وسط أجواء من الجوع المميت. ويُتوقع أن يستمر تدهور الأوضاع في عام 2023. لكن التحرك العاجل قد ينقذ أرواحًا كثيرة، فنحن بحاجة إلى إجراءات عاجلة ومكثفة لتوسيع نطاق المساعدات الرامية إلى انقاذ أرواح ملايين البشر الذين هم في أمس الحاجة إلى المعونة، إلى جانب التصدي بحزم للأسباب الجذرية التي تفجر هذه الأزمة وذلك من خلال بذل التزامات طويلة الأمد في هذا الصدد." يقدم الاتحاد الدولي وأعضاؤه - من فرق الصليب الأحمر والهلال الأحمر المنتشرة في كل أرجاء العالم - المساعدات إلى المجتمعات المحلية التي يصعب الوصول إليها. وتشمل المساعدات منح العائلات إعانات نقدية لسد احتياجاتها من الغذاء والصحة وغيرها من الاحتياجات العاجلة. ففي نيجيريا، يركز متطوعو الصليب الأحمر على الأمهات الحوامل والمرضعات، لما تحظى به تغذية هاتين الفئتين من أهمية بالغة لصحة المواليد والأطفال الصغار. وفي مدغشقر، يعمل المتطوعون على استعادة الأراضي ومصادر المياه بتنفيذ أنشطة مكافحة التعرية وإنشاء نقاط توزيع مياه والتركيز على أشغال الري، إلى جانب الاستعانة بالأساليب التقليدية لمحاربة الجوع، مثل أدوات رصد التغذية. وقال بيتر ماورير، رئيس اللجنة الدولية: "النزاعات مسبب كبير لأزمة الجوع، فما نراه هو أن العنف يمنع المزارعين من الزراعة والحصاد، وأن فرض العقوبات والحصار يعوق إيصال الغذاء إلى المناطق الأشد حرمانًا. آمل أن ندمج القدرة على الصمود في صميم أنشطة الاستجابة الإنسانية، بما يهيئ السبل للحد من معاناة المجتمعات المحلية في حالة اندلاع العنف أو أزمات تغير المناخ التي تزعزع حياة الناس. فالحلول المسكنة لن تكفي لاحتواء الأزمة في الأعوام القادمة." ساعدت اللجنة الدولية هذا العام زهاء مليون شخص في مناطق جنوب ووسط الصومال لشراء مؤونة شهر من المواد الغذائية عن طريق توزيع منح نقدية على أكثر من 150,000 أسرة. وساعد برنامج مماثل في نيجيريا 675,000 شخص، بينما تلقى أكثر من ربع مليون شخص مستلزمات زراعية تتكيف مع تقلبات المناخ لاستعادة القدرة على إنتاج المحاصيل. وتعمل اللجنة الدولية على تعزيز القدرة على الصمود عن طريق توفير البذور والأدوات وسبل رعاية الماشية بحيث تتحسن قدرة السكان على استيعاب الصدمات المتكررة. ويدير الأخصائيون الطبيون التابعون لها مراكز تثبيت للحالات الصحية في أماكن مثل الصومال، يتلقى فيها الأطفال رعاية متخصصة في مجال التغذية. تعيش المجتمعات المحلية حول العالم أجواءً محفوفة بالعسر الشديد، وفي ما يلي لمحة سريعة عن بعض المناطق المحتاجة إلى المساعدة: أفريقيا جنوب الصحراء: يعاني واحد من كل ثلاثة أطفال تحت سن الخامسة التقزم بسبب نقص التغذية المزمن، بينما تعاني اثنتان من كل خمس نساء في سن الإنجاب فقر الدم بسبب سوء التغذية. وتعيش غالبية السكان في أفريقيا جنوب الصحراء على أقل من 1,90 دولار في اليوم. أفغانستان: خلَّفت ثلاثة عقود من النزاع المسلح، جنبًا إلى جنب مع الانهيار الاقتصادي وقلة الوظائف والأزمة المصرفية الهائلة، آثارًا مدمرة على قدرة العائلات الأفغانية على شراء المواد الغذائية. فأكثر من نصف سكان البلاد - 24 مليون نسمة - يحتاجون إلى مساعدات. وترحب الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر بأي إجراءات تهدف إلى تخفيف آثار العقوبات الاقتصادية. لكن عمق الأزمة الإنسانية يحتم كذلك تنفيذ حلول طويلة الأمد، من بينها استئناف المشاريع والاستثمارات التي تضطلع بها دول ووكالات إنمائية في البنية التحتية الأساسية. باكستان: أوقعت الفيضانات الأخيرة خسائر تقدر بحوالي 12 مليار دولار، وكان وضع الأمن الغذائي متدهورًا حتى قبل الكارثة الأخيرة، حيث كان يعاني 43 بالمائة من السكان انعدام الأمن الغذائي. ويُتوقع الآن ارتفاع عدد السكان الذي يواجهون مستويات شديدة من الجوع ارتفاعًا حادًا. فقد غمرت المياه 78,000 كم2 (21 مليون فدان) من المحاصيل، وتشير التقديرات إلى تلف 65 بالمائة من السلة الغذائية للبلاد - محاصيل مثل الأرز والقمح - ونفوق ما يزيد عن 733,000 رأس ماشية. ستضر الفيضانات كذلك بجهود إيصال المواد الغذائية إلى أفغانستان المجاورة. الصومال: تضاعف عدد الأطفال، الذين يعانون سوء التغذية ويحتاجون إلى رعاية، خمس مرات. فقد أُودع 466 طفلاً في مستشفى "باي" الإقليمي في مدينة بيدوا الشهر الماضي مقارنة بعدد 82 طفلاً في آب/أغسطس 2021. وقد يموت الأطفال المودعون في المستشفى إذا لم يتلقوا هذه الرعاية التغذوية المتخصصة. سورية: ارتفعت معدلات انعدام الأمن الغذائي أكثر من 50 بالمائة منذ عام 2019. ولا يستطيع الآن ثلثا سكان البلاد - 12,4 مليونًا من 18 مليون نسمة - تلبية الاحتياجات الغذائية اليومية. وقد أدت الآثار المتراكمة الناجمة عن نزاع تجاوز عشرة أعوام، بما في ذلك التبعات المترتبة على العقوبات المفروضة، إلى انهيار القدرة الشرائية للسكان. ورافق ذلك تضاعف أسعار الأغذية خمس مرات على مدار العامين الماضيين. اليمن: يعيش معظم اليمنيين على وجبة واحدة يوميًا، وتشير تقديرات العام الماضي إلى معاناة 53 بالمائة من سكان اليمن انعدام الأمن الغذائي. ارتفع هذا الرقم العام الحالي إلى 63 بالمائة، أي حوالي 19 مليون نسمة. ويأتي هذا في ظل اضطرار هيئات الإغاثة إلى خفض المساعدات الغذائية بسبب نقص التمويل، ما يعني أن 5 ملايين شخص تقريبًا سيحصلون من الآن فصاعدًا على أقل من 50 بالمائة من احتياجاتهم الغذائية اليومية من جراء ذلك. ملاحظة للمحررين: لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ: [email protected] Della Longa (IFRC) [email protected] Jenelle Eli (IFRC) [email protected] Crystal Wells (ICRC) [email protected] Jason Straziuso (ICRC)

إقرؤوا المزيد
| مقال

أزمة الجوع في نيجيريا: طرق مبتكرة لتحسين التغذية

تواجه العديد من البلدان في أفريقيا أسوأ أزمة غذائية منذ عقود. العواقب أكثر سوءاً بالنسبة للنساء والأطفال، حيث تكافح العديد من الأمهات حاليًا لحماية أطفالهن من سوء التغذية. في نيجيريا، وهي واحدة من 12 دولة يعطيها الاتحاد الدولي الأولوية في استجابته لأزمة الجوع، يعتمد الصليب الأحمر النيجيري والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر على طرقًا مبتكرة لمساعدة الآباء على الحفاظ على صحة أطفالهم وتغذيتهم. دعونا نلقي نظرة على ثلاثة منهم. نوادي الأمهات نوادي الأمهات هي أماكن آمنة للنساء للالتقاء ودعم بعضهن البعض من خلال نجاحات ونضالات الأمومة. بدأت الفكرة في غانا في السبعينيات، وانتشرت منذ ذلك الحين في جميع أنحاء العالم. في الوقت الحاضر، هناك تركيز متزايد على إشراك الرجال ودعم دورهم الأساسي في تربية الأطفال. أنشأ متطوعو الصليب الأحمر النيجيري 140 من نوادي الأمهات في 7 ولايات شمال غرب نيجيريا، مما أتاح للآباء الالتقاء وتلقي المعلومات حول التغذية والرضاعة الطبيعية والرعاية المناسبة للأطفال. تعتبر هذه النوادي وسيلة لتوفير التثقيف الصحي للآباء حول أفضل السبل لرعاية أطفالهم حديثي الولادة، والرضاعة الطبيعية بشكل صحيح، وكيفية تحسين النظافة والرعاية - كل ذلك ضمن بيئة ودية وداعمة. عندما أصيب طفلها بالوذمة، وهو من المظاهر الخطيرة لأعراض سوء التغذية، لجأت أمينة، عضوة في أحد نوادي الأمهات، إلى الصليب الأحمر النيجيري طلبًا للمساعدة: "كان طفلي مريضًا لبعض الوقت، ولم أكن أعرف أن حالته خطيرة، أو حتى أنه كان يعاني من سوء التغذية، الى أن جاء [متطوعو الصليب الأحمر] إلى منزلي لفحصه. واليوم، بفضل الأنشطة التوعوية وعضويتي في الأندية، يمكنني رعاية أطفالي بشكل أفضل وتقديم المشورة للنساء في مجتمعي بشأن الممارسات الجيدة". المساعدة النقدية والقسائم تواجه العديد من الأسر في ولاية ناساراوا نقصًا حادًا في الغذاء بسبب الجفاف الذي يجتاح المنطقة. تقول سعدية، وهي أم لطفل تكافح لإطعام نفسها وابنها، "لا أستطيع أن آكل أو أعد الطعام لابني بشكل منتظم لأن الأرض بالكاد تنتج أي شيء". تسلط امرأة أخرى في ولاية النيجر الضوء على كيف أن ارتفاع تكاليف المعيشة، وخاصة ارتفاع أسعار المواد الغذائية، يمنعها من تقديم عشاء جيد لعائلتها: "لم أرضّع طفلي بشكل صحيح بسبب عدم توفر وجبات مغذية كافية في السوق بالنسبة لي. وحتى عندما تكون متاحة، لا يمكنني تحمّل كلفتها." ولمعالجة هذا الأمر، يقدم الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر حاليًا قسائم للأمهات المرضعات من خلال برنامجه المخصص للتحويلات النقدية. وأضافت: "كنت من بين الأمهات اللواتي تلقين الدعم من قبل جمعية الصليب الأحمر. تلقيت 10,000 نيرة مما مكنني من شراء الطعام لعائلتي". تم تصميم برنامج التحويلات النقدية لدعم الأسر ذات الدخل المنخفض للتعامل مع ضغوط التضخم وتتمكن من تلبية احتياجاتها المتعددة، بما فيها احتياجات الأطفال. يُعد تقديم الأموال إلى الأشخاص الذين ندعمهم طريقة فعالة وشفّافة لتقديم المساعدة الإنسانية للفئات الأكثر ضعفًا، بحيث يضمن حرية وكرامة واستقلالية الناس في اتخاذ القرارات بشأن تعافيهم. الزيارات المنزلية لسد الثغرات في الخدمات الصحية تعاني العديد من المراكز الصحية من نقص الموظفين، وتم إغلاق بعضها بسبب تفاقم أزمة انعدام الأمن، مما يزيد من صعوبة حصول الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية على الرعاية الصحية الأساسية. تقوم النساء وأعضاء نوادي الأمهات بزيارات منزلية لفحص الأطفال المصابين بسوء التغذية عن طريق قياس محيط أذرعهم. يتم بعد ذلك تسجيل أي طفل يعاني من سوء التغذية في بطاقة الإحالة التي صممها الصليب الأحمر النيجيري، وتتم إحالته إلى مركز صحي لتلقي العلاج. تعمل هذه الزيارات المنزلية على تقليل العبء على الخدمات الصحية المنهكة والتأكد من أن الأطفال يخضعون للفحص والدعم بانتظام عندما يحتاجون إليه. ___________ استجابةً لأزمة الغذاء في شمال شرق وشمال غرب نيجيريا، أطلق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر نداءً طارئًا لجمع أكثر من 4,000,000 فرنك سويسري بهدف مساعدة الناس على التأقلم. انقر هنا للتبرع اليوم لدعم هذا العمل المنقذ للحياة.

إقرؤوا المزيد