إعصار

External ID
11
Displaying 1 - 20 of 20
| حالة طوارئ

بنغلاديش: إعصار رمال

وصل إعصار رمال إلى اليابسة بالقرب من سواحل مونغلا وكالابارا اوباجيلا في بنغلاديش، والبنغال الغربية في الهند، في 26 مايو/أيار 2024. وكانت أعلى سرعة رياح مسجلة 111 كم/ساعة في 27 مايو/ايار 2024. تسببت العاصفة، المصحوبة بأمطار غزيرة، في فيضانات تراوحت بين المتر والمترين في المناطق الساحلية. ويسعى الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، والجمعيات الوطنية الأعضاء، إلى الحصول على الدعم للوصول إلى 650 ألف شخص بالمساعدات المنقذة للحياة.

إقرؤوا المزيد
| مقال

اليوم العالمي للصليب الأحمر والهلال الأحمر: كيف تساعد المبادئ الأساسية في إبقاء الإنسانية حيّة خلال الانقسام في ميانمار

كانت الدكتورة تشاو خين في الصف الخامس فقط عندما شاركت في التدريب على الإسعافات الأولية الذي نظمّته جمعية الصليب الأحمر في ميانمار، وأصبحت تتبع المبادئ الأساسية للحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر منذ ذلك الحين.وفي وقت لاحق، خلال سنوات دراستها الجامعية، بدأت المشاركة في أنشطة الصليب الأحمر داخل مجتمعها.تشغل الدكتورة تشاو، البالغة من العمر 66 عامًا، منصب رئيسة لجنة الإشراف للصليب الأحمر في منطقة ماغاواي. وقد مهّدت مقاربتها الشفافة واعتمادها على المبادئ الأساسية الطريق للاستجابة الفعالة في أوقات عدم اليقين والأزمات المتكررة.في فبراير 2021، تغير المشهد السياسي والإنساني بشكل جذري في ميانمار. في ظل التعامل مع التأثير المستمر لفيروس كوفيد-19 والوضع الاقتصادي السيء، تأثرت منطقة ماغاواي بعد ذلك بالاشتباكات بين الفصائل المختلفة، مما أدى إلى نزوح الآلاف من الأشخاص.قامت الدكتورة تشاو بمواجهة هذه البيئة المعقّدة من دون رادع، حيث أجرت جلسات لنشر التوعية بشأن المبادئ الإنسانية، وذلك بهدف بناء الثقة مع الأشخاص المتضررين من هذه الأزمات، بالإضافة إلى جميع المجموعات والمنظمات والوكالات الأخرى المعنيّة. تقول الدكتورة تشاو إن أحد الأسس الحاسمة هو مبدأ الاستقلال، مما يعني أن الصليب الأحمر يركّز فقط على عمله الهادف الى مساعدة الأشخاص المتضررين، والذي لا يشكل جزءًا من جدول أعمال أي مجموعة معيّنة. تقول الدكتورة تشاو: "من المهم مواصلة تعزيز استقلالية الصليب الأحمر في ميانمار، والتأكيد عليها مع جميع الشركاء، سواء كانوا رسميين أو غير رسميين". وهذا مهم بشكل خاص عندما لا تثق أطراف المجتمع المختلفة ببعضها البعض. وتقول: "إن حملات المناصرة التي استهدفت السلطات المحلية والمجتمع المحلّي أدت إلى زيادة القبول في معظم أنحاء منطقة ماغاواي، لكن بعض المناطق لا تزال تعاني من الكراهية بين مختلف أطراف النزاع". ويُعد انعدام الثقة والانقسام أحد الأسباب التي دفعت ACAPS، وهي منظمة تسعى إلى مساعدة العاملين في المجال الإنساني على اتخاذ قرارات مستنيرة، إلى تصنيف ميانمار كواحدة من خمس دول على مستوى العالم تعاني من "قيود شديدة للغاية" فيما يتعلق بوصول المساعدات الإنسانية. وتؤثر هذه الصعوبات أيضًا على الصليب الأحمر في ميانمار، ولهذا السبب فإن المفاوضات والحوار الشفاف والمستمر الذي تجريه الدكتورة تشاو مع العديد من المجموعات والمجتمعات أمر في غاية الأهمية.دعم المتطوعين وبما أن متطوعي الصليب الأحمر في ميانمار جزء من المجتمعات التي يخدمونها، فقد أثّرت عليهم هذه الانقسامات والنزاعات أيضًا، ونزح العديد منهم من بلداتهم. جعلت الدكتورة تشاو من أولوياتها البقاء على اتصال مع المتطوعين لديها، والتأكد من حصولهم على أكبر قدر ممكن من الدعم. إن الحفاظ على بطاقات تسجيل المتطوعين، وهي عملية أشرفت عليها تشاو بجد، يضمن استمرار الدعم للمتطوعين، حتى في الظروف الجديدة والصعبة. من الوباء إلى العواصف لقد ظهر التأثير الحقيقي لقيادة الدكتورة تشاو خلال عمليات توزيع الإغاثة على المجتمعات الضعيفة. خلال الوباء، عملت كرئيسة للجنة الاستجابة لكوفيد-19 في منطقة ماغاواي. ومن خلال دورها هذا، ساعدت في إقامة علاقات مجتمعية قوية واكتسبت ثقة السلطات المحلّية.في مايو/أيار 2023، أحدث إعصار موكا دمارًا في الأجزاء الغربية والشمالية الغربية من ميانمار، مما جلب المزيد من البؤس للمجتمعات التي تعاني بالفعل.خلال كل هذه التحديات، لعبت الدكتورة تشاو دورًا حاسمًا في ضمان حصول المجتمع على خدمات الصحة، والمياه، والصرف الصحي والتعليم.تشيد تشاو بجمعية الصليب الأحمر في ميانمار، ومتطوعي فرع الصليب الأحمر في ماغاواي، على كل ما يفعلونه من أجل إبقاء الإنسانية حيّة. كتابة: سوي زين ميو وينالصور: خاينغ واي أونغ و هتون كياو، جمعية الصليب الأحمر في ميانمار

إقرؤوا المزيد
| مقال

عشر كوارث في عام 2023 لعلّكم لم تسمعوا عنها من قبل

ربما لأن الكارثة وقعت في منطقة ريفية نائية، بعيدة عن المراكز الإعلامية، أو ربما أنها "أصغر" من أن تُحدث ردود فعل عالمية. مهما كان السبب، فإن بعض حالات الطوارئ لا تحظى بنفس القدر من الاهتمام مثل حالات أخرى. ومع ذلك، بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون في ظل هذه الأزمات، فهي حقيقية ومفجعة ومغيرة للحياة، تمامًا مثل الكوارث الكبرى التي تنتشر على نطاق واسع أو التي تستفيد من "تأثير قناة CNN". عندما تفقدون منزلكم بسبب فيضان أو حريق أو انهيار أرضي، أو تضطرون إلى مغادرة المدينة من دون أن تحملوا شيئًا سوى الملابس التي ترتدونها، فلن يكون لديكم الوقت الكافي لإخبار العالم. ولهذا السبب، لدى الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر آلية تمويل للاستجابة السريعة، اسمها "صندوق الطوارئ للاستجابة للكوارث (IFRC-DREF)"، تٌموّل الاستجابة للأزمات، كبيرة كانت أم صغيرة، بسرعة. فيما يلي عشر كوارث لم تلقى الاهتمام اللازم، والتي استجاب لها الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في عام 2023. 1. ظاهرة النينيو في الإكوادور في النصف الثاني من عام 2023، تسببت الأمطار الغزيرة الناتجة عن ظاهرة النينيو في حدوث فيضانات على الساحل الإكوادوري. ولحسن الحظ، أصبحت المجتمعات المتضررة أكثر تأهبًا مما كانت عليه في الماضي بفضل الإجراءات التي اتخذتها قبل هطول الأمطار. عندما تم التنبؤ بتأثيرات ظاهرة النينيو لأول مرة، أعلنت الوكالات الحكومية أن الاستعداد، والحدّ من الأضرار الناجمة عن الأمطار الغزيرة المُتوقعة، يمثل أولوية وطنية. ومن جانبه، خصص صندوق الطوارئ للاستجابة للكوارث أموالاً لضمان حصول 1000 أسرة معرضة للخطر على مياه الشرب الآمنة، والإدارة السليمة للنفايات، والأغذية، والعديد من التدابير الاحترازية الأخرى. 2. تفشي الكوليرا في زيمبابوي مثل العديد من الأوبئة المحلية أو الإقليمية، لم يحظ تفشي الكوليرا في زيمبابوي في عام 2023 إلا بالقليل من الاهتمام الدولي. بدأ تفشي المرض في فبراير/شباط 2023، وحتى الآن، تم الإبلاغ عن الحالات المشتبه فيها والمؤكدة في 41 منطقة في جميع مقاطعات البلاد العشر. أطلق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر نداء طوارئ لدعم عمل الصليب الأحمر في زيمبابوي، ولكن حتى قبل ذلك، قام صندوق الطوارئ للاستجابة للكوارث بتخصيص 500,000 فرنك سويسري لدعم 141,257 شخصًا من خلال الرعاية الصحية، ودعم الإمداد بالمياه، الإصحاح والنهوض بالنظافة في المناطق الرئيسية المتضررة. والهدف هو منع انتشار الكوليرا ومكافحته، وتحسين إدارة الحالات، والصرف الصحي، وممارسات النظافة، وتأمين مياه الشرب المأمونة. 3. الفيضانات في البوسنة والهرسك شهدت المنطقة الشمالية الغربية من البوسنة والهرسك هطول أمطار غزيرة في منتصف مايو/ايار 2023، مما تسبب في فيضانات واسعة النطاق وأضرار جسيمة في منازل الناس والبنية التحتية. كما دمرت الفيضانات المحاصيل، وجعلت الكثير من الأراضي الزراعية، ومزارع إنتاج الألبان، غير صالحة للعمل. كانت ضربة قاسية لواحدة من المناطق الأقل دخلاً في أوروبا، وهي منطقة تعتمد على الزراعة المحلية للحصول على دخل. خصص صندوق الطوارئ للاستجابة للكوارث 126,504 فرنك سويسري للصليب الأحمر البوسني لدعم 1500 شخص من خلال مجموعة متنوعة من تدابير المساعدة، بما في ذلك التحويلات النقدية، وتوزيع المعدات الأساسية ومستلزمات النظافة، ونشر المعلومات الصحية، من بين أمور أخرى. 4. العواصف والفيضانات، الى جانب الجفاف والصراعات في اليمن في بعض الأوقات، يتلاشى الاهتمام في كارثة معينة بسبب أزمة أكبر بالمنطقة نفسها. إن حجم المعاناة الإنسانية في اليمن هائل وواسع النطاق، ولم يكن هناك اهتمام كبير بالإعصار المداري الذي ضرب البلاد في أكتوبر/تشرين الأول 2023. وصل إعصار تيج إلى الساحل الجنوبي لمحافظة المهرة ليلة 23 أكتوبر، متجهًا شمالاً غربًا. وتسبب الإعصار في فيضانات واسعة النطاق، وتدمير البنية التحتية، ونزوح المجتمعات، وفقدان العديد من الأرواح. دعم صندوق الطوارئ للاستجابة للكوارث استجابة الهلال الأحمر اليمني بمبلغ 281,000 فرنك سويسري لدعم النازحين داخليًا، والمجتمعات المضيفة، والفئات المهمّشة، والمهاجرين/اللاجئين. 5. الحرائق في تشيلي في فبراير/شباط 2023، تسببت الرياح القوية ودرجات الحرارة المرتفعة في اندلاع عشرات من حرائق الغابات في جميع أنحاء وسط وجنوب تشيلي، مما أدى إلى سقوط ضحايا وأضرار واسعة النطاق. وجاء ذلك في أعقاب حرائق الغابات المدمرة السابقة في ديسمبر/كانون الأول 2022، والتي انتشرت بسرعة حول مدينة فينيا ديل مار. وبتمويل من صندوق الطوارئ للاستجابة للكوارث، قدم الصليب الأحمر التشيلي الدعم لأكثر من 5,000 شخص. قدم الموظفون والفرق التطوعية الدعم الطبي، ووزعوا الأموال النقدية حتى يتمكن الناس من شراء الأشياء التي يحتاجونها للتعافي. 6. تفشي مرض فيروس ماربورغ القاتل في الغابون في أوائل فبراير/شباط 2023، أبلغت حكومة غينيا الاستوائية عن وفاة تسعة أشخاص ظهرت عليهم أعراض الحمى النزفية، وبعد ذلك بوقت قصير، أكدت منظمة الصحة العالمية على أن البلاد تعاني من وباء مرض ماربورغ. ساهم الصليب الأحمر الغابوني في التدابير الوقائية التي اتخذتها الحكومة، وبحلول 15 مايو/أيار، انتهى الوباء. يتم الآن استخدام ما يقرب من 140,000 فرنك سويسري من أموال صندوق الطوارئ للاستجابة للكوارث لتعزيز قدرة الصليب الأحمر الغابوني على الاستجابة لمرض ماربورغ، وغيره من الأمراض المعدية في المستقبل، من خلال ضمان قدرة الموظفين على اكتشاف الحالات المشتبه بها بسرعة، وتوقُع انتشارها، والاستعداد لاستجابة منسقة مع السلطات الصحية. 7. عواصف البرَد الشديدة في أرمينيا في يونيو/حزيران 2023، ضربت عواصف برَد شديدة مناطق مختلفة من أرمينيا، مما تسبب في أضرار واسعة النطاق. وفي المنطقة الجنوبية، شهدت المجتمعات الريفية القريبة من الحدود هطول أمطار غزيرة فاقت قدرة شبكات الصرف الصحي، وغمرت المياه الشوارع والمنازل، وجعلت الطرق والجسور غير صالحة للمرور. وأدى البرَد والفيضانات إلى أضرار جسيمة في المنازل والحدائق والمخزونات الغذائية. وسرعان ما خصص صندوق الطوارئ للاستجابة للكوارث 386,194 فرنك سويسري لدعم جهود الصليب الأحمر الأرمني لمساعدة 2,390 شخصًا فقدوا محاصيلهم أو سبل عيشهم أو تعرضت منازلهم لأضرار جسيمة. 8. حركة نزوح السكان في بنين يفرّ الأشخاص من العنف في كثير من الأماكن حول العالم، ونادرًا ما يتم الإبلاغ عن حركة النزوح هذه في وسائل الإعلام الدولية. أبرز مثال على ذلك هو منطقة الساحل في بوركينا فاسو، على الحدود مع بنين وتوغو، حيث تزايدت الجماعات المسلحة غير الحكومية على مدى السنوات الثلاث الماضية، مما أجبر الآلاف على مغادرة منازلهم. خصص صندوق الطوارئ للاستجابة للكوارث 259,928 فرنك سويسري لدعم الصليب الأحمر في بنين في مساعدة النازحين والمجتمعات المضيفة في بنين. تم استخدام الأموال لتوفير المساعدات الغذائية والمادية الفورية للأسر الأكثر ضعفاً، وتغطي الاحتياجات الفورية (المأوى، ومياه الشرب، والإمدادات المنزلية الأساسية) لما لا يقل عن 3000 شخص. 9. البرد والعواصف الثلجية في منغوليا اجتاحت عاصفة ثلجية مدمرة الأجزاء الشرقية من منغوليا وبعض المقاطعات في مناطق غوبي، بدءًا من 19 مايو/أيار 2023. وجلبت العاصفة رياحًا عاتية، وتم الإبلاغ عن فقدان 124 شخصًا (معظمهم من الرعاة) قاموا بملاحقة مواشيهم التي فرّت بسبب الفيضانات. تم العثور على 122 شخصًا، ولكن توفي شخصان، للأسف. كما لحقت أضرار جسيمة بالبنية التحتية، بما في ذلك انهيار 22 محطة فرعية للكهرباء، مما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي في عدة مقاطعات. عانت ما يقرب من 150 أسرة من خسائر أو أضرار جسيمة في خيامها، فضلاً عن نفوق الماشية على نطاق واسع. خصص صندوق الطوارئ للاستجابة للكوارث 337,609 فرنك سويسري لدعم جهود الصليب الأحمر المنغولي لتوفير المأوى، والمساعدة النقدية، والدعم النفسي والاجتماعي لـ 3400 شخص. 10. الجفاف في الأوروغواي تشهد أوروغواي حاليًا جفافًا واسع النطاق بسبب قلة هطول الأمطار منذ سبتمبر/ايلول 2022، وارتفاع درجات الحرارة بشكل متزايد في مواسم الصيف، مما دفع حكومة أوروغواي إلى إعلان حالة طوارئ. طلبت الحكومة رسميًا دعم الصليب الأحمر الأوروغوايي لإجراء تقييم للاحتياجات الناتجة عن الجفاف، حتى تتمكن من فهم مدى تأثيره على الناس والزراعة. وبتمويل من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، توجهت فرق الصليب الأحمر الأوروغوايي إلى المناطق الأكثر تضرراً للتحدث إلى أكثر من 1300 أسرة حول تأثير الجفاف على صحتهم، وسبل عيشهم، ومدى إمكانية حصولهم على المياه. تساعد النتائج التي توصلوا إليها الحكومة على اتخاذ قرارات أفضل بشأن كيفية معالجة الجفاف، مع الأخذ في الاعتبار الاحتياجات الحقيقية للمتضررين.

إقرؤوا المزيد
| مقال

الاتحاد الدولي في مؤتمر الأطراف للمناخ COP28: التأثيرات بدأت تظهر، وحان وقت العمل

سواء هي اشتداد قوة العواصف، أو انتشار حرائق الغابات، أو تفاقم موجات الحرّ والجفاف، أو نزوح مجتمعات بأكملها بسبب كل ما سبق، فإن تأثيرات تغير المناخ قد بدأت بالفعل. ولهذا السبب يتوجه الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر مرة أخرى إلى الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف للمناخ COP28، في دولة الإمارات العربية المتحدة، برسالة طارئة: ليس هناك وقت لنضيعه، لقد حان وقت العمل الآن، ويجب أن يكون العمل جريئًا. يجب على زعماء العالم توسيع نطاق إجراءات التكيّف بشكل كبير على المستوى المحلّي من أجل الوصول إلى الأشخاص الأكثر عرضة للخطر والتأثر، مثلما يجب عليهم الاتفاق على الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة لمنع حدوث آثار إنسانية أسوأ. مارثا ماكانيكو، مزارعة من قرية تشيوالو في بلدة مولانجي في ملاوي، هي مثال حقيقي عن الأشخاص الأكثر عرضة للتأثر. في وقت سابق من هذا العام، فقدت ماكانيكو منزلها وجميع محاصيلها بسبب الفيضانات غير المتوقعة الناجمة عن إعصار فريدي. وبعد ذلك، لم تهطل الأمطار المعتادة؛ والآن، تهدد ظاهرة النينيو بجعل موسم العجاف أكثر سوءًا. وتقول ماكانيكو: "عامًا بعد عام، أصبح الحصول على محاصيل زراعية جيدة وتحقيق دخل جيد أكثر صعوبة. لم نعد نعتمد على أنماط الطقس المنتظمة. اعتدت على الحصول على ثمانية أكياس من الذرة من حقلي. أما الآن، فأنا محظوظة إذا حصلت على اثنين." أصبح هذا النوع من القصص شائعًا جدًا في المجتمعات التي تتجذر فيها شبكة الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر. وهي أيضًا السبب وراء قيام الاتحاد الدولي بتكثيف جهوده للعمل مع المجتمعات المحلية، والجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، للتخفيف من المعاناة، من خلال توفير النقد والغذاء والمياه والرعاية الصحية والنظافة، مع منع وتقليل المخاطر المستقبلية. ولهذا السبب أيضًا، يحث الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر قادة العالم المجتمعين في مؤتمر الأطراف للمناخ COP28 على اتخاذ الخطوات العاجلة التالية: • إعطاء الأولوية للعمل المحلّي • زيادة التمويل لمساعدة المجتمعات على التكيّف • توسيع نطاق العمل الاستباقي الذي يساعد المجتمعات على توقع المخاطر • تعزيز النظم الصحية القادرة على الصمود في وجه تغير المناخ، ومساعدة الناس على تجنب وتقليل ومعالجة الخسائر والأضرار الناجمة عن الأحداث المتعلقة بتغير المناخ. ستزداد الأمور سوءًا قبل ان تتحسن يعد زيادة الاستثمار في كل هذه المجالات أمرًا بالغ الأهمية لمساعدة المجتمعات على التأقلم، اذ من المرجح أن يتفاقم الوضع قبل أن يتحسن. تؤكد الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) أن تغير المناخ يساهم بالفعل في عدد متزايد من الأزمات الإنسانية (مع متوسط درجة الحرارة العالمية حاليًا 1.15 درجة مئوية فوق متوسط حقبة 1850-1900). والآن هناك تهديد حقيقي بأن درجات الحرارة سترتفع أكثر. وفي ظل السياسات الحالية، فإن العالم يسير على الطريق الصحيح نحو ارتفاع درجة حرارة الأرض بمقدار 2.8 درجة مئوية بحلول عام 2050، وفقًا لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة. وعلى المدى القصير، من المتوقع أن تؤدي ظاهرة النينيو هذا العام إلى تفاقم تأثير تغير المناخ الناجم عن النشاط البشري، مما يدفع درجات الحرارة العالمية إلى المجهول، وفقًا للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية. بصيص من الأمل ولكن هناك بصيص من الأمل؛ يمكن إبطاء أو إيقاف ارتفاع درجات الحرارة، مع جعل المجتمعات أيضًا أقل عرضة للصدمات المرتبطة بالمناخ، إذا تم اتخاذ خطوات عاجلة. هناك أمثلة عديدة لمجتمعات تعمل مع الاتحاد الدولي، وشركاء آخرين، لتعزيز قدرتهم على الصمود حتى يتمكنوا من تجنب انعدام الأمن الغذائي، والمخاطر الصحية، والآثار الاقتصادية للكوارث المرتبطة بالمناخ. ففي جامايكا، على سبيل المثال، عمل الصليب الأحمر مع مدرسة للطلاب الصم على مشروع ذكي مناخيًا، من خلال انشاء نظام ريّ يعمل بالطاقة الشمسية، وبالتالي تحقيق الاكتفاء الذاتي فيما يتعلق بالاعتناء بمزرعة المدرسة. وفي الصومال، عمل الاتحاد الدولي، والهلال الأحمر الصومالي، مع قرية كون على استعادة المزارع الصغيرة من خلال بئر جديد للمياه النظيفة، ونظام جديد للضخ، وذلك بهدف مساعدتهم على مواجهة سنوات الجفاف طويل الأجل. ويقول ياسين ماكساميد جاماك، أحد قادة المجتمع المحلي: "لقد كافحنا من أجل الحصول على المياه النظيفة للشرب والطهي والاستحمام ودعم سبل العيش. كان لهذا تأثير سلبي على صحتنا، كما صعّب علينا زراعة المحاصيل والفواكه والخضروات، وتربية الماشية." الآن، أصبح لدى أكثر من 100 أسرة مزارعها الصغيرة الخاصة، حيث يزرعون مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والمحاصيل.

إقرؤوا المزيد
| حالة طوارئ

فانواتو: إعصار لولا

وصل الإعصار الاستوائي لولا إلى الشواطئ الشرقية لجزيرتي مايوو وبنتيكوست في فانواتو، ليلة 25 أكتوبر/تشرين الأول، كعاصفة من الفئة الرابعة، مع رياح بلغت سرعتها 205 كم/ساعة. وشهدت المناطق الساحلية والقريبة من ضفاف الأنهار هطول أمطار غزيرة، مصحوبة بفيضانات مفاجئة. تشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 200,000 شخص تعرّضوا لأخطار الإعصار، مع تقديرات بأن 150,000 شخص (30,000 أسرة) تأثروا بشكل مباشر (ما يقرب من نصف سكان البلاد). ويسعى الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، وأعضاؤه، للحصول على 2.5 مليون فرنك سويسري لدعم جمعية الصليب الأحمر في فانواتو لتقديم الدعم إلى 30 ألف شخص في حاجة إلى المساعدة في أعقاب الإعصار.

إقرؤوا المزيد
| مقال

راحة بعد العاصفة

وُلدت لوفلي ريكلي في قرية صيادين صغيرة تقع في جزيرة أباكو التابعة لجزر الباهاما، وترعرعت في مطبخ يتزود من البحر مباشرة. وتتذكر قائلة: “نشأت في فوكس تاون، وكنا نطلّ على الماء مباشرة”. وتضيف قائلة: “الأمواج تدفعك إلى النوم وتوقظك في الصباح”. وتتذكر قائلة: “نشأنا أساساً على تناول الأغذية البحرية”. وتردف قائلة: “كنا نتناول أصنافاً أخرى من الطعام، ولكن الأغذية البحرية تمثل المأكولات التي أحببناها بالفعل. كانت أمي طباخة ماهرة. لقد شاهدت ورأيت كل ما كانت تُعدّه وتعلمت منها الكثير”. ولذلك فلا غرابة أن تدير لوفلي، بعد مرور سنوات عديدة، مطعماً صغيراً يُعرف بتقديم أطعمة جزر البهاما التقليدية الشهية والممتعة بأسعار معقولة، وهي الأغذية البحرية وأطباق الدجاج وشطائر البورغر التي تقدم دائماً مع لمسة جديدة وخاصة ومبتكرة. وأصبح المطعم، الذي أطلق عليه بجدارة اسم “لذائد لوفلي” (Lovely’s Delight)، مركزاً مجتمعياً هاماً خلال الأشهر التي أعقبت إعصار دوريان الذي ضرب العام الماضي جزيرة أباكو التي تقيم فيها، وفقد فيه الكثير من سكان هذه الجزير كل ما يملكون من دور ومتاع. وفقد فيه أيضاً العديد منهم أحباءهم. لحظات مرعبة “لقد كانت لحظات مرعبة”، هذا ما تقوله لوفلي، التي أجليت من أباكو مع زوجها قبل يوم واحد فقط من هبوب العاصفة بسبب حالته الصحية، وهي تصف الوضع. وتقول أيضاً: “اضطررت إلى مغادرة الجزيرة، وترك أبنائي وابن حفيدي”. وتضيف قائلة: “كان الوضع مرعباً حيث لم يكن من الممكن إجراء أي اتصال للاطمئنان على كل شخص منهم إلا بعد مرور أيام قليلة على انتهاء الإعصار”. وتردف قائلة: “بعد مرور حوالي أسبوع من الإعصار، علمت أنني فقدت منزلي وكل محتوياته، وفقدنا مركباتنا وكل شيء كان لدينا”. وكادت لوفلي أن تفقد زوجها الذي أصيب بسكتة دماغية عشية وقوع العاصفة. وكادت أن تفقد مطعمها، وهو بناية مركبة محلية محبوبة كانت تمثل أيضاً القاعدة الأساسية للالتزام الذي تعهدت فيه لوفلي منذ فترة طويلة بتقديم وجبات للأطفال المحليين المحتاجين. وتتذكر لوفلي ذلك فتقول: “لقد لحقت بالمطعم أضرارا جسيمة”. شطائر بورغر الهريكان في نهاية المطاف، ساعد المطعم لوفلي وزوجها على تجاوز محنتهما – وأصبح منزلهما الجديد بعد عمليات إصلاح أتاحها الصليب الأحمر الأمريكي والمساحة السكنية التي أضافتها منظمة “CORE” (منظمة جهود الإغاثة المنظمة مجتمعياً) إلى المبنى الصغير. وبالنظر إلى أن مشروع لذائذ لوفلي كان من أوائل المشاريع التجارية التي أعيد فتحها، فقد وفّر للناس مكاناً يجتمعون فيه بعد انتهاء العاصفة لتستريح فيه عقولهم ويذهب جوعهم. وتفيد لوفلي قائلة: “نستطيع النهوض والسعي ومدّ الناس بالطعام الذي كان متوافراً بالجزيرة، ولكن بسبب تعرض الكثير من المنازل للدمار، وانتقال الناس إلى العيش في الخيام، فقد أصبح السكان غير قادرين على طهي الطعام لأنفسهم”. ولذلك، فقد أصبح مطعم “لذائذ لوفلي” مرة أخرى مركزاً لإعداد وجبات الطعام للأشخاص الذين يحتاجون إلى الحصول على شيء من الطمأنينة خلال الأوقات العصيبة. وتقول لوفلي في هذا الصدد: “استطعنا، بفضل المساعدة التي حصلنا عليها من منظمة “CORE” والصليب الأحمر، أن نعيد المبنى إلى سابق عهده حتى نتمكن بالفعل من إنقاذ مجتمعنا المحلي”. وتضيف قائلة: ” أصبحت قادرة على طهي وجبات الطعام، وصنع الخبز … وهذه المساعدة كبيرة بالفعل”. وبموازاة ذلك، تشكل “لذائذ لوفلي” مشروعاً عائلياً حقيقياً مع الأطفال والأحفاد الذي يُعدّون ويقدمون أطباقاً مثل “شطائر بورغر الهريكان” (كتذكار للعديد من العواصف التي تعرض لها الناس هنا)، وأجنحة الدجاج الحارة التي تحمل أسماء مثل “دا بورنز”، ولفائف البوريتو المحشورة بالكركند والأسماك والدجاج والربيان. ويتلقى الأحفاد الآن نصائح الطهي من جدتهم الطاهية المشهورة للغاية على المستوى المحلي. وتقول لوفلي: “عندما افتتحت المطعم، كان لجميع الأطفال مشاركة فيه”. وتضيف قائلة: “أشرف الآن أنا وحفيدتيّ على شؤون المطعم ولدينا عدد قليل آخر من العمال الذين يأتون أيضاً لمساعدتنا. وهم حاضرون هنا دوماً لمد يد المساعدة”. سمك “لوفلي” المقلي مع البازلاء والأرز

إقرؤوا المزيد
| بيان صحفي

الصليب الأحمر في ميانمار يتأهب لوصول إعصار موكا

بدعم من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC)، تستعد جمعية الصليب الأحمر في ميانمار للإستجابة الطارئة لإعصار موكا الذي يعبر خليج البنغال، مما يهدد المجتمعات المحلية على طول سواحل بنغلاديش وميانمار. بناءً على التوقعات الحالية، سيجلب اعصار موكا أمطار غزيرة، ورياح قوية تزيد سرعتها عن 150 كم في الساعة، وأمواج يزيد ارتفاعها عن مترين عندما يصل إلى اليابسة خلال الـ 24 ساعة القادمة. ومن المتوقع أن يؤثر على الأجزاء الشمالية من البلاد، بما في ذلك ولايتي راخين وتشين، وكذلك مناطق ماغواي وساغانج في الداخل ومنطقة دلتا أيياروادي إلى الجنوب. إن المنطقة المتأثرة في راخين على ارتفاع منخفض وبالتالي معرضة بشدة للفيضانات، حيث يعيش مئات الآلاف من الأشخاص في ظروف محفوفة بالمخاطر. ومن المتوقع في وقت لاحق أن تضرب أمطار غزيرة ورياح قوية المجتمعات الداخلية في الشمال الغربي، وهي منطقة أيضاً معرضة للفيضانات والانهيارات الأرضية. في جميع أنحاء راخين والشمال الغربي، يحتاج حوالي ستة ملايين شخص إلى المساعدات الإنسانية بسبب الوضع الإنساني المتردي في ميانمار، والذي اجبر 1.2 مليون شخص على النزوح. من المتوقع أن يؤثر إعصار موكا بشكل أكبر على السكان المعرضين للخطر في تلك المناطق ويؤدي إلى المزيد من النزوح. يقوم الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر بدعم جمعية الصليب الأحمر في ميانمار (MRCS) لتوسيع نطاق تدابير إدارة الكوارث والمخاطر لدعم المجتمعات المتضررة على طول مسار إعصار موكا، والعمل عن كثب مع الجمعيات الوطنية الشقيقة واللجنة الدولية للصليب الأحمر (ICRC) فيما يتعلق بمناطق النزاع. إن الاتحاد الدولي والشركاء على أهبة الاستعداد لتقديم الدعم الاستراتيجي والتشغيلي والمالي والتقني وغيره، بما في ذلك العمل المبكر للمساعدة في تقييم الاحتياجات ودعم الأسر الضعيفة باحتياجاتها الفورية والمتوسطة الأجل. "يبدأ التأهب للكوارث قبل وقت طويل من حدوث أي حالة طوارئ. وقد حشد الصليب الأحمر في ميانمار، من خلال شبكته من الفروع المحلية ومتطوعيه المدربين والمتفانين، الموارد والمخزونات والموظفين والمتطوعين، استعداداً للاستجابة. وستكون هناك احتياجات كبيرة فيما يتعلق بالمأوى والحصول على مياه الشرب الآمنة والنظافة، والاهتمام بالنازحين، مع ضمان الحماية والمشاركة المجتمعية. إن الوصول إلى المعلومات الموثوقة والمساعدة في لمّ شمل الأسر ستكون من الخدمات الأساسية. يواصل الاتحاد الدولي وشركاؤه دعم الصليب الأحمر في ميانمار، بالتنسيق مع المجتمع الإنساني الأوسع. يمكننا أن نتوقع استجابة إنسانية كبيرة، وستكون المساهمات لدعم جهود الصليب الأحمر في ميانمار موضع تقدير كبير." تقول ناديا خوري، رئيسة بعثة الاتحاد الدولي في ميانمار. قام الصليب الأحمر في ميانمار بتفعيل مركز عمليات الطوارئ (EOC) على المستوى المركزي وفي ولاية راخين ومنطقة أيرياوادي. بهدف تقديم المساعدات الفورية للمجتمع، تم تدريب أكثر من 700 متطوع من الصليب الأحمر من راخين وأيرياوادي والمناطق المتوقع أن تتأثر. هناك ما متوسطه 20 متطوعًا من الصليب الأحمر من كل فرع من فروع البلدات الساحلية مستعدون للاستجابة. لقد تم حشدهم في جميع أنحاء البلاد لنشر رسائل الإنذار المبكر، ومساعدة المجتمعات المحلية على التأهب، ودعم عمليات الإجلاء عند الحاجة. لطلب مقابلة أو لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال: في يانغون: سوي زين ميو وين، مسؤولة التواصل | [email protected] في كوالالمبور: أفرهيل رانسس، مديرة التواصل الإقليمية | 0060192713641 | [email protected]

إقرؤوا المزيد
| بيان صحفي

الحاجة إلى الدعم العاجل ضرورية لمنع تفاقم آثار إعصار موكا على الصحة وسبل العيش

كوالالمبور / جنيف، 1 يونيو/حزيران 2023 - في أعقاب الدمار واسع النطاق لإعصار موكا في ميانمار، أصبح الآن هناك سباق مع الزمن لمساعدة المحتاجين ومنع انتشار الامراض. تشير التقديرات إلى تأثر أكثر من 235,000 أسرة برياح تصل سرعتها إلى 250 كم/ساعة، وعرام العواصف، والفيضانات المفاجئة والانهيارات الأرضية الناجمة عن الإعصار، الذي كان الأقوى في خليج البنغال في العقد الماضي. في ولايات راخين وتشين، ومناطق ماغواي وساغانغ وأياروادي في جنوب غرب ميانمار، دُمرت المنازل وسبل العيش والبنية التحتية العامة والخاصة. في الشمال الغربي، تحدّ تحديات الوصول والاشتباكات المستمرة والقيود على الاتصالات من قدرة المنظمات الإنسانية على الحصول على صورة كاملة للضرر والاستجابة وفقًا لذلك. يستطيع الصليب الأحمر في ميانمار الوصول إلى المجتمعات المحلية من خلال فروعه والمتطوعين الموجودين في مئات البلدات، بما في ذلك راخين وماغواي وتشين وأياروادي. يوجد حاليًا أكثر من 960 متطوعًا على الأرض في المناطق المتضررة، ويحددون الاحتياجات ويقدمون الإغاثة والرعاية الصحية ومياه الشرب الآمنة. اعتبارًا من 29 مايو/أيار 2023، وصل الصليب الأحمر في ميانمار إلى أكثر من 75,000 شخص من خلال استجابة إنسانية متعددة القطاعات. حصل عشرات الآلاف على المياه الصالحة للشرب، وتلقى أكثر من 900 شخص رعاية صحية من خلال العيادات المتنقلة، وتلقى أكثر من 1300 شخص دروساً عن الصحة، وتم تزويد أكثر من 1000 شخص بمجموعات اللوازم الصحية للنساء، وتم تزويد 700 أسرة بالقماش المشمع لحمايتهم من الرياح والمطر، وتم تزويد أكثر من 400 أسرة بأدوات للطبخ. قالت آي آي نيين، مديرة وحدة إدارة عمليات الصليب الأحمر في ميانمار في راخين: "بالتعاون مع متطوعينا وموظفينا من فرع الصليب الأحمر في ولاية راخين، قدمنا المساعدات مثل الإنذار المبكر، ونقل المجتمعات الأكثر ضعفًا الى أماكن آمنة، إضافة الى الإغاثة، والمياه الصالحة للشرب، والمساعدة الطبية من خلال العيادات المتنقلة لدينا في سيتوي والمناطق المجاورة". "في ولاية راخين، سنركز مبدئيًا على البلدات الخمس الأكثر تضررًا وهي سيتوي، وراثيداونغ، وبوناركيون، وكياوكتاو، وباوكتاو، ونخطط لزيادة مساعدتنا بموجب توجيهات ومبادئ قيادتنا وبالتنسيق مع حركة الصليب الأحمر والهلال الأحمر وغيرهم من الشركاء ". أصبح المأوى والاحتياجات الأساسية وسبل العيش من الأولويات الآن. هناك حاجة ماسة إلى المياه النظيفة والغذاء والإسعافات الأولية والرعاية الصحية الأولية والمساعدة النقدية للمجتمعات المتضررة. وقال مندوب الاتحاد الدولي لإدارة مخاطر الكوارث، راجيف كاي سي: "يؤثر إعصار موكا على السكان الضعفاء بشكل خاص، وقد عرّض المزيد من الناس للخطر وباتوا في حاجة ماسة إلى المأوى والمياه وخدمات الصرف الصحي. نحن نرى احتمال انتشار الأمراض، لذلك هناك حاجة فورية إلى خدمات النظافة والصحة". أنشأ الصليب الأحمر في ميانمار قنوات تواصل مع الجهات المعنية على الأرض ويسعى للوصول إلى الأشخاص المتضررين المحتاجين. ويعمل مع السلطات من أجل الوفاء بولايته، مع احترام مبادئ الحياد وعدم التحيز والاستقلال عن الحكومة. أطلق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC) نداء طوارئ مع أعضائه لدعم استجابة الصليب الأحمر في ميانمار، مع التركيز على مساعدات الإغاثة والتعافي المبكر في المناطق الأكثر تضررًا في ميانمار و 7500 من الأسر الأكثر ضعفاً (37,500 شخص) خلال الأشهر الـ 12 المقبلة، لا سيما في المناطق الأكثر تضرراً في راخين، تشين، ماغواي، وأياروادي، وساغانغ. لمزيد من المعلومات أو لطلب مقابلة، يرجى التواصل مع: [email protected] في يانغون: سوي زين ميو وين، [email protected] في كوالالمبور: أفرهيل رانسس، [email protected] | 0060192713641 في جنيف: آنا توسون، 0041798956924 توماسو ديلا لونغا، 0041797084367

إقرؤوا المزيد
| حالة طوارئ

ميانمار: اعصار موكا

وصل إعصار موكا الى البرّ في ميانمار في 14 مايو/ايار كإعصار استوائي من الفئة الرابعة، حيث جلب مع رياح بسرعة وصلت إلى 250 كم/ساعة، وأمطار غزيرة، وعرام العواصف، والفيضانات، والانهيارات الأرضية. إنه أقوى إعصار في خليج البنغال في السنوات العشر الماضية، وتسبب في أضرار جسيمة للمنازل والبنية التحتية وخدمات الكهرباء والمياه. من خلال نداء الطوارئ هذا، يقوم الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر بدعم جمعية الصليب الأحمر في ميانمار لتوسيع نطاق توفير الإغاثة الفورية ودعم سبل العيش الأساسية وأنشطة التعافي المبكر.

إقرؤوا المزيد
| بيان صحفي

إعصار موكا: القدرة على الوصول والوقت جوهريان لمساعدة الأسر المتضررة في بنغلاديش وميانمار

كوالالمبور/جنيف، 16 مايو/ايار 2023 - إن أقوى إعصار في خليج البنغال في السنوات العشر الماضية أثر على العائلات النازحة داخليًا في ميانمار وتلك التي تعيش في مخيمات اللاجئين في بنغلاديش. عبر إعصار موكا الساحل بين كوكس بازار في بنغلاديش وبلدة كياوكبيو، بالقرب من سيتوي، عاصمة راخين، ميانمار في 14 مايو مع رياح تقدر بسرعة 250 كيلومترًا في الساعة، مما تسبب في هطول أمطار غزيرة وعواصف وفيضانات وانهيارات أرضية. في ميانمار، تسبب الإعصار في أضرار جسيمة، بحيث دُمرت المنازل، وخطوط الكهرباء، وتعطلت خدمات الكهرباء والمياه. كما تسببت عرام العواصف في تدمير الجسور وغمرت المنازل بالمياه. حتى الآن، وبناءً على التقارير الأولية، تم الإبلاغ عن تأثر حوالي 355 أسرة في يانغون وماغواي ومنطقة أيياروادي، في حين أن التقارير الأولية من ولاية تشين تسلط الضوء أيضًا على الأضرار ، وإجلاء أكثر من 130,000 شخص إلى مآوي مؤقتة. تم الإبلاغ عن دمار واسع النطاق في ولاية راخين، مما أثر على البنية التحتية العامة والخاصة، ودمر المنازل وسبل العيش. بينما تستمر التقارير الواردة من الميدان في الصدور، ويتم إجراء تقييمات سريعة، من المتوقع أن تكون الاحتياجات عالية وسيحتاج الأشخاص المتضررون إلى مواد إغاثة فورية، والمأوى، والمياه، والصرف الصحي، والنظافة، والرعاية الصحية الطارئة، والدعم النفسي-الاجتماعي. سوف تحتاج العائلات التي انفصلت عن بعضها إلى إعادة الروابط. إن احتمالية تفشي الأمراض المعدية عالية، بينما تشكل الألغام الأرضية وغيرها من المتفجرات من مخلفات الحرب مزيدًا من المخاطر حيث يمكن للفيضانات والانهيارات الأرضية أن تنقل الأجهزة إلى مواقع كانت تعتبر آمنة في السابق. وقد استجاب أكثر من 800 من متطوعي وموظفي الصليب الأحمر في جميع أنحاء البلاد، كما تم نشر فرق الاستجابة للطوارئ. يتم إرسال مواد الإغاثة المخزنة مسبقًا إلى مركز الصليب الأحمر في راخين، ميانمار، لمساعدة 2,000 أسرة. يقوم الاتحاد الدولي وأعضاؤه بدعم جمعية الصليب الأحمر في ميانمار في توسيع نطاق تدابير الاستجابة للكوارث لدعم المجتمعات المتضررة على طول مسار إعصار موكا، وكذلك المتضررين من العواصف على طول ساحل البلاد. وقالت ناديا خوري، رئيسة بعثة الاتحاد الدولي في ميانمار: "إن الحجم المحتمل للدمار هائل، ويغطي مساحة شاسعة من البلاد. سيكون مئات الآلاف من الأشخاص قد تُركوا في وضع ضعيف للغاية، بالتزامن مع بدء موسم الرياح الموسمية. نحن نعمل مع الصليب الأحمر في ميانمار وشركائنا في البلد واللجنة الدولية للصليب الأحمر فيما يتعلق بالمجالات التي تحتاج إلى المساعدات وتعبئة الموارد من أجل استجابة منسقة، وتوفير الدعم الاستراتيجي والتشغيلي والمالي والتقني وغير ذلك. وسيقدم الصليب الأحمر في ميانمار، بوجوده في كل بلدة متضررة من خلال فروعه والمتطوعين، مساعدة متعددة القطاعات للسعي إلى تلبية احتياجات السكان المتضررين على أفضل وجه". لا يزال الوصول إلى راخين والشمال الغربي مقيدًا بشدة، في حين أن مستوى الضرر في المناطق الريفية وغيرها من المناطق التي يصعب الوصول إليها، وخاصة مخيمات النازحين داخليًا، لا يزال غير معروف بسبب انقطاع خطوط الهاتف والإنترنت. في بنغلاديش، بينما تسبب الإعصار في دمار هائل في جزيرة سانت مارتن والمنطقة الساحلية المجاورة لكوكس بازار ، إلا أنه كان أقل تأثيرًا مما كان متوقعًا. وبينما لا تزال التقييمات جارية، فقد تم الإبلاغ حتى الآن عن تضرر ما يقرب من 3,000 أسرة وتضرر 10,000 أسرة بشكل جزئي. تم نشر أكثر من 8,000 متطوع من الهلال الأحمر لدعم المجتمعات المتضررة في بنغلاديش قبل أن يصل إعصار موكا إلى البرّ، وتم تجهيز 76,000 متطوع من برنامج التأهب للأعاصير في المناطق الساحلية لمواجهة أي وضع معقد. إن المتطوعين موجودون حاليًا على الأرض في المناطق المتضررة، ويقومون بإنقاذ الناس، وتوفير مواد الإغاثة في حالات الطوارئ، والدعم الطبي، وتقديم مياه الشرب الآمنة، وغيرها من أشكال الدعم. قال سانجيف كافلي، رئيس بعثة الاتحاد الدولي في بنغلاديش: "يدعم الاتحاد الدولي وشبكته الواسعة الهلال الأحمر البنغلاديشي في أنشطة الإنقاذ والإغاثة، والعمل عن كثب مع الجمعية الوطنية لضمان حصول الأشخاص المتضررين من إعصار موكا على المساعدة اللازمة. إن فرقنا متواجدة على الأرض في مخيمات كوكس بازار المتضررة وغيرها من المناطق الساحلية ويقومون بتقييم الوضع المتطور." لمزيد من المعلومات أو لطلب مقابلة، يرجى التواصل مع: [email protected] في كوالالمبور: افرهيل رانسس، 0060192713641 في جنيف: آنا توسون، 00041798956924 توماسو ديلا لونغا، 0041797084367

إقرؤوا المزيد
| بيان صحفي

فانواتو: بعد مرور شهر على الإعصارين، أصبح ارتفاع الإصابات في داء البريميات مصدر قلق

بورت فيلا، 31 مارس/آذار 2023 - هناك مخاوف شديدة بشأن ارتفاع حالات داء البريميات، وهو مرض بكتيري، بعد شهر واحد من إعصار الفئة 4 المزدوج في فانواتو. أبلغت البلاد عن 19 إصابة جديدة في داء البريميات وثلاث وفيات منذ مرور الإعصار. وكانت غالبية الحالات في جزر سانتو وإيفات، مع حالات قليلة في ماليكولا، وبنتكوست، ومالو، وإرومانغو. يعمل الصليب الأحمر في فانواتو بالتنسيق مع السلطات للحد من تردي الوضع من خلال التوعية الصحية في المقاطعات الست. قال ديكنسون تيفي، أمين عام الصليب الأحمر بفانواتو: "في أعقاب أي إعصار، نلاحظ عادة زيادة في الأمراض مثل داء البريميات. لقد لوثت مياه الفيضانات مصادر المياه، وتأثرت الحيوانات؛ والأشخاص الذين هم على اتصال بهذه الحيوانات ومصادر المياه عادة ما يصابون بهذا المرض. " "يعمل المتطوعون لدينا على نشر الوعي بشأن هذه القضايا، بما في ذلك ترصد الأعراض، عندما يزورون المجتمعات المحلية لتوزيع مواد الإغاثة. وتعمل الفرق أيضًا على نشر الوعي بشأن أمراض أخرى مثل التيفوئيد وحمى الضنك التي تنتشر أيضًا في أعقاب الإعصار. إنهم ينصحون المجتمعات بممارسة النظافة الآمنة وغلي مياه الشرب. تنظيف محيطهم مهم أيضًا للوقاية من حمى الضنك." وصل الصليب الأحمر في فانواتو حتى الآن إلى أكثر من 9,000 شخص بمساعدات إغاثة فورية. تم توزيع أكثر من 1,000 مجموعة أدوات للمأوى، و 2,500 قطعة من القماش المشمع، و 1,600 ناموسية، و 800 مجموعة من مستلزمات النظافة، و 250 مجموعة من المستلزمات النسائية، و 1,400 وعاء لتخزين المياه على المجتمعات المتضررة بشدة. يواصل الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC) العمل مع الصليب الأحمر بفانواتو والشركاء لتقديم الدعم الأساسي للفرق الموجودة على الأرض. تم تحرير أموال الطوارئ التي يبلغ مجموعها 799,389 فرنك سويسري لدعم الصليب الأحمر بفانواتو في عملياته على مدى الأشهر الستة المقبلة، حتى سبتمبر 2023. قالت رئيسة مكتب الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في المحيط الهادئ، كايتي غرينوود: "نواصل تقديم الدعم الأساسي للصليب الأحمر في فانواتو والمجتمعات المتضررة. تتعافى العائلات ببطء والصليب الأحمر موجود هناك لمساعدتهم على الوقوف على أقدامهم." "في الأسابيع والأشهر المقبلة، سنركز على جهود التعافي المبكر الذي يشمل إعادة تأهيل مصادر المياه من خلال تجميع مياه الأمطار، واستعادة سبل العيش من خلال المساعدة بقسائم نقدية." للمزيد من المعلومات، رجاء التواصل مع: في سوفا: سونيل رام | 006799983688 | [email protected]

إقرؤوا المزيد
| بيان صحفي

مالاوي: الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر يطلق نداء الطوارئ للاستجابة لآثار العاصفة الاستوائية فريدي

مالاوي، 21 مارس/آذار 2023 - بعد عبور جنوب إفريقيا للمرة الثانية هذا الشهر، اجتاحت العاصفة الاستوائية فريدي جنوب مالاوي في 12 مارس/آذار 2023، مع رياح قوية وأمطار غزيرة تركت المناطق المتضررة في حالة كارثية وتسببت بأضرار لإمدادات الطاقة في معظم أنحاء البلاد. من المتوقع أن تصبح فريدي أطول عاصفة استوائية منذ عام 1994، بعد أن ضعفت واشتدت حدّتها سبع مرات خلال الشهر الماضي. أعلنت حكومة مالاوي حالة طوارئ في 10 مقاطعات جنوبية تضررت بشدة من العاصفة. تم الإبلاغ عن تضرر عدد كبير من الأشخاص، من بينهم 101,648 أسرة (حوالي 508,244 شخصًا) تم تهجيرهم، ومن المتوقع استقبالهم في 534 مخيمًا للنازحين، وفقًا لدائرة شؤون إدارة الكوارث. من المتوقع أن يرتفع عدد القتلى، الذي يبلغ حاليًا 499 (اعتبارًا من 20 مارس 2023)، حيث لا يزال هناك 427 شخصًا في عداد المفقودين نظرًا لأن بعض المناطق لا تزال معزولة بسبب الأمطار الغزيرة والرياح العاتية. قال ماكبين كانونغودزا، الأمين العام لجمعية الصليب الأحمر في مالاوي: "نحن ممتنون للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر على الدعم من خلال نداء الطوارئ هذا. سيسهم هذا الدعم اسهاماً كبيراً في مساعدة الناجين على التعافي من الدمار الذي خلفه الإعصار الاستوائي فريدي". جمعية الصليب الأحمر في مالاوي متواجدةعلى الأرض من خلالالمتطوعين الذين يعملون في ظروف خطرة، ويجرون عمليات البحث والإنقاذ عن طريق البر وفي قوارب الإنقاذ. يقدم أيضاً المتطوعون الإسعافات الأولية، إضافة الىالدعم النفسي-الاجتماعي للمتضررين، كما تقوم جمعية الصليب الأحمر في مالاوي بتوزيع المواد غير الغذائية على مراكز الإجلاء والمستشفيات. وقال جون روش، رئيس بعثة الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في مالاوي وزامبيا وزيمبابوي: "الدمار الذي خلفته العاصفة الاستوائية فريدي، التي تسببت في نزوح أعداد كبيرة، هو مصدر قلق كبير، حيث إننا نتصدى أيضًا لتفشي الكوليرا على نطاق واسع في نفس الوقت. نحن بحاجة إلى الاستجابة السريعة والى تأمين مياه الشرب النظيفة والآمنة لضمان عدم انتشار الكوليرا بشكل لا يمكن السيطرة عليه". وسيتفاقم نقص مرافق الصرف الصحي ومصادر المياه النظيفة، مما يزيد من خطر الإصابة بالكوليرا، بعد أن جُرفت العديد من المنازل مما أدى إلى إيواء المجتمعات النازحة في المخيمات. قد تصبح هذه المخيمات بؤراًلانتشار الكوليرا والأمراض المنقولة عن طريق المياه. بالإضافة إلى مخاطر الكوليرا، تسببت الفيضانات في انقطاع العديد من المجتمعات عن الطعام لعدة أيام، فضلاً عن التسبب في أضرار واسعة النطاق بالمزارع، فضلاً عن نفوق الماشية. كانت العديد من هذه المناطق تعاني من انعدام الأمن الغذائي بشكل كبير. أطلق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر نداء طوارئ بقيمة6 مليون فرنك سويسري، وذلك لدعم جمعية الصليب الأحمر في مالاوي في مساعدة ما يصل إلى 160 ألف شخص تضرر في 5 مقاطعات. من خلال النداء، ستبحث جمعية الصليبالأحمر في مالاوي، بالتعاون مع الاتحاد الدولي، في توسيع نطاق استجابتها للكارثة التي خلفتها العاصفة الاستوائية فريدي. ستركز الاستجابة على الاحتياجات الفورية للعائلات النازحة والموجودة في المخيمات. لمزيد من المعلومات أو لطلب مقابلة إعلامية، رجاءً التواصل مع: في مالاوي (الاتحاد الدولي): إيلا مكشاري| 00263786893350 فيليكس واشون | 00265999955721 |[email protected] في بريتوريا (الاتحاد الدولي): روبين لي دويل | 0027605031833 | [email protected] في نيروبي (الاتحاد الدولي): ريتا نياغا | 00254110837154 | [email protected] في جنيف (الاتحاد الدولي): توماسو ديلا لونغا | 0041797084367 | [email protected]

إقرؤوا المزيد
| بيان صحفي

فانواتو: الحاجة ملحّة للمأوى ومياه الشرب النظيفة بعد الإعصارين

بورت فيلا، 14 مارس/آذار 2023 - هناك حاجة ملحّة للمأوى ومياه الشرب النظيفة بحيث تأثر مئات الآلاف من الأشخاص في جميع أنحاء فانواتو بسبب الإعصارين المتتاليين. ولا يزال مئات الأشخاص يبحثون عن مأوى في مراكز الإجلاء، إذ تضررت منازل البعض أو دُمرت بالكامل. كما أن الوصول إلى مياه الشرب النظيفة أصبح صعباً حيث تضررت مصادر المياه. أثّر إعصاري جودي وكيفن على أكثر من 160 ألف شخص في المقاطعات الست في البلاد. بعد مرور عشرة أيام على وقوع الإعصارين، تظل معظم المجتمعات بدون كهرباء في حين تناضل السلطات من أجل إنهاء إصلاح خطوط الكهرباء المتضررة. يعمل الصليب الأحمر في فانواتو عن كثب مع المكتب الوطني لإدارة الكوارث (NDMO) ويقدم المساعدة الفورية لمن هم في مراكز الإجلاء وفي المجتمعات المتضررة بشدة. تم نشر أكثر من 300 متطوع مدرّب من الصليب الأحمر للمساعدة في الاستجابة للكوارث، وما زالوا يعملون بلا كلل حتى الآن. قال ديكنسون تيفي، أمين عام الصليب الأحمر في فانواتو: "متطوعونا متواجدون على الأرض منذ الأسبوع الماضي بحيث يجرون التقييمات، كما يقوموا بتوزيع المساعدات على المجتمعات المتضررة. تضررت معظم المنازل، بينما دُمرت بعضها بالكامل، مما يُظهر حجم الأضرار الناجمة عن هذين الإعصارين." "يسعدنا أننا تمكنّا من التواصل مع فرعنا في جزيرة تانا حيث يقوم الآن متطوعونا بتوزيع مواد الإغاثة على الأسر المتضررة." وقدم الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC) تمويل طارئ بقيمة 799,389 فرنك سويسري لدعم الصليب الأحمر في فانواتو لمدة تسعة أشهر. وبدعم من الاتحاد الدولي، تمكن متطوعو الصليب الأحمر فب فانواتو حتى الآن من الوصول إلى أكثر من 5,000 شخص بالإغاثة الفورية. تم توزيع أكثر من 700 حزمة أدوات لإصلاح المنازل المتضررة، و 1000 قطعة من القماش المشمع، و 500 حزمة من أدوات التنظيف والغسيل، و 200 مصباح شمسي و 900 وعاء لتخزين المياه على المجتمعات المتضررة بشدة. قالت رئيسة مكتب الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في المحيط الهادئ، كاتي غرينوود: "نحن نساعد الصليب الأحمر في فانواتو على توسيع نطاق أنشطته في هذه الاستجابة بينما تتوضح الاحتياجات الحرجة بفضل حصولنا على البيانات الناتجة عن تقييم المجتمعات المتضررة. لقد قمنا بنشر موظفين ذو أدوار فنية رئيسية مثل تنسيق المأوى وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، للمساعدة في العمليات، ونبحث في نشر موظفين إضافيين في الأيام المقبلة بناءً على الثغرات التي حددها الصليب الأحمر في فانواتو ". "سيظل تأثير هذين الإعصارين محسوسًا لفترة طويلة وسيحتاج إلى خطة استجابة منسقة جيدًا لإعادة الناس إلى حياتهم الطبيعية في أقرب وقت ممكن." للمزيد من المعلومات، رجاء التواصل مع: في بورت فيلا: سونيل رام 006785170388 [email protected]

إقرؤوا المزيد
| بيان صحفي

إعصار جودي يتسبب بدمار هائل في أنحاء فانواتو، والصليب الأحمر متأهب للاستجابة

بورت فيلا / سوفا، 2 مارس/آذار 2023 - خلّف إعصار جودي أثراً هائلاً من الدمار في مساره عبر فانواتو حيث يقدر أن أكثر من 160,000 شخص قد تضرروا. إن الإعصار الذي يصنف من الفئة الرابعة كان مصحوبًا برياح مدمّرة وصلت سرعتها إلى ما بين 150 و 200 كيلومتر في الساعة، وقامت بإلحاق أضرار جسيمة بالبنية التحتية والمباني والاتصالات والمحاصيل الزراعية. عانت منطقتي بورت فيلا وتانا من أثر الإعصار مع انقطاع التيار الكهربائي والمياه لدى بعض المجتمعات الأكثر تضرراً. يعمل الصليب الأحمر في فانواتو مع السلطات للتأكد من عدد الأسر التي تحتاج إلى مساعدة فورية بالإضافة إلى تقديم الإسعافات الأولية للأفراد. قال ديكنسون تيفي، أمين عام الصليب الأحمر في فانواتو: "نحن نبذل قصارى جهدنا للوصول إلى المجتمعات الأكثر تضرراً. إن الكارثة هائلة، ونتيجة لذلك، تضررت بعض الطرقات المؤدية إلى المجتمعات المحلية بينما أغلقت بعض الطرقات بسبب الأشجار المتساقطة والحطام." "هذا هو مدى الضرر الذي أحدثه الإعصار. متطوعونا في الصليب الأحمر موجودون على الأرض ويعملون مع السلطات للوصول إلى هذه المجتمعات، إلا أننا لم نكتشف بعد المدى الكامل للأضرار في هذه الأماكن." إن مواد الإغاثة الفورية والمخزنة مسبقًا مثل الأغطية المشمعة للمآوي جاهزة للتوزيع على 2,500 أسرة متضررة. بالإضافة إلى ذلك، فإن مستلزمات النظافة المخصصة للغسيل والتنظيف، والمصابيح الشمسية، والناموسيات، ومواد الطهي جاهزة أيضًا للتوزيع. وقالت رئيسة مكتب الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في المحيط الهادئ، كاتي غرينوود: "يجب أن نتحرك بسرعة لأن الناس في حاجة ماسة إلى الإغاثة قصيرة الأجل، خصوصاً فيما يتعلق بالاحتياجات الأساسية مثل المأوى المؤقت والمياه النظيفة الصالحة للشرب." "إن كارثة بهذا الحجم أكبر من أن يتمكن بلد واحد من أن يتعامل معها. هناك حاجة إلى جهد إقليمي مُنسق لتوفير الإغاثة الفورية أولاً، ثم مساعدة المجتمعات على المدى الطويل في إعادة بناء حياتهم وسبل عيشهم." بعد ساعات من أن تسبب إعصار جودي بالدمار، دخل منخفض ضغط استوائي آخر الى فانواتو اعتبارًا من اليوم، ومن المتوقع أن يتّبع نفس مسار إعصار جودي. إن احتمالية أن يتطور هذا المنخفض الاستوائي إلى إعصار خلال الـ 24 ساعة المقبلة والتوجه نحو فانواتو عالية. إن زيادة وتيرة وشدّة هذه الأعاصير هي حقيقة تواجهها جمعيات الصليب الأحمر والمجتمعات التي تخدمها بسبب آثار تغير المناخ وأنماط الطقس المتغيرة. تأثرت فانواتو بآخر إعصار بهذا الحجم في عام 2015 عندما تسبب إعصار بام من الفئة الخامسة في أضرار واسعة النطاق في بورت فيلا، مما أثر على ما لا يقل عن 166,000 شخص. للمزيد من المعلومات، رجاء التواصل مع: في سوفا: سونيل رام 006799983688 [email protected]

إقرؤوا المزيد
| بيان صحفي

فانواتو: اعصاران متتاليان يضربان الدولة الجُزرية، وجهود التعافي ستكون هائلة

بورت فيلا / سوفا، 4 مارس/آذار 2023 - تشير التقديرات إلى تضرر مئات الآلاف من الأشخاص في فانواتو بعد أن ضرب إعصاران هائلان من الفئة الرابعة الدولة الجُزرية في غضون 24 ساعة. ضرب إعصار كيفن، الذي وصلت سرعة رياحهه إلى 160 كيلومترًا في الساعة، البلاد في غضون ساعات من اجتياز إعصار جودي. أعيقت امكانية الوصول إلى المجتمعات المتضررة حيث تضررت معظم الطرقات، كما أدى سقوط خطوط الكهرباء الى انقطاع التيار الكهربائي، مما يجعل الاتصال بالمجتمعات النائية أمرًا صعبًا. ومن المتوقع أن تكون جزيرة تانا في مقاطعة تافيا هي الأشد تضرراً. قال ديكنسون تيفي، أمين عام الصليب الأحمر في فانواتو: "ما زلنا نحاول الاتصال مع فرعنا في تانا، إلا أننا لم نتلقى أي رد منذ أن ضرب الإعصار جودي. قمنا بتخزين مواد الإغاثة مسبقًا على الجزيرة، وهي جاهزة للتوزيع على الأسر المتضررة. على الرغم من أنهم معزولين عن بقية البلاد، فإن موظفينا ومتطوعينا المدربين في الجزيرة يعرفون ما يجب عليهم فعله لأننا نهيئهم لمثل هذا السيناريو كل عام كجزء من تدريبات التأهب للكوارث." "سيظل تأثير هذين الإعصارين محسوسًا لفترة طويلة بينما يحاول الناس إعادة بناء حياتهم ببطء. ستكون جهود الاستجابة والتعافي هائلة". يقدم الصليب الأحمر في فانواتو المساعدة الفورية لأكثر من 300 شخص يتم إيواؤهم حاليًا في مراكز الإجلاء، وتشمل هذه المساعدة البطانيات، ومستلزمات النظافة للغسيل والتنظيف، والمصابيح الشمسية، هناك مواد أخرى مثل الأغطية المشمعة للمآوي جاهزة أيضًا للتوزيع بمجرد أن تتمكن الفرق من الوصول إلى المجتمعات المتضررة. قالت رئيسة مكتب الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في المحيط الهادئ، كاتي غرينوود: "إن الاحتياجات الفورية ستكون ضخمة بفعل الإعصارين المتتاليين. الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر مستعد لتقديم الدعم لأننا نتوقع زيادة الاحتياجات في الأيام المقبلة. نحن نعمل عن كثب مع الصليب الأحمر في فانواتو ونستعد للأيام القادمة". "تتطلب الكوارث بهذا الحجم التعاون مع جميع الجهات المعنية حتى نتمكن من الوصول بأسرع وقت ممكن وأقصى قدر من الأمان إلى الأشخاص الأكثر تضررًا وتقديم لهم المساعدة". لمزيد من المعلومات أو لطلب مقابلة، رجاء التواصل مع: في سوفا: سونيل رام 006799983688 [email protected]

إقرؤوا المزيد
| حالة طوارئ

كوبا: إعصار إيان

وصل إعصار إيان إلى مقاطعة بينار ديل ريو، كوبا في الساعات الأولى من يوم 27 سبتمبر، حيث ضرب مساحات شاسعة من غرب كوبا وتسبب في أضرار جسيمة للبنية التحتية، والمساكن، والمساحات الزراعية، والكهرباء وخدمات الاتصالات. من خلال نداء الطوارئ هذا، يقدم الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الدعم للصليب الأحمر الكوبي، وذلك بهدف مساعدة 5000 أسرة تعرضت منازلها لأضرار جسيمة. تشمل المساعدات الإنسانية توفير المأوى في حالات الطوارئ، وخدمات الرعاية والصحة، والمياه الصالحة للشرب، ومستلزمات النظافة، وخدمات الحماية.

إقرؤوا المزيد
| بيان صحفي

الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر يحث الحكومات والشركاء في المجال الإنساني على حماية الأرواح قبل موسم الأعاصير النشط في الأمريكيتين

بنما / جنيف، 31 مايو/أيار 2022 - يكثّف الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC) إجراءات التأهب قبل موسم الأعاصير النشط الآخر فوق المتوسط في المحيط الأطلسي. وهو يحثّ الحكومات وأصحاب المصلحة في المجال الإنساني على حماية الأرواح من خلال الإستثمار في أنظمة الإنذار المبكر، الحلول المستندة إلى التنبؤات، والخطط المنسّقة للاستجابة للكوارث. من 1 يونيو/حزيران إلى 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2022 ، تتوقع أميركا الشمالية وأميركا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي ما بين 14 إلى 21 عاصفة معروفة بالإسم، يمكن أن تتحول 6 إلى 10 منها إلى أعاصير، بما في ذلك ثلاثة إلى ستة أعاصير من الفئة الثالثة أو أعلى. يعمل الإتحاد الدولي وشبكته على ضمان استعداد المجتمعات بشكل أفضل لمواجهة آثار الأمطار الغزيرة، الانهيارات الأرضية، والفيضانات التي قد تسببها هذه الظواهر الجوية خلال الأشهر الستة المقبلة. وقالت مارثا كيس، المديرة الإقليمية لبعثة الإتحاد الدولي في الأمريكيتين: "قد تواجه المنطقة ما يصل إلى ستة أعاصير كبيرة، لكن عاصفة واحدة فقط يمكنها تدمير المجتمعات التي تتخبط بالفعل بالفقر، عدم المساواة، والآثار المدمّرة لجائحة كوفيد-19. لذلك، تقوم المئات من فرق الصليب الأحمر المحلية في أكثر من 20 دولة بتبادل رسائل الإنذار المبكر وتنسيق إجراءات التأهب مع الحكومات المحلية وقادة المجتمع. وأضافت: "في موازاة ذلك، يجمع الإتحاد الدولي بين توقعات الطقس وتحليل المخاطر لاتخاذ إجراءات مبكرة قبل الأعاصير بدلاً من مجرد الاستجابة للأحداث. يُتيح لنا هذا النهج توقع الكوارث وتقليل تأثيرها قدر الإمكان، ومنع المعاناة وفقدان الأرواح وسبل العيش". ويولي الإتحاد الدولي اهتماماً خاصاً لاحتياجات النساء والأطفال والمهاجرين والعائدين، الذين يعانون من أزمات متداخلة في أميركا الوسطى. إذ لا تزال هذه المنطقة تتعافى من الجائحة والأعاصير إيتا وإوتا، التي تسببت بنزوح 1.5 مليون شخص في نيكاراغوا، هندوراس، وغواتيمالا وحدها. وفي كولومبيا، هندوراس، غواتيمالا وهايتي، تتعرّض المجتمعات الضعيفة أيضاً للأعاصير والعواصف، ولخطر انعدام الأمن الغذائي بسبب أزمة نقص الغذاء العالمية الحالية. ووسط هذا السيناريو الصعب، يدعو الإتحاد الدولي إلى وضع أطر تنظيمية تحبّذ التسليم السريع للمساعدات الإنسانية إلى المناطق المتضررة من الكوارث. كذلك، قام بتجهيز البضائع الإنسانية مسبقاً في بنما، غواتيمالا، هندوراس، وعبر منطقة البحر الكاريبي لتوفير استجابة فورية للاحتياجات الإنسانية لما يصل إلى 60 ألف شخص في كل من المناطق الساحلية للمحيط الهادئ والأطلسي. ووفقاً لمركز المناخ التابع للصليب الأحمر والهلال الأحمر، يُعزى نشاط الإعصار المتزايد المتوقع لعام 2022 إلى عوامل المناخ، بما في ذلك التيارات الأكثر دفئاً من المتوسط، درجات حرارة سطح البحر في المحيط الأطلسي والبحر الكاريبي، وظاهرة النينيا المستمرة، ومن المرجح أن يستمر طوال موسم الأعاصير. وتُشير التوقعات الخاصة بالموسم في المحيط الهادئ إلى احتمال حدوث 2 إلى 4 أعاصير مدارية، بما في ذلك المنخفضات الاستوائية والعواصف المعروفة بالإسم والأعاصير. للمزيد من المعلومات يرجى التواصل: في بنما، سوزانا أرويو بارانتيس، مدير التواصل لمنطقة الأمريكتين [email protected] ماريا فيكتوريا لانجمان - مسؤولة التواصل لمنطقة الأمريكيتين [email protected] في جامايكا تريفيسا دا سيلفا – مسؤولة التواصل لبلدان منطقة البحر الكاريبي الناطقة بالإنكليزية والهولندية [email protected]

إقرؤوا المزيد
| بيان صحفي

مدغشقر: فرق الصليب الأحمر تسارع التدخل لتجنّب مأساة مع اقتراب إعصار "إمناتي" المداري

أنتاناناريفو/ نيروبي/ جنيف، 21 فبراير/شباط 2022 - تعمل فرق من جمعية الصليب الأحمر الملغاشي (MRCS) والإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC) في الجزء الشرقي من مدغشقر على مدار الساعة لتقليل الأضرار الإنسانية الناجمة عن الإعصار الاستوائي "إمناتي"، الذي يقترب بسرعة. وقال أندونياينا راتسيمامانغا، الأمين العام للصليب الأحمر الملغاشي:"إنّ هناك خطر حدوث مأساة مزدوجة، حيث من المتوقع أن يضرب إعصار ثانٍ بعض المجتمعات في أقل من شهر. من المحتمل أن يكون لإعصار إمناتي المداري تأثير مدمّر على المجتمعات على الساحل الشرقي لمدغشقر التي لا تزال تعاني من تأثير إعصار باتسيراي. لقد فقد الكثيرون منازلهم ومحاصيلهم وماشيتهم. نحن قلقون حقًا وندعو الشركاء لزيادة دعمهم لتجنّب حدوث مأساة إنسانية". لن يؤدي وصول إعصار إمانتي إلا إلى تفاقم الوضع الإنساني المتردي بالفعل. إذ لا يزال تأثير إعصار باتسيراي، الذي وصل إلى الساحل الشرقي لمدغشقر في 5 فبراير 2022، واضحاً للغاية في مناطق أتسينانانا، فيتوفيناني، فاتوفافي، أتسيمو-أتسينانانا. ففي منطقة فاتوفافي، المناطق الأكثر تضرراً هي نوزي-فاريكا ومانانجاري. أمّا في منطقة فيتوفيناني، إنّ المناطق الأكثر تضررًا هي ماناكارا، فوهيبينو وإيكونغو، حيث يحتاج 140 ألف شخص إلى المساعدة. أمّا غداً، ومع سرعة رياح يتوقع أن تبلغ 220 كيلومترًا في الساعة، من المتوقع أن يضرب الإعصار المداري إمانتي المناطق نفسها التي ضربها باتسيراي بالفعل، وهي أتسينانانا، فاتوفافي، وفيتوفيناني. ولكن قيبل وصولها إلى اليابسة، تقدّم فرق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر وجمعية الصليب الأحمر الملغاشي، بالإضافة إلى الشركاء في المنطقة، الدعم في مجال الإنذار المبكر، وإعداد مواد الإغاثة في حالات الطوارئ لمساعدة المجتمعات التي تعيش ضمن مسار الإعصار على البقاء في أمان.إنّ جمعية الصليب الأحمر الملغاشي هي جزء من الآلية الوطنية للاستجابة للطوارئ، التي تقودها حكومة مدغشقر، من خلال المكتب الوطني لإدارة المخاطر والكوارث (BNGRC). وفي إطار دعم الصليب الأحمر الملغاشي لمساعدة المجتمعات المتضررة، يكثّف الاتحاد الدولي جهود الاستجابة ويسعى إلى الحصول على تمويل إضافي. وقالت ألينا أتمنكنج، الموجودة حاليًا في مانانجاري، والتي تقود استجابة الإتحاد الدولي بعد إعصار باتسيراي، بالإضافة إلى جهود التأهب قبل وصول إمناتي إلى اليابسة: "إنّ فرق جمعية الصليب الأحمر الملغاشي وفرق الاتحاد الدولي والشركاء في حالة تأهب قصوى وينتشرون في المجتمعات ويحذرونها من اقتراب العاصفة. بدورهم، يقوم متطوعو الصليب الأحمر بمشاركة رسائل الإنذار المبكر مع المجتمعات، وإعداد مواقع للإجلاء ومساعدة المجتمعات على الانتقال إلى مواقع أكثر أماناً". وأضافت أتيمنكنج: "بينما نقوم بالاستجابة، نحتاج إلى التفكير على المديين القصير والطويل في الوقت نفسه. نحن على موعد مع المزيد من الأعاصير، ونحن في حاجة إلى ضمان حماية المجتمعات بشكل كاف من العواصف اللاحقة التي لا مفر منها. ونظراً للتحديات العامة التي يسببها تغيّر المناخ، نكرر دعوتنا للحكومات والهيئات الحكومية الدولية الإقليمية وشركائنا لتعزيز استثماراتهم في الحد من مخاطر الكوارث، مع التركيز بشكل خاص على إجراءات التأهب". وتجدر الإشارة إلى أنّ مدغشقر هي واحدة من أكثر عشر دول عرضة للكوارث في جميع أنحاء العالم، وتواجه مخاطر مضاعفة. وبينما تكافح الأجزاء الشرقية الأعاصير، تعاني الأجزاء الجنوبية من جفاف شديد يجعل ما لا يقل عن 1.3 مليون شخص في حاجة إلى مساعدات غذائية. على الصعيد العالمي، نشهد أنّ تغير المناخ يؤدي إلى تفاقم مخاطر حالات الطوارئ المعقدة، والتي تشكّل تحدياً متزايداً أمام المجتمع الإنساني للاستجابة لها. لمزيد من المعلومات أو لطلب مقابلة يرجى التواصل مع: في مدغشقر: ميالي كارين رامانانتوانينا، 00261329842144 [email protected]( في مانانجاري) ني أنتسا ميرادو راكوتوندراتسيمبا،00261345445876 [email protected] في نيروبي: أولوج إيشيموي، 00254735437906 [email protected] في جنيف: كارولين هاجا،00358505980500 [email protected]

إقرؤوا المزيد
| حالة طوارئ

الفلبين: إعصار راي (أوديت)

ضرب إعصار راي، المُسمى محليًا أوديت، الفلبين في 16 ديسمبر/كانون الأول 2021، حيث دمّر الجزر والمجتمعات الساحلية في الشرق وغمر البلدات والمدن في جميع أنحاء البلاد. وسارعت فرق الطوارئ التابعة للصليب الأحمر الفلبيني على الفور لتقديم المساعدة الإنسانية الأساسية، وقد أبلغت عن دمار واسع النطاق للمنازل وسبل العيش. من خلال نداء الطوارئ هذا، سيدعم الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الصليب الأحمر الفلبيني لتقديم الإغاثة العاجلة وجهود التعافي الطويلة الأجل لما يُقدّر بنحو 400.000 شخص.

إقرؤوا المزيد
| نوع حالة الطوارئ

الأعاصير

الإعصار المداري هو عاصفة سريعة الدوران، تدور عكس اتجاه عقارب الساعة في نصف الكرة الأرضية الشمالي وفي اتجاه عقارب الساعة في نصف الكرة الأرضية الجنوبي، وتتسم بمركز ضغط منخفض. عادة ما تكون بطيئة الحركة ولكنها عنيفة جداً، مع سرعة رياح تتراوح بين 120 و 320 كيلومترًا في الساعة. تختلف اسماء الأعاصير حسب مكان حدوثها: الأعاصير في جنوب شرق آسيا والمحيط الهندي اسمها "سايكلون" (Cyclone)، وفي شرق آسيا والمحيط الهادئ اسمها "تايفون" (Typhoon)، وفي المحيط الأطلسي، وخليج المكسيك أو البحر الكاريبي اسمها "هاريكاين" (Hurricane). معظم الوفيات المرتبطة بالأعاصير ناتجة عن الفيضانات، والصعق بالكهرباء، والأبنية المنهارة، والحطام المتطاير.

إقرؤوا المزيد